اليوم السبت 13 يوليو 2024م
عاجل
  • الاحتلال يستهدف منزلاً في حي قديح ببلدة عبسان الكبيرة شرقي مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة
  • اندلاع مواجهات في بلدة بيت أمر شمال الخليل والاحتلال يطلق قنابل الغاز والصوت
14 عملاً للمقاومة في الضفة خلال 24 ساعةالكوفية الاحتلال يستهدف منزلاً في حي قديح ببلدة عبسان الكبيرة شرقي مدينة خان يونس جنوب قطاع غزةالكوفية اندلاع مواجهات في بلدة بيت أمر شمال الخليل والاحتلال يطلق قنابل الغاز والصوتالكوفية إسرائيليون يتظاهرون في رحوبوت للمطالبة بإبرام صفقة تبادل أسرىالكوفية السعودية تدين استمرار مجازر الإبادة الجماعية في غزة وتدعو إلى تفعيل آليات المحاسبة الدوليةالكوفية قوات الاحتلال تستولي على جرافة جنوب نابلسالكوفية الاحتلال ينصب حاجزا عسكريا في الخضر جنوب بيت لحمالكوفية الصحة: ارتفاع حصيلة مجزرة مواصي خان يونس إلى 90 شهيدا و300 مصاب بينهم حالات خطيرةالكوفية تفعيل غرفة عمليات لتجهيز صيغة للرواية الإسرائيلية للدفاع عن الجيشالكوفية ارتقاء 3 شهداء في قصف الاحتلال منزلًا لعائلة "محارب" في مخيم ١ بالنصيراتالكوفية الاحتلال يستهدف منزلاً لعائلة "محارب" في مخيم ١ وسط النصيراتالكوفية الدفاع المدني بغزة: ارتفاع حصيلة الضحايا في مجزرة الشاطئ إلى 20 شهيدالكوفية البرلمان العربي يدعو لحشد الدعم الدولي لوقف حرب الإبادة الجماعية في غزةالكوفية «الصحة العالمية»: منشآت الرعاية الصحية بالضفة تحت التهديدالكوفية "يديعوت أحرونوت": دعوات لإقالة "غالانت" من الحكومة.. وهذه خطة "نتنياهو" لإيجاد البديلالكوفية "يديعوت أحرونوت": هل تستطيع عناصر المقاومة إسقاط مروحيات إسرائيلية في قطاع غزة؟الكوفية «معاريف»: القنابل التي استخدمت بالمواصي أميركيةالكوفية «أونروا»: مدينة غزة أصبحت معزولة عن وصول المساعدات ودمرت شوارعهاالكوفية «التعاون الإسلامي» تدين استمرار مجازر الاحتلال في قطاع غزةالكوفية الإعلام الحكومي: جيش الاحتلال يبرر لجرائمه بنشر أخبار زائفة عن وجود قادة من المقاومة في منطقة مواصي خان يونسالكوفية

حماس: تعاملنا بإيجابية مع مقترح وقف إطلاق النار ونتنياهو رد بتصعيد العدوان على غزة

00:00 - 13 يونيو - 2024
الكوفية:

أصدرت حركة حماس بيانا صحفيا، اليوم الخميس، بشأن موقفها من مقترحات وقف العدوان على قطاع غزة.

وقال الحركة في بيانها، "لقد أبدت حركة حماس، في جميع مراحل مفاوضات وقف العدوان؛ الإيجابية المطلوبة للوصول إلى اتفاق شاملٍ ومُرضٍ، يقوم على مطالب شعبنا العادلة، بوقف نهائي للعدوان، وانسحاب كامل من القطاع، وعودة النازحين، وإعادة الإعمار وإبرام صفقة جدية لتبادل الأسرى".

وأضافت، وفيما يلي نضع النقاط على الحروف، بخصوص مواقف الحركة تجاه مقترحات وقف العدوان:

أولا: لقد تعاملت حماس بكل إيجابية ومسؤولية وطنية مع المقترح الأخير وكل المقترحات للتوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار، والإفراج عن المعتقلين.

ثانياً: المقترح الذي تسلمته حماس من الوسطاء يوم الخامس من أيار/مايو، أعلنت موافقتها عليه في اليوم التالي مباشرة، حيث سلمنا ردنا يوم السادس من أيار/مايو، وهو ما اعتُبِرَ من قبَل الوسطاء وجميع الأطراف أنه إيجابي ومشجع، بينما كان رد نتنياهو على موافقة حماس بالهجوم على رفح، وتصعيد عدوانه على شعبنا في كل قطاع غزة.

ثالثاً: عبَّرت الحركة بوضوح عن موقفها الإيجابي مما تضمنه خطاب الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم 31/05/2024 من دعوته لوقف إطلاق النار الدائم، وانسحاب قوات الاحتلال من قطاع غزة وإعادة الإعمار وتبادل للأسرى، فيما لم نسمع من حكومة الاحتلال وعلى رأسهم الإرهابي نتنياهو سوى التأكيد على الاستمرار في حرب الإبادة، والهجوم على المقترح الذي جاء على لسان الرئيس بايدن، وذلك على خلاف الادعاء بأن الاحتلال قد وافق عليه.

رابعاً: رحبت الحركة بما تضمنه قرار مجلس الأمن وأكد عليه حول وقف إطلاق النار الدائم في قطاع غزة، والانسحاب التام منه، وتبادل الأسرى، والإعمار، وعودة النازحين إلى مناطق سكناهم، ورفض أي تغير ديموغرافي أو تقليص لمساحة قطاع غزة، وإدخال المساعدات اللازمة لأهلنا في القطاع، وأكدت الحركة استعدادها للتعاون مع الإخوة الوسطاء للدخول في مفاوضات غير مباشرة حول تطبيق هذه المبادئ التي تتماشى مع مطالب شعبنا ومقاومتنا.

خامساً: مقابل ذلك؛ لم يسمع العالم أي ترحيب أو موافقة من قبل نتنياهو وحكومته النازية على قرار مجلس الأمن، وإنما واصلوا التأكيد على رفض أي وقف دائم لإطلاق النار، في تناقض واضح مع قرار مجلس الأمن، ومبادرة الرئيس بايدن.

سادساً: وبينما يواصل بلينكن الحديث عن موافقة (إسرائيل) على المقترح الأخير، فإننا لم نسمع أي مسؤول إسرائيلي يتحدث بهذه الموافقة.

سابعاً: إننا نعدُّ المواقف الصادرة عن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، والتي حاوَل من خلالها تبرئة ساحة الاحتلال الصهيوني، وغسل يديه الملطّخة بدماء الأبرياء من أطفال ونساء وشيوخ، وتحميل الحركة مسؤولية تعطيل التوصل لاتفاق؛ استمراراً للسياسة الأمريكية المتواطئة مع حرب الإبادة الوحشية ضد شعبنا الفلسطيني، والتي تتيح المجال للاحتلال لاستكمال جريمته بغطاء سياسي وعسكري أمريكي كامل.

واختتمت البيان قائلة، "في هذا السياق، فإننا ندعو السيد بلينكن، وإدارة الرئيس بايدن، إلى توجيه الضغط إلى حكومة الاحتلال الفاشية، المصرّة على استكمال مهمة القتل والإبادة، في انتهاك صارخ لكافة القوانين والمعاهدات الدولية".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق