اليوم الخميس 20 يونيو 2024م
عاجل
  • مدفعية الاحتلال تستهدف الحي السعودي غرب مدينة رفح جنوب القطاع
  • مدفعية الاحتلال تستهدف منطقة المغراقة وشمال مخيم النصيرات ومحيط محطة الكهرباء وأطراف مدينة الزهراء وسط القطاع
مدفعية الاحتلال تستهدف الحي السعودي غرب مدينة رفح جنوب القطاعالكوفية «حماية الصحفيين» تدين سحب جائزة دولية من الصحفية مها الحسينيالكوفية مدفعية الاحتلال تستهدف منطقة المغراقة وشمال مخيم النصيرات ومحيط محطة الكهرباء وأطراف مدينة الزهراء وسط القطاعالكوفية نادي الأسير: قوت الاحتلال اعتقلت الليلة الماضية وصباح اليوم 20 مواطنا في الضفة الفلسطينيةالكوفية تطورات اليوم الـ 258 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية الصحة: 35 شهيدا و130 مصابا في 4 مجازر ارتكبها جيش الاحتلال ضد العائلات في غزةالكوفية "تقرير بيلاي"..ماذا ينتظر قيادة حماس والرسمية الفلسطينيةالكوفية نتنياهو وغانتس وكابينت الحربالكوفية بن غفير: يجب استمرار الحرب في الجنوب والشمالالكوفية منتخبنا الوطني يتراجع مركزين في تصنيف «فيفا»الكوفية الصحة: ارتفاع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي إلى 37431 شهيدًا و85653 مصابا منذ السابع من أكتوبر الماضيالكوفية الصحة: 35 شهيدا و130 مصابا في 4 مجازر ارتكبها جيش الاحتلال ضد العائلات في غزة خلال 24 ساعةالكوفية «تيار الإصلاح» يجدد دعوته لتنفيذ قرار مجلس الأمن بوقف إطلاق النار بغزة وتدفق المساعدات دون عائقالكوفية الاحتلال يقصف مركبة مدنية جنوب لبنانالكوفية فيديو|| الاحتلال يفرج عن 33 أسيرا من قطاع غزةالكوفية دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس: 114 مستوطنا اقتحموا ساحات المسجد الأقصى صباح اليومالكوفية زوارق الاحتلال تطلق النار في اتجاه المناطق الشمالية الغربية لمدينة غزةالكوفية صحة غزة: نحاول إعادة تشغيل أقسام حيوية في مجمع الشفاء والمستشفى الإندونيسيالكوفية الصحة: 98% من أطفال القطاع لا يجدون مياها صالحة للشربالكوفية الصحة: نحاول إعادة تشغيل أقسام حيوية في مجمع الشفاء والمستشفى الإندونيسيالكوفية

تونس: افتتاح معرض صور بعنوان "ما تقدمه فلسطين للعالم"

21:21 - 23 مايو - 2024
الكوفية:

تونس: اختار معهد العالم العربي في باريس، أن تكون تونس المحطة الأولى لجولة معرض الصور "ما تقدمه فلسطين للعالم"، والذي يستضيفه المعهد الفرنسي في العاصمة تونس حتى الـ28 من أيار/مايو الجاري، برعاية سفارة فلسطين لدى تونس.

ويتضمن المعرض، الذي افتتح لأول مرة في معهد العالم العربي بباريس من أيار/مايو إلى كانون الأول/ديسمبر 2023، صورا لفلسطين بعيدا عن الكليشيهات.

ويقول سفير فلسطين السابق لدى اليونسكو، المفوض العام للمعرض، الكاتب إلياس صنبر إن المعرض "يظهر إلى أي مدى نحن (الفلسطينيون) على قيد الحياة وإلى أي مدى مازلنا نحمل هوسا بالثقافة".

ويتولى صنبر الإشراف على المعرض، إلى جانب كل من ماريون سليتين وإريك ديلبون وماري شومينو.

ويضيف صنبر: "تتميز فلسطين بتاريخ غني، وقد أنجبت مثقفين وفنانين يحظون بتقدير العالم، والذين يروون ويشكلون الهوية الفلسطينية وهم يمثلون أصوات شعب بأكمله".

ويتابع: "ما تقدمه فلسطين للعالم" يُظهر الإبداع الفلسطيني، سواء كان ذلك على الأراضي الفلسطينية أو في المنفى، ويُقدم الفنانين الذين جعلوا من التصوير الفوتوغرافي "لغتهم" ووسيلة تعبيرهم.

ويقارن المعرض سجلين من الصور الفوتوغرافية، صور تعود إلى القرن التاسع عشر مقابل صور اليوم، عن فلسطين. ففي حين أن الصور القديمة التي تم إنتاجها عن طريق عملية الطباعة الحجرية (ليتوغرافيا) كانت تظهر الأرض الفلسطينية في كثير من الأحيان على شكل كليشيهات أو صور نمطية غير مجسدة في التصوير الفوتوغرافي القديم، فإن الصور الفوتوغرافية المعاصرة في هذا المعرض تشهد على الحياة اليومية للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة حتى عام 2021، وعلاقتهم بالجسد والفضاء العام والأرض.

ويقول صنبر: "هي صور تثير الإعجاب لما تقدمه من إبداع استثنائي يدعونا إلى التفكير في قوة الثقافة والفن كوسيلة للمقاومة. كما توفر بعض شهادات الفنانين التي تم جمعها في ربيع عام 2024 نظرة حالية على دورهم الوجودي في إسماع صوت فلسطين اليوم".

وسيتم تقديم برنامج مخصص للثقافة الفلسطينية طوال مدة المعرض، من ضمنه لقاء مع مصورين فلسطينيين يتم عرض أعمالهما هما: رهف البطنيجي وشادي العصار، للنقاش حول أعمالهما وأفكارهما الفنية، بالإضافة إلى عروض لأفلام فلسطينية، ومناقشة حول كتاب "فلسطين في 50 صورة" بحضور صبري جيرو، ومسرحية "طه" للفنان عامر حليحل عن الشاعر الفلسطيني طه محمد علي، وكذلك أمسية مخصصة للموسيقى الفلسطينية.

ويمنح المعرض الذي ينظمه معهد العالم العربي بباريس، وكذلك البرامج المعدة مع المعهد الفرنسي بتونس، مساحة للتعبير للفنانين الفلسطينيين ومكانا لثراء هذا المشهد الثقافي. واليوم، أكثر من أي وقت مضى، أصبحت رسائلهم مهمة، في ظل العدوان الإسرائيلي المتواصل على شعبنا منذ تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وكتب رئيس معهد العالم العربي جاك لانغ عن المعرض: "بعيدًا عن كونه سجلًا للضحايا، فإن المعرض يُظهر العالم في فلسطين وفلسطين للعالم".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق