اليوم الثلاثاء 28 يناير 2020م
عاجل
  • نتنياهو: إذا التزم الفلسطينيين بشروط خطة ترامب فإسرائيل ستحافظ على مسار السلام
  • نتنياهو: "صفقة ترامب" تؤكد بقاء القدس موحدة تحت سيادة "إسرائيل"
  • نتنياهو: "صفقة ترامب" تضمنت حل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين خارج دولة إسرائيل
  • نتنياهو: "صفقة ترامب" تعالج الأسباب الرئيسية للصراع
  • نتنياهو: "صفقة ترامب" رائعة لإسرائيل
  • نتنياهو: ترامب أفضل صديق لإسرائيل جاء إلى البيت الأبيض
نتنياهو: إذا التزم الفلسطينيين بشروط خطة ترامب فإسرائيل ستحافظ على مسار السلامالكوفية نتنياهو: "صفقة ترامب" تؤكد بقاء القدس موحدة تحت سيادة "إسرائيل"الكوفية نتنياهو: "صفقة ترامب" تضمنت حل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين خارج دولة إسرائيلالكوفية نتنياهو: "صفقة ترامب" تعالج الأسباب الرئيسية للصراعالكوفية نتنياهو: "صفقة ترامب" رائعة لإسرائيلالكوفية نتنياهو: ترامب أفضل صديق لإسرائيل جاء إلى البيت الأبيضالكوفية ترامب: العديد من القادة أكدوا استعدادهم للمساعدة في تحقيق السلامالكوفية ترامب: حان الوقت لتصحيح الخطأ الذي ارتكبته الدول العربية والإسلامية منذ عام 1948الكوفية ترامب: الرؤية الأمريكية ستضع نهاية لاعتماد الفلسطينيين على المعونات الخا رجيةالكوفية إذا اختار عباس طريق السلام فإنه سيحظى بدعم جميع الدولالكوفية ترامب: أرسلنا خطابا للرئيس محمود عباس شرحنا من خلاله خطتنا للسلامالكوفية ترامب الخطة تتضمن إقامة دولة فلسطينية بحكم ذاتيالكوفية ترامب: خطتي ستنهي دائرة المساعدات المالية للفلسطينيينالكوفية ترامب: سيتم توفير مليون فرصة عمل للفلسطينيينالكوفية ترامب: تقديم 50 مليار دولار استثمارات للمناطق الفلسطينية الجديدةالكوفية ترامب: لن يتم إخراج فلسطينيًا أو إسرائيليًا من أرضه وبيتهالكوفية "ترامب": القدس عاصمة "إسرائيل" الموحدة.. وخطتي للسلام قد تكون الأخيرة أمام الفلسطينيينالكوفية ترامب: الشعب الفلسطيني غابت ثقته بعد عدم تحقيق العديد من الوعودالكوفية ترامب: خطتي هي الفرصة الأخيرة أمام الفلسطينيين لوصول إلى السلام وإقامة دولتهمالكوفية ترامب: قدمت الكثير لإسرائيل من خلال الاعتراف بسيادتها على القدس والجولانالكوفية

روح الحشود ولغة الخصومة

19:19 - 02 يناير - 2020
الكوفية:

روح الحشود ولغة الخصومة
ليست فتح، على وجه القطع، في حاجة الى "حكمة" أحمد حلس، لكي تهتدي الى سبل الخروج من مأزقها. ولا هذا الأخير، في حاجة الى تمسيج الجوخ لسيده الرئيس، لكي يرضى عنه، وربما يكون هذا الرئيس، قد هاتفه قبل التوجه الى منبر الخطابة، يأمره بالرد سلباً وبأي كلام، على رسالة الوحدة، التي أرسلها الفتحاويون المطالبون بالإصلاح، وأسمعوها للناس جميعاً. فقد اختار القائد الأوحد، منهجية الخصومة، واستمرأ الحال الراهنة!
الفقرة التي أفسدت على حلس خطبته وجعلتها غير عصماء، بينما الحشود التي جددت البيعة لفتح، تنتظر نقيضها؛ صيغت بمفردات الإستهبال والتعامي عن الحقائق واختزالها بالهجاء المُرسل. ومثلما لكل تمسيح جوخ، طرائفه التي تسحث السخرية، تحدث الرجل في فقرته التي أحزننا انزلاقه اليها؛ عن أمر يناقض كل ما استقر في وعي الناس الذين احتشدوا أو لم يحتشدون. وتساءل الذين عايشوا كل الأحداث: فمن هم الخارجون عن الصف الوطني؟ ومن هم الذين خرجوا إن كان هناك شخص فتحاوي واحد قد خرج؟ فلعل الرجل يقصد الذين أُخرجوا، وكان إخراج معظمهم جزافاً وبقوائم بالجملة، من وراء ظهر نظام الحركة وتقاليدها؟. في الجواب عن السؤال الأول، يعرف الفلسطينيون جميعاً، من الذين قاتلوا دفاعاً عن الصف الوطني، أثناء انقلاب حماس، ومن الذين انحازوا للانقلاب ورأوه فرصة ذهبية للتخلص ممن يقاتلون، فخرجوا عن الصف. أما الجواب عن السؤال الثاني، فإن الفلسطينيين يعرفون، حجم المعاناة التي تعرض لها المطالبون بالإصلاح، وطالت خبز أطفالهم، وعلى الرغم من ذلك، إمتنعوا عن الخروج، بأرواحهم وانتماءاتهم ووفائهم لحركتهم وتاريخها ورموزها. كذلك يعرف الوسطاء والمتابعون، أن الطرف الذي أراد إخراج الفتحاويين من حركتهم، هو الذي ظل يضغط لكي يضطرهم الى مغادرتها وتأسيس فصيل آخر، لكنهم تشبثوا بها، ولهذا السبب، ربحوا ثقة الفتحاويين المنزهين عن الحسابات الضيقة والمصالح. فأية لغة هذه التي تكافيء الحشود، بخطاب تضليلي!
إن أبغض السياقات على نفوسنا، العودة الى التهاجي والى فتح ملفات الوقائع والحقائق. فالبشر خطّاءون، وخير الخطائين من يتعلم من الدرس ويفهم. إن إصلاحيي فتح، وقفوا بشجاعة، لكي نظفر بحال فلسطينية وطنية أخرى، لا يستطيع فيها كائن من كان، أن يستقبل مجموعة من الفتحاويين المألومين، الذين انقلبت حماس على كبيرهم، ودفعتهم الى الحدود، بجفاء ونكران، بلغا درجة ـ في ذروة الوجع والجُرح ـ أن يرفض السيد الرئيس حتى مشاهدتهم، واقترح ترحيلهم الى مصر، بزعم أن وطنهم في الضفة لا يستوعبهم، فاضطر أحد الناس الى اقتراح حل وسط، وأقل افتضاحاً، وهو أن يُستضافوا مؤقتاً في اريحا، وألا يقتربوا من رام الله!
في هذه السطور، لا موجب للخوض في تجارب الناس الشخصية، لأننا أولاً نحترم هنا كرامات الناس، وثانياً متمسكون بخطاب الوئام، وندرك جيداً أن العقبة تكمن في رجل واحد، نتمنى له حُسن الخاتمة، ونعلم أن الأوفر حظاً من بين الآخرين، بعده، هو الذي سيجد خطوطه سالكة مع سائر الفتحاويين، إنطلاقاً من القناعة، بأن ما كان يطالب به الإصلاحيون، ليس إلا أعز ما يطمح اليه.
للأسف، جاء من بين مفردات الإستهبال، أن فريقاً من الفتحاويين يريد اختطاف الحركة. الى أين؟ لا ندري. فكل ما نعلمه، أن مقاربات التصالح بين عباس وحماس، لقيت كلها التأييد من الإصلاحيين، حتى تلك التي كان الإشتراط لبدئها، هو أن يمتنع الإصلاحيون عن المشاركة. وما نعلمه، أن الإعتداء على حرية اي فتحاوي في غزة، اعتبره الإصلاحيون اعتداءً عليهم. فقد جاء الفتحاويون الأوفياء على أنفسهم، لكي يعتدل المشهد الفلسطيني في ناظر العالمين، وبالطبع لم يجيئوا عن ضعف، ولا عن قلة حيلة، وإنما عن ثقافة واقتدار.
يجدر التنوية في الختام، الى أن حشود الأربعاء، لم تأت لعباس، وهو يدرك هذا جيداً، لذا رأيناه يلجأ من جديد الى الوعود مضطراً، كمن استدرك وقرر النظر في شتى أنواع المظالم التي أوقعها في غزة، مكملاً مظالم حماس نفسها.
لقد خرجت الناس، لكي تسجل موقفاً حيال السلطتين في الضفة وغزة، ولم يتبق على كلٍ من السلتطين، سوى أن تقرأ الرسالة. فقد استبق الرفيق جميل مزهر الجميع، باسم القوى الوطنية والإسلامية، في الإشارة الى بعض عناصرها.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق