اليوم الجمعة 29 مايو 2020م
علماء يكتشفون كوكبًا جديدًا يدور حول أقرب نجم للشمسالكوفية 80 ألف توقيع لسحب الثقة من رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشيالكوفية الاحتلال يعتقل 4 شبان ويسرق مركبتهم قرب سبسطيةالكوفية الدفاع المدني يخمد حرائق اندلعت بـ850 شجرة زيتون في جنينالكوفية قلقيلية تغلق قاعة الثانوية العامة في قرية عزون عتمةالكوفية رسميًا.. تأجيل معرض إكسبو 2020 دبي لمدة عامالكوفية مصر: 34 وفاة و1289إصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعةالكوفية تونس تعلن تمديد حالة الطواريء لمدة 6 أشهرالكوفية خفض حظر التجول في الإمارات لمدة ساعتين بداية من السبتالكوفية وفاة فلسطيني بفيروس كورونا في أمريكاالكوفية الاحتلال يطلق النار صوب المزارعين شرقي خانيونسالكوفية 50 وفاة و2819 إصابة بكورونا في إيران خلال 24 ساعةالكوفية 115 إصابة جديدة بكورونا في إسرائيلالكوفية الإمارات تقدم 11 طنًا مساعدات طبية للسودان لمواجهة كوروناالكوفية إصابتان جديدتان بكورونا في الأردن وإجمالي الحالات يرتفع إلى 730الكوفية الاحتلال يعتقل شابًا ويستولى على دراجته غرب جنينالكوفية خاص بالفيديو| 7 فتيات ومعاق وأب مريض.. عائلة "عاشور" في غزة تعيش ظروفًا مأساويةالكوفية وفاة وزير خارجية الأردن الأسبق كامل أبو جابرالكوفية خاص بالفيديو|| دلياني: مقربون من عباس يقفون خلف حملة لنشر الشائعاتالكوفية إصابات بالاختناق خلال قمع مسيرة نعلينالكوفية

في ذكرى استشهادهم الـ26..

خاص|| "الشهداء الستة".. حكاية مجد لن ينساها المخيم

10:10 - 27 مارس - 2020
الكوفية:

كتب – علي أبو عرمانة: يوافق يوم غدا الموافق الثامن والعشرين من مارس/آذار، الذكرى السادسة والعشرين لاستشهاد الشهداء الستة أبرز قادة الجهاز السري لصقور الفتح الجناح العسكري لحركة فتح في مخيم جباليا شمال قطاع غزة، وهم الشهيد جمال عبد النبي، والشهيد ناهض عودة، والشهيد أنور المقوسي، والشهيد أحمد أبو بطيحان، والشهيد مجدي عبيد، والشهيد عبد الحكيم شمالي.

وباستثناء الشمالي وعبيد فإن بقية الشهداء من مخيم جباليا حيث ارتقوا هناك إلى العلا، كان هؤلاء من خيرة من قاد الانتفاضة الأولى على فترات مختلفة وانتهت حياتهم المليئة بالعمل والكفاح والعذاب، كانوا من الذين لم ينعموا بمغانم السلطة التي جاءت بها الانتفاضة، لكنهم ظلوا جزءاً عزيزاً من ذاكرة الناس وثقافتهم المحلية.

الشايب أحمد أبو بطيحان

كان الشهيد أحمد أبو بطيحان، من أبرز من عمل في قيادة الانتفاضة حيث خرج الفتى الذي شب في مخيم جباليا ليصبح قائداً ميدانياً ذا حدس وقدرات قيادية مذهلة أهلته لأن يكون قائداً حيث حل وموجهاً حيث نزل.

عمل أبو بطيحان، على قيادة المجموعات المختلفة التابعة لحركة فتح خلال الانتفاضة كما عمل موجهاً عاماً داخل السجون الإسرائيلية، وكان اسمه الحركي هو "الشايب" كما كان معروفاً باسم "أبو سالم"، وكان مدرسة حركية متنقلة، وعقلاً وقلباً يتقدان حباً لفلسطين، كان ذلك النوع من الرجال في الزمن الجميل الذين يبخل علينا الزمان بمثلهم.

صاحب الرد المباشر

التحق الشهيد جمال عبد النبي بصفوف حركة فتح منذ نعومة أظفاره، وكانت أولى مهامه نقل السلاح والذخائر إلى المقاتلي داخل فلسطين التاريخية.

اعتقلت قوات الاحتلال جميع إخوته، وتعرضوا لتعذيب شديد للصغط على جمال لتسليم نفسه، إلا أنه رفض وبقي مطاردا لفترة طويلة، إلى أن ان اعتقاله.

أفرج عنه في الحادي عشر من يناير 1991، وبعد ثلاثة شهور من عاد لممارسة الكفاح المسلح حيث شغل موقع عضو الجنة المركزية لقطاع غزه ومسئولا تنظيميا عن حركة فتح في شرقها وغربها وقام بتشكل اللجان الشعبية والخلايا المقاومة وعمل خلالها في جامعة الأزهر كإداري فيها.

شكل مجموعة أسماها الرد المباشر، لإسناد المطاردين من أبناء حركة فتح وغيرها من الفصائل الأخرى، وفي التاسع من ديسمبر 1993 ، تعرض لإصابة خطيرة بعيار ناري في رقبته خلال اشتباك مع قوات الاحتلال التي كانت تخاصر منزلا يتحصن بداخله مجموعة من المقاتلين، واعتقلته لمدة 45 يوما ذاق خلالها العذاب الشديد ونظرا لصموده وخطورة حالته تم إطلاق سراحه.

الأسير المثقف

التحق الشهيد أشرف المقوسي من مدينة رفح جنوبي قطع غزة، في صفوف حركة فتح وهو شاب لم يتجاوز الثامنة عشر، وكان له دورا مميزا خلال الانتفاضة الأولى.

اعتقلته قوات الاحتلال، في منتصف مارس 1988 خلال حملة مداهمات في مخيم جباليا، إضافة إلى عدد من أبناء حركة فتح، وأصدر الحاكم العسكري أمرا باعتقاله إداريا لمدة ستة شهور.

حمل أور على عاتقه تأطير هؤلاء الأسرى سياسيا وثقافيا إلى أن أطلق سراحه، لتعود قوات الاحتلال لاعتقاله مرة أخرى نهاية مايو 1989 لمدة ستة شهور أخرى.

بعد ايام من الإفراج عنه، انضم إلى صقور فتح الجناح العسكري لحركة فتح في المنطقة الشمالية، ليعتقله الاحتلال مجددا في الثاني والعشرين من إبريل 1992، ليماري دوره مجددا تثقيف الأسرى وإعطائهم جلسات تنظيمية.

الشهيد ناهض عودة

التحق الشهيد ناهض عودة في صفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في مقتبل عمره، واعتقلته قوات الاحتلال عام 1985 لمدة خمسة وأربعين يوما، ةاعتقله مرة أخرى عام 1986 لمدة خمسة عشر يوما، دون أن تنجح في الحصول على اعتراف منه.

شارك بضراوة في العمل الوطني والنضالي  في الانتفاضة الأولى، وكان من أوائل من شاركوا في إشعال جذوة الانتفاضة وتصعيدها وشارك في رشق قوات الاحتلال بقضبان الحديد والزجاجات الحارقة والحجارة وإشعال إطارات السيارات وسط المخيم وقد تم تصويره من قبل عناصر الجيش وتم اعتقاله في معتقل أنصار 3.

أفرج عنه في شهر أكتوبر 1988، ليلتحق بصفوف حركة فتح ويشارك في تشكيل المجموعات العسكرية، إلى يوم استشهاده.

عبد الحكيم شمالي

وفي عام 1982 تأسست لجان الشبيبة الفتحاوية في كافة الأحياء والمخيمات والقرى في قطاع غزه لينضم الشهيد عبد الحكيم شمالي إلى صفوفها ويشارك في نشاطاتها التطوعية والمظاهرات التي تنظمها.

وفي بداية الانتفاضة اعتقل عبد الحكيم بصحبة إخوته الثلاثة لتصدم والدته المناضلة باعتقال أربع من أبنائها في ليله واحده ضمن حمله قامت فيها قوات الاحتلال في حي الشجاعيه لإطفاء جذوة الانتفاضة والحد من انتشارها وفاعليتها، وأفرج عنه في يناير 1988 ليواصل العمل النضالي ضمن اللجان الشعبية الضاربة وهي قوة تتصدى للعملاء والخونة وتعمل على تطبيق قرارات القيادة الوطنية الموحدة.

أصيب بانزلاق غضروفي أثناء قيامه بإحدى المهام النضالية أدت إلى إصابته بمرض أقعده، ومكث في جمهورية مصر العربية عدة شهور لتلقي العلاج، وسرعان ما عاد من جديد ليلتحق بمجموعات صقور فتح الجناح العسكري لحركة فتح وكان يردد وهو يشارك في عزاء الشهيد سامي الغول يا رب أنال الشهادة مثله .

الشهيد مجدي عبيد

كان الشهيد مجدي عبيد فتى شجاعا وشابا نشطا أحبه الجميع وشارك في رشق قوات الاحتلال في كل مناسبة كانت تسنح له بحجارته التي لم تفارق يداه، اضطرته ظروفه الاجتماعية للسفر إلى الخليج حيث وجهت له أخته دعوه للعمل في قطر وزار الإمارات العربية وأمضى فيها عاما كل يوم ينوي فيه العودة إلى غزه وحي الشجاعيه مسقط رأسه وأثناء وجوده هناك استشهد صديقه الشهيد صائب ذهب في مواجهات مع الكيان الصهيوني في عام 1987 وشاهد بأم عينه استشهاد الطفل سهيل غبن في أحداث مخيم جباليا وسرعان ما عاد إلى غزه من جديد ليترك المستقبل والمال والعمل والحياة الرغدة ليشارك في الانتفاضة التي بدأت تشتعل في مخيم جباليا.

انضم إلى اللجان الشعبية المقاومة التابعة لحركة فتح بحي الشجاعيه ومارس نضاله منذ وصوله إلى غزه، واعتقله الاحتلال وفي ذكرى الانطلاقة في الأول من يناير 1989، وخلال اعتقاله في أنصار 3 المعتقل الأصعب الذي يغص في صحراء النقب، طلب من الموجه العام لحركة فتح أن بطعن أحد السجانين نظرا لاعتدائه المتكرر على الأسرى، إلا أن الموجه العام يطلب منه عدم ذلك لما سيكون من أثار كبيره على الأسرى.

خطط للهرب من معتقل أنصار 3 ووضع الخطة هو وزملائه الذين قرر الهرب معهم، إلا أن قوات الاحتلال وزعت المعتقل على عدة أقسام وحينها قاموا بعمل مواجهه مع قوات الاحتلال وقامت خلالها الوحدات الخاصة برش الأسرى وبمقدمتهم مجي بالغاز وتم عزله.

موعد مع الشهادة

تمكنت القوات الخاصة الإسرائيلية يوم الإثنين الموافق 28/3/1994، وبمساعدة العملاء والمستعربين من تنفيذ مهمة اغتيال القادة الشهداء الستة في كمين محكم ومطبق مع موعد أذان المغرب، في الجريمة تعتبر من أقسي الضربات الموجعة التي تلقاها الجناح العسكري السري لصقور الفتح.

تحركت مجموعة سيارات من بينها سيارة الشهيد أحمد أبو بطيحان والتي كان فيها الشهداء الستة، وكانوا متجهين إلى حي الشيخ رضوان وسط غزة لعقد اجتماع مغلق لأبناء حركة فتح وجناحها العسكري، وأعدوا بيانل عسكريل لهذه المهمة بتعليمات من قيادة الحركة.

عقل الاجتماع، توجهوا للمشاركة في حفل تأبين الشهيد سامي الغول والذي صادف على مرور ذكرى استشهاده عام، وهناك ألقى الشهيد أنور ألمقوسي كلمة بهذه المناسبة وبعد تقديم واجب العزاء توجهوا لمخيم جباليا وعند وصولهم دوار القطاطوه، وإذا بقوه صهيونيه خاصة قاتله تركب سيارات عزيه وترتدي ملابس عربية، ومن خلال إشارات فسفورية متفق عليها مع المنتشرين على الأرض بدأت اشارة التصفية من العملاء لتنفيذ المهمة ، وقفت القوات الخاصة في طريقهم وعطلت حركة السير وداهمتهم بشكل مباشر وقاموا بإطلاق الرصاص عليهم بغزارة نزل بعضهم من سياراتهم وتمكن آخرون منهم من الفرار من المكان وحوصر الشهداء الستة أمام وابل الرصاص والكمين المحكم  حيث رد عليهم الشهيد أحمد أبو بطيحان بطلاق النار وأصاب العديد منهم.

تم إعدام الشهداء الستة بطريقة بشعة، حيث تم تصفيتهم بإطلاق الرصاص عليهم من نقطة الصفرعلى رؤوسهم وصدورهم لدرجة أن رؤوسهم تفجرت من شدة الرصاص.

ميدان الشهداء الستة

ميدان الشهداء الستة .. لازال الاسم الذي يحمل ذكرى تمر جيل بعد جيل لأبناء شمال غزة ولمخيم جباليا على وجه الخصوص، كيف لا وهو منار بدماء الشهداء القادة الذين لاتزال سيرتهم العطرة لسان أحبتهم وذويهم وكل من عاش زمن الأبطال، تمر السنين وتمضي الأيام ولازالت الذكرى تورث من الأب لابنه ، تلك الذكرى المؤلمة التي مازالت خالدة  في الوجدان وراسخة في القلوب.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق