اليوم الاربعاء 07 ديسمبر 2022م
الاحتلال يحكم على الأسير أيهم غنام بالسجن 18 شهراً وغرامة مالية 10 آلاف شيقلالكوفية جنين دلياني توقع كتاب "انطلق بلا خوف" في القدسالكوفية الأمم المتحدة تبدي قلقها بشأن الأزمة الأوكرانيةالكوفية واشنطن تبحث عدم التعامل مع وزراء متطرفين بحكومة نتنياهوالكوفية "الاقتصاد" توفر أجهزة حديثة لفحص المواد الغذائية والمشروبات والزيوتالكوفية متضررو عدوان 2014 يحذرون أونروا من التنصل من مسؤولياتهاالكوفية مراسلتنا: إصابة 4 شبان خلال اقتحام جيش الاحتلال لحارة الياسمينة في مدينة نابلسالكوفية أجهزة الأمن تعتقل عشرات اللبنانيين بتهمة التعاون مع الموسادالكوفية الصحة: الكشف على جثمان الشهيد مجاهد النجار أظهر وجود إصابات بالرصاص في الفخذ والساق والكبد والأمعاءالكوفية استشهاد الشاب مجاهد حامد برصاص الاحتلال بزعم تنفيذه عملية إطلاق نار في رام اللهالكوفية تيار الإصلاح يحمل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير وليد دقةالكوفية الحركة الأسيرة تحمل الاحتلال المسؤولية عن مصير الأسير وليد دقةالكوفية مدرب البرتغال يكشف موقف رونالدو من المشاركة أمام المنتخب المغربيالكوفية تيار الإصلاح يزور إذاعة صوت الشعب بمناسبة ذكرى انطلاقة الجبهة الشعبيةالكوفية فيديو|| تيار الإصلاح ينظم مظاهرة أمام البرلمان الإسباني تنديداً بجرائم الاحتلالالكوفية بوتين يحذر: خطر اندلاع حرب نووية يتصاعدالكوفية الخارجية: التعرف على جثامين شهداء حادثة غرق السفينة قبالة السواحل التونسيةالكوفية مراسلة الكوفية: الطواقم الطبية تنقل جثمان الشهيد مجاهد النجار إلى مجمع فلسطين الطبي في رام اللهالكوفية قوات الاحتلال تُسلم جثمان الشهيد مجاهد النجار الذي ارتقى بعد تنفيذه عملية إطلاق نار شرق رام اللهالكوفية مخاوف إسرائيلية من انفجار وشيك في مدن الداخل المحتل على غرار «سيف القدس»الكوفية

المصالحة والشريك.. بعيدا عن فقاعات التشكيك

12:12 - 25 يوليو - 2020
ثائر نوفل أبو عطيوي
الكوفية:

المصالحة الفلسطينية بين الفرقاء المتخاصمين تتعدى حدود الخلافات والنزاعات بين الأشقاء الفرقاء ، ولا بد أن لا تحشر في زاوية محددة عنوانها إلغاء الاخر، وكأن المصالحة شأن يخص فريقاً بذاته ، وهذا هو الخطأ الذي وقعت به المصالحة منذ بدء جولاتها وصولاتها في العديد من اللقاءات.

 برغم حضور وتمثيل  الفصائل الفلسطينية التي تعتبر نفسها خارج نطاق الشقاق والنزاع ، وهذا الأمر المرفوض وطنياً من منطلق ان الكل الوطني هنا مسؤول وشريك لإدارة ملف المصالحة وايجابية التحريك في ملفاته وكافة مفاصله ، التي تحتاج فعلاً إلى موضوعية ومصداقية المفهوم الوطني للشريك البعيد عن التشكيك في أي رؤية أو مبادرة أو برنامج تم أو سيتم طرحه من خارج نطاق الفرقاء المتخاصمين.

المصالحة الفلسطينية وضمن المفهوم الانساني والأخلاقي قبل الوطني ، تحتاج إلى صدق الذات مع الذات، وليس إلا مزيداً من التلميحات والتشكيكات والتشنجات، التي لا تنم عن صدق النوايا والاخلاص في الجهود ، واطلاق العنان الأرعن إلى ادخال شعبنا الفلسطيني في مستنقع التشكيك بالرؤى والمواقف والمبادرات التي مهدت طريق المصالحة هذا من جانب ، وإلى ادخال شعبنا بأكمله في بحر المصطلحات الطارئة والتصريحات الرديئة التي تنفر وتبعد واقعنا العربي عن قضيتنا وطهارة عدالتها ، وخصوصاً من الدول العربية  الشقيقة التي لها امتداد عربي فلسطيني يعتز ويفتخر به من كافة الفلسطينيين الأحرار.

ادخال المصالحة الوطنية وجموع شعبنا في تشعبات وتكهنات  لا أساس لها من الصحة، من بعض الشخصيات ذات المزاج الموسمي المتقلب التي تتبع في وجهتها محاور اقليمية وأجندات خارجية متنفذة لا تفيد المصالحة بشيء ، لانها تمثل فقط وحدها القطب المتنافر مع المجموع الفلسطيني والواقع العربي الذي يتطلع كلاهما إلى مصالحة فعلية جادة تنهي الانقسام وتزيل كافة شوائبه التي احتلت عقول ونفوس شعبنا جميعاً ، وجعلته يفقد الثقة من انجاز المصالحة التي هي هدف كل انسان وطني حر غيور.

المفهوم الوطني للمصالحة والشريك ، يجب أن يحتضن في طياته وتحت مظلته كافة الفصائل والأحزاب والشخصيات الوطنية دون استثناء ، من أجل طي كافة الخلافات والنزعات بشكل واحد وموحد دون رجعة ، وذلك من خلال التفعيل الصادق والايجابي لمفهوم المصالحة في اطار الشراكة الوطنية  للكل الفلسطيني ، التي يجب أن تتعدى حدود الفريقين المتخاصمين ، لأن الوطن ملكاً  للجميع والمشروع الوطني قابل للتفعيل والانتاج  وأبوابه يجب أن تكون مفتوحة ومشرعة لكل انسان مخلص و يستطيع .

ختاماً ... المصالحة والشريك  يجب أن تبتعد  عن  المهاترات وفقاعات التشكيك من الذي يعتبر نفسه عنوةً أنه صاحب القرار في انجاز ملف المصلحة واغلاق الاطار على مفهوم المصالحة الوطنية عبر إلغاء الشريك الوطني ، وكأن الاطار للتصالح لا يقبل القسمة إلا على فريقين متنازعين باختصار ، فتوسيع دائرة المصالحة فلسطينيا وعربياً  هو العنوان الصواب في حسن الاختيار وتفعيل وحدة الخيار.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق