اليوم الجمعة 19 يوليو 2024م
عاجل
  • مصابون بنيران قوات الاحتلال قرب منطقة البركسات شمال غرب مدينة رفح
مستعمرون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب نابلسالكوفية مستعمرون يقتحمون منطقة «المخرور» في بيت جالاالكوفية مصابون بنيران قوات الاحتلال قرب منطقة البركسات شمال غرب مدينة رفحالكوفية «يديعوت»: الوفد الإسرائيلي اختار عدم المشاركة في اجتماع المفاوضات دون إبلاغ واشنطنالكوفية لبيد تعليقا على انفجار تل أبيب: حكومة نتنياهو لا تستطيع توفير الأمنالكوفية «الفيفا» يؤجل النظر في طلب إيقاف الاتحاد الإسرائيلي حتى 31 آب المقبلالكوفية استهداف مجموعة مواطنين على بوابة بركسات الوكالة غرب مدينة رفحالكوفية انفجار المسيّرة وبيت والدة لبيدالكوفية ترمب يعلن قبوله الترشح عن الجمهوريين في الانتخابات الرئاسيةالكوفية بث مباشر|| تطورات اليوم الـ 287 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية مدفعية الاحتلال تستهدف منزلا لعائلة قديح دون إصابات في خان يونس جنوب قطاع غزةالكوفية دلياني: ندعو جميع الدول التي لم تعترف بالدولة الفلسطينية إلى الاعتراف بها كرد حاسم على قرار الكنيست برفض حل الدولتينالكوفية الطقس: أجواء حارة وتحذير من خطر التعرض لأشعة الشمس المباشرةالكوفية «العدل الدولية» تعلن اليوم فتواها بشأن التبعات القانونية للاحتلال الإسرائيليالكوفية إعلام عبري: صفارات الإنذار تدوي بشكل متكرر في الشمال قرب الحدود مع لبنانالكوفية قصف مدفعي وإطلاق نار مكثف من الدبابات الإسرائيلية شرقي بلدة عبسان الكبيرة شرقي مدينة خان يونسالكوفية ترامب: سوف أنهي الحرب في غزة الناجمة عن الهجوم على إسرائيلالكوفية مدفعية الاحتلال تقصف شرق الجامعة الإسلامية في خان يونسالكوفية جيش الاحتلال يفتح تحقيقا لمعرفة سبب عدم تفعيل الدفاعات الجوية لاعتراض المسيرةالكوفية شرطة الاحتلال تمنع التصوير في موقع انفجار الطائرة المسيرة في "تل أبيب"الكوفية

وسط تواطؤ وسائل الإعلام الغربية

دلياني: الصحفيون الفلسطينيون يتحدون آلة الحرب "الإسرائيلية" لفضح جرائم الإبادة الجماعية في غزة

06:06 - 22 يونيو - 2024
الكوفية:

قال عضو المجلس الثوري والمتحدث باسم تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، ديمتري دلياني، إن الصحفيين الفلسطينيين يضربون نموذجا في الشجاعة بتحديهم لبطش جيش الاحتلال من أجل فضح جرائم حرب الإبادة الجماعية في قطاع غزة، ونقل الحقيقة إلى العالم في ظل تواطؤ كُبرى وسائل الإعلام الغربية مع دولة الاحتلال. 

وأضاف دلياني، أن كُبرى وسائل الإعلام الغربية افتقرت للحياد والموضوعية إلى حد كبير خلال تغطيتها للإبادة الجماعية في غزة، حيث استخدمت خطابا يضفي شرعية زائفة على جرائم الحرب التي يرتكبها الاحتلال، الذي يفرض قيودا على الصحفيين الدوليين ولا يسمح إلا لفئة قليلة منهم، يتم اختيارهم بعناية، لنقل الرواية الصهيونية عبر تقارير تكتب وتُصوّر تحت رقابة عسكرية "إسرائيلية".

وأوضح المتحدث باسم تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، أن الصحفيين الفلسطينيين الذين شهدوا مجازر ترتكب بحق عائلاتهم وواجهوا الموت بأنفسهم، يواصلون تقديم تقاريرهم بشكل مهني ومستقل على الأرض وصادق في التزام ثابت منهم برسالة مهنة الصحافة وقيمها العليا، مؤكدا أن "شجاعة الصحفيين الفلسطينيين في غزة وصمودهم تجسد الجوهر الحقيقي للصحافة القائمة على مبدأ أن الكلمة العليا هي للحقيقة وحدها". 

وأكد عضو المجلس الثوري، أن استهداف الاحتلال المتعمد للصحفيين الفلسطينيين، هو محاولة لطمس المجتمع المدني في فلسطين، وقمع مباشر لحريتنا، وتعتيم على حقيقة جرائم الإبادة الجماعية في غزة، والتي ينقلها هؤلاء الصحفيين وسط مخاطر القصف والاختطاف من قبل جيش الإبادة الإسرائيلي.

وأشار القيادي الفتحاوي، إلى استشهاد ما لا يقل عن 152 صحفيا في غزة خلال حرب الإبادة "الإسرائيلية" المستمرة، مؤكدا أن عدد الصحفيين الذين استشهدوا في الأسابيع العشرة الأولى من العدوان على غزة، لم تشهد أي دولة أخرى مثيل له على مدار عام كامل حسبما أفادت لجنة حماية الصحفيين.

ولفت دلياني، إلى أن الاحتلال له تاريخا طويلا في ممارسة الإرهاب ضد الصحفيين واستهدافهم، من ضمنها تفجير أبراج الإعلاميين في غزة واغتيال الصحفية الفلسطينية الشهيدة شيرين أبو عقلة، في محاولة من الاحتلال لإسكات صوت الحقيقة.

ودعا دلياني المجتمع الدولي إلى الاعتراف بشجاعة هؤلاء الصحفيين ودعهم، وتكريم تضحياتهم، وتوفير الحماية لهم، فنضالهم هو كفاحنا المشترك من أجل العدالة والإنسانية.

وأشار دلياني إلى الشهيدة الصحفية شيرين أبو عقلة عندما قالت، "اخترت الصحافة لأكون قريبة من الناس، قد لا يكون من السهل تغيير الواقع، لكن على الأقل أستطيع إيصال صوت المظلومين إلى العالم"، مؤكدا أن تلك المقولة تجسد روح ورسالة الصحفيين الفلسطينيين الذين يخاطرون بحياتهم يوميا لضمان أن يسمع العالم صوت شعبنا.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق