اليوم الخميس 27 فبراير 2020م
مايكروسوفت تتوقع إنخفاض في حجم إيراداتها بسبب كوروناالكوفية اعترافات الانتخابات.. إدانة لحركة حماس!الكوفية الحرب القادمة على غزة لـ "شرعنة" حكم حماس!الكوفية خسارة المكانة والرفعةالكوفية أول حالة إصابة بفيروس كورونا في النمساالكوفية "بيرتس": الرئيس عباس هو الشريك الفلسطيني الوحيد وأُفضّل التعامل معهالكوفية عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى تحت حراسة مشددة من شرطة الاحتلالالكوفية تونس: البرلمان يمنح حكومة الفخفاخ الثقةالكوفية أبو حسنة: "أونروا" تواجه عجزا ماليا غير مسبوق.. وقد نضطر لتقليص الخدمات في مايوالكوفية الاحتلال يزعم : اسقطنا طائرة مسيرة انطلقت من داخل قطاع غزةالكوفية الإضراب يعم مدارس سلوان احتجاجا على مواصلة تحريف المنهاج الفلسطينيالكوفية ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا إلى 43 في الكويتالكوفية شرطة الاحتلال تعتقل طفلاً مقدسيًا من بلدة سلوانالكوفية قوات الاحتلال تعتدي على أمين سر حركة فتح وتقتحم عدة قرى بالقرب من رام اللهالكوفية أمريكا..مقتل 7 أشخاص في إطلاق نار بمدينة ميلواكيالكوفية أبرز عناوين الصحف العربية فيما يخص الشأن الفلسطينيالكوفية معالجة فيزيائية فلسطينية تتحدى ظروف العمل في لبنانالكوفية غزة: الاحتلال يفرج عن أسير من بعد 12 عاما ونصف في الاعتقالالكوفية أهم ما تناولته القنوات والصحف العبريةالكوفية حي استيطاني ضخم على أراضي مطار قلندياالكوفية

همزة وصل

عن السيل الذي يعلو

18:18 - 14 يناير - 2020
الكوفية:

 

رحب الكثيرون بما طرحه أحد قُدامى الوطنيين الأحياء، في خطاب استقالته من المجلس المركزي الفلسطيني. فالاعتراضات الموجزة، التي تضمنها خطاب الإستقالة، تتعلق بجوهر سياسات رئيس السلطة الفلسطينية. والمعترض، لمن لا يعرفه، هو عبد الجواد صالح عطا حمايل، الذي يكبر عباس بأربعة أعوام، ولم يتبق له لكي يُتم التسعين سوى سنة واحدة. فعندما كان الرجل في سن الرابعة والعشرين، عندما حصل من الجامعة الأمريكية في القاهرة، على الإجازة الجامعية في الاقتصاد والعلوم السياسية في العام 1955. وقبل ثلاثة وخمسين سنة، كان رئيساً لبلدية البيرة، وفي منتصف السبيعينيات، كان أحد الفرسان من رؤساء البلديات، الذين تصدروا المشهد السياسي في الضفة الفلسطينية، واستطاعوا من خلال أدائهم المتخطي للشؤون البلدية، التعبير عن الوزن السياسي لمنظمة التحرير الفلسطينية لدى جماهير شعبها، ودفعوا أكلاف مواقفهم نفياً وعزلاً وتضييقاً !

العم عبد الجواد صالح، يسجل في خطاب استقالته، بعض النقاط المهمة من سجل الإنحراف الشامل. وفي الحقيقة، لم يكن الرجل في حاجة الى التفصيل، لأن هذا الإنحراف ليس محض أخطاء أو رزايا يمكن حصرها، حتى يضطر رجلٌ مخضرمٌ مثله، الى جعلها في العام 2020 مسوّغات استقالة مُسببة، لا يجهل أحد حقائقها. كان بمقدوره أن يكتفي بعد التحية الموجهة الى أخيه التسعيني رئيس المجلس الوطني، بالعبارة الأولى: "لقد بلغ السيل الزُبى" ثم يختم!

هو، في الحقيقة، صرح وكتب لوسائل إعلام عربية. لكنه، وهو المتأسي على شطب المؤسسات، لم يسع حثيثاً، الى مأسسة فريق من الكبار والوطنيين الراجحين القدامى، الذين يرون ما يراه، لكي يستانس الجيل الجديد بهكذا فريق، ويتحقق بعض الحراك في الساسة الداخلية، ويجد المحبطون الذين راهنوا على رجل فغدر بهم، متنفساً للتعبير عن لآرائهم. لقد توفي بسام الشكعة حزيناً في عُزلته، وقضى عبد الله الحوراني موجوع القلب، وأسلم الروح الشاعر أحمد دحبور، بعد أن توسل طبابته لكي يحصل عليها متأخراً، وقضى تيسير قُبعة، نائب رئيس المجلس الوطني، مقطوع الراتب، هذا إن ظللنا في حدود أمثلة قليلة، في الداخل الفلسطيني وحيثما تتمغط سلطة عباس في الحضيض، وتتنكر حتى لمن تطوعوا بالتنظير لها، ومنحوها الكثير من عزائمهم، كالراحل أحمد عبد الرحمن، وقبله أمين الهندي الذي لم ينتظر صاحب الخط الأشول، عودته من مهمة في الولايات المتحدة،  ففوجي أمين بالأمريكيين يقولون له عند بدء الإجتماع، لم تعد ذا صفة!

مر وقت طويل، تخللته الآثام الجسيمة، قبل أن يمتلك الممسكون بمقاليد الأمور أمزجتهم الراهنة، التي تجعلهم أكثر هناءً وثراءً، كلما ازداد الفلسطينيون حزناً وبؤساً، حتى وصل الأمر الى أن تشعر إبنة واحد منهم، بأنها صاحبة البلد، لكي تعلل أسباب حياتها الباذخة وامتلاكها فارهة مخصوم ثمنها من خبز الفقراء!

في هذه البلد، أنجز أصحاب السيل الذي بلغ الزبى، مشروع تجريف المجتمع من السياسة، فجعلوا السياق في حدود الطعام أو الجوع، العلاج أو الموت، الوظيفة أو البطالة، البقاء أو الهجرة، السفر والحركة أو الإحتباس والقيد.

عندما يعم البلاء، تنشأ مجالس الحكماء، الذين يضعون جانباً كل ما يختلفون فيه، ويتنبهون لما يتفقون عليه. ليت العم عبد الجواد، يخصص أسبوعاً للزيارات وأن يغشى مجالس الناس البسطاء والعاطلين عن العمل من جيش منتسبي الفصائل والمتقاعدين؛ لكي يعلم الى أي مدى أصبح الناس يكرهون حتى الكلام ويفتقدون القدرة على الوداد، ولكي يعلم أن لعبة الورق تزدهر، لأنها ضمانة حصر التحاكي، في حدود اللعبة، ولأن القراءة ونشرات الأنباء، تُقلّب المواجع. ليته يغشى مجالس الأجر، وحتى الأفراح، لكي يعرف أن السؤال الأكثر رواجاًـ من المواطن للآخر: فلان.. أين أراضيه؟

هذه الحال المتفشية، بينما العدو يتحرك بخطى حثيثة، لتحقيق أهداف مشروعه الإستيطاني، ليست وليدة سنة 2020 . لقد مرت مياه كثيرة في السيل الذي بلغ الزبى، وهي الروابي التي سميت باسمها مدينة جديدة، أريد لها أن تعلو عن سواها، تحسباً لسيل قد يعلو أكثر فأكثر

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق