اليوم السبت 28 مايو 2022م
كتائب الأقصى في جنين تتوعد الاحتلال بضربات قاسية ومعارك شرسةالكوفية المشهراوي: «أبو علي شاهين» ترك لنا فلسفة تعبد طريقنا للنهوض وتحررنا من القيودالكوفية اشتية: عملية إعدام الاحتلال للطفل «غنيم» تمت مع سبق الإصرارالكوفية غانتس يدعو المشاركين بـ «مسيرة الأعلام» للامتناع عن التصرفات الاستفزازيةالكوفية الجيش الإيراني يتحفظ على ناقلتي نفط ترفعان العلم اليونانيالكوفية حماس: رد المقاومة على مسيرة الأعلام سيعادل أضعاف معركة سيف القدسالكوفية الاحتلال يرفع الحصار عن قرية رمانة غرب جنينالكوفية فيديو|| استشهاد طفل برصاص الاحتلال في بلدة الخضر غرب بيت لحمالكوفية مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين في «حوارة» جنوب نابلسالكوفية خاص بالفيديو والصور|| أبو علي شاهين.. مسيرة شعبالكوفية مساجد حوارة تدعو إلى التصدي للمستوطنين في شارع البلدة الرئيسي جنوب نابلسالكوفية وفاة والد عقيلة العاهل الأردنيالكوفية القائد دحلان يدعو لإعلان النفير العام للتصدي لمسيرة الأعلام الإسرائيليةالكوفية مطالبات دولية بفتح تحقيق في اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلةالكوفية الحالات الأكثر عرضة للتأثر بالتقلبات المناخيةالكوفية مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين ومحلاتهم في بلدة حوارة جنوب نابلسالكوفية الهلال الأحمر: إصابة 23 مواطنا خلال مواجهات في قرية برقة شمال غرب نابلسالكوفية مراسلتنا: مستوطنون يقتحمون مقهى ويحطمون محتوياته في بلدة حوارة جنوب نابلسالكوفية الصحة العالمية: 80 حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود حول العالمالكوفية نابلس.. الاحتلال يغلق مدخل بيتا بالسواتر الترابيةالكوفية

بالفيديو.. استمرار تراكم الدين العام وتحذيرات من تداعياته

19:19 - 28 يناير - 2022
الكوفية:

الكوفية: قالت الباحثة في الشؤون الاقتصادية والتنموية لميس فراج، إن تراكم الدين العام يكون عبر الفرق بين محدودية الإيرادات وارتفاع النفقات التشغيلية لدى الحكومة.

وأضافت فراج، خلال لقائها ببرنامج «حوار الليلة» على قناة «الكوفية»، أن الواقع الفلسطيني يعاني من الدين العام بسبب محدودية الإيرادات فى ظل وجود الاحتلال الذى تسبب في إحداث عجز مالي بسبب سيطرته على كل الموارد الاقتصادية وذلك دفع الحكومة لتعويضه عبر الدين العام .

وأشارت فراج، إلى أن هذه الرؤية يتبناها الفريق الأهلي لدعم الموازنة العامة، معتقدة أن هناك أسبابًا رئيسية ساعدت على تراكم الدين العام، ومنها محدودية الإيرادات وارتفاع النفقات العامة والقرصنة المستمرة من قبل الاحتلال على أموال المقاصة، ناهيك عن توقف المساعدات الخارجية والمنح، التي تقدمها بعض الدول إلى السلطة الفلسطينية، ما أدى إلى تفاقم الأزمة المالية للحكومة الفلسطينية.

وفي ذات السياق، قال المختص في الشأن الاقتصادي ماجد أبو دية، إن الدين العام  بات مقلقا لدى الجميع وليس على المستوى الحكومي فقط، مضيفا أن الدين العام ستعاني منه الحكومات اللاحقة قبل السابقة، مؤكدا أن الأرقام التي وصل إليها الدين العام أصبحت مقلقة وطنيا.

 وأضاف أبو دية، أن الدين العام بدأ مع إنشاء السلطة الوطنية الفلسطينية والذي وصل في العام 1995 إلى نحو 83 مليون دولار، ولكن عبرالسنوات السابقة وصل حجم الديون المتراكمة على الحكومة الفلسطينية، إلى نحو ثلاثة مليارات دولار محليا، وإذا سلطنا الضوء على حجم الالتزامات المالية التي تعاني منها الحكومة، سيصل المبلغ الإجمالي إلى أكثر من سبعة مليارات دولار .

وأشار أبودية، إلى أن الحكومة الفلسطينية تعاني من تشوه كامل الأركان في هيكلية الموازنة العامة، وذلك بسبب سيطرة الاحتلال على 63% من الإيرادات العامة والتي تتمثل في أموال المقاصة.

 وتابع أبودية، أن حكومة الاحتلال تمارس سياسة الابتزاز السياسي ضد الشعب الفلسطيني عبرالسيطرة على الإيرادات العامة والهيمنة على أموال المقاصة حيث قامت حكومة الاحتلال في العام 2019 بمصادرة أموال المقاصة بحجة دفع رواتب الشهداء والأسرى في سجون الاحتلال، ما ألجأ الحكومة الفلسطينية إلى الاقتراض الذي عزز من تراكم الدين العام.

ومن جانبه، علق أستاذ الاقتصاد في جامعة الأزهر نسيم أبو جامع، أن هناك أسبابًا رئيسية وراء تراكم الدين العام على السلطة، منها ارتفاع النفقات التشغيلية لدى الحكومة، في ظل الأزمة المالية الخانقة التي تعاني منها السلطة، مضيفا أن استمرار دولة الاحتلال في مصادرة أموال المقاصة أدى إلى تراكم الدين العام، فضلًا عن أن توقف الدول المانحة عن الوفاء بتعهداتها المالية تجاه السلطة، كل هذه الأسباب دفعت الحكومة إلى الاقتراض من البنوك الفلسطينية، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع المديونية العامة.

 

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق