اليوم الاربعاء 27 أكتوبر 2021م
صحة غزة: 6 وفيات و240 إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية "هاكرز" ينشرون تفاصيل سرية عن مئات الجنود الإسرائيليينالكوفية أبرز عناوين الصحف العبرية اليوم الأربعاءالكوفية بالأسماء|| الاحتلال يشن حملة اعتقالات ومداهمات في مدن الضفةالكوفية الاحتلال يصادق اليوم على بناء 3 آلاف وحدة استيطانية بالضفةالكوفية أبرز عناوين الصحف المحلية اليوم الأربعاءالكوفية عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصىالكوفية خلاف بين الولايات المتحدة وإسرائيل بسبب الاستيطانالكوفية الطقس: الحرارة أعلى من معدلها السنوي العامالكوفية مرور غزة: 3 إصابات في 6 حوادث سير خلال 24 ساعـةالكوفية إطلاق سراح رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك وعودته إلى منزلهالكوفية غوتيريش يطالب القيادة العسكرية في السودان بإطلاق سراح رئيس الوزراءالكوفية "الصحفيين العرب" يدين تصنيف الاحتلال منظمات حقوقية فلسطينية بالإرهابيةالكوفية الأزهر الشريف يؤكد رفضه لمحاولات استيلاء الاحتلال على أراض فلسطينيةالكوفية الاحتلال يقمع المشاركين بصلاة المغرب في المقبرة اليوسفية بالقدسالكوفية مطالبات مجتمعية وحقوقية بضرورة استعادة موظفي السلطة حقوقهم الماليةالكوفية تعليق الرحلات الجوية في مطار الخرطوم حتى 30 أكتوبرالكوفية الاحتلال يعتقل أسيرا محررا جنوب جنينالكوفية الفصائل: لن نقف مكتوفي الأيدي تجاه جرائم الاحتلال بحق أرضنا ومقدساتناالكوفية مسيرة وسط رام الله لدعم وإسناد الأسرى المضربين عن الطعامالكوفية

ينافسان منتجات المصانع..

خاص بالفيديو والصور|| زوجان يعيدان تدوير المخلفات الورقية بطرق بدائية وتحويلها إلى لوحات فنية

11:11 - 18 سبتمبر - 2021
الكوفية:

غزة – عمرو طبش :استطاع الزوجان سالم وهدى ثابت، من سكان مخيم جباليا شمال قطاع غزة، إقامة مشروع لتدوير المخلفات الورقية وتحويلها إلى لوحات للرسم، بإمكانيات بسيطة وبدائية، ليتمكنا من إنتاج اللوحات بجودة عالية ونادرة من نوعها في غزة.
تروي هدى ثابت تفاصيل قصتهما لـ"الكوفية"، موضحةً، أنه أساس فكرتها اعتمد على وجود الكثير من المسودات الورقية في مكتبها، خاصةً أنها هاوية كتابة قصص قصيرة، حيث تحتاج إلى الكثير من الورق لكي تستخدمها كمسودات حتى تصل إلى المرحلة النهائية بطباعة الشكل النهائي للقصة، ففكرت هي وزوجها في كيفية الاستفادة من تلك المخلفات المتراكمة، ومن هنا جاءت فكرة تدوير المخلفات الورقية وتحويلها إلى لوحات فنية يستخدمها الرسامون ومصمموا وسائل الإيضاح المدرسية.

وأكدت ثابت، أنهما بدءا في تطبيق فكرتهما بإمكانيات ومعدات بسيطة منذ عدة شهور، مبينةً أن الهدف الرئيسي من إعادة التدوير هو منع تلوث التربة والحفاظ على البيئة، والاستفادة قدر المستطاع من تلك المخلفات.
وقالت، إن عملية إعادة تدوير المخلفات الورقية تمر بأكثر من مرحلة كي تصل إلى المنتج النهائي، منها عملية فرم الأوراق عن طريق الخلاط الكهربائي، ومن ثم نقعها في الماء لعدة ساعات، وبعد ذلك يتم تصفيتها بواسطة المنخل.

وأضافت ثابت، أنه يتم في المرحلة الثالثة وضع الأوراق المفرومة داخل قوالب خشب بأحجام متنوعة تمت صناعتها بشكل بسيط، ليتم بعد ذلك تجفيفها، قبل الانتقال إلى عملية تهذيب وتشذيب الألواح عن طريق السنفرة، وإضافة بعض الأوجه الطلائية.

وأكملت، أنه بعد أربعة مراحل يتم الوصول إلى المرحلة النهائية التي تتمثل في فحص جودة اللوحات، من خلال استخدام جميع الألوان والحفر عليها، مؤكدةً أن جميع اللوحات التي خضعت للفحص أثبتت نجاحها في منافسة الموجود بالسوق.
وبينت ثابت، أن أكثر ما يميز منتجهما عن المنتج التجاري الموجود في السوق، من ناحية أنه منتج صديق للبيئة، خاصةً أنه مصنوع كلياً من الورق المعاد تدويره، ومضاد للبكتيريا والتلوث، كما يتميز بالخفة والصلابة والمتانة ورخص أسعاره وفي نفس الوقت يتم استخدام تلك اللوحات أكثر من مرة بواسطة مسحها بالماء.

وكشفت أن أهم الصعوبات التي واجهتهما، انقطاع التيار الكهربائي المستمر، ونقص الأيدي العاملة، وعدم توافر المعدات الحديثة، موضحةً أن جميع هذه المعوقات تتسبب في تأخير عملية الإنتاج بشكل كبير.
ويتطلع الزوجان، إلى تطوير مشروعهما من خلال عقد شراكات مع مستثمرين محليين، لكي يستطيعا تغطية السوق المحلية بأكبر قدر ممكن من تلك اللوحات الفنية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق