اليوم الاربعاء 24 إبريل 2024م
عاجل
  • الأوقاف الإسلامية: 172 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى ليرتفع عدد المقتحمين اليوم إلى 875
  • مراسلتنا: عناصر من شرطة الاحتلال يقتحمون مصلى قبة الصخرة
  • مراسل الكوفية: صافرات الإنذار تدوي في غلاف غزة
  • مراسلنا: مستوطنون يواصلون اقتحام الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل
  • مراسلنا: طائرات الاحتلال تشن غارة على حي الزيتون جنوب مدينة غزة
  • المفوضية الأوروبية: نشعر بقلق بالغ إزاء الكشف عن مقابر جماعية في مناطق بغزة
  • رئيس الوزراء الإسباني: ملتزمون بالاعتراف بدولة فلسطين وحل الدولتين السبيل الوحيد للسلام
  • المفوضية الأوروبية: نكرر الدعوة إلى وقف لإطلاق النار في غزة وإدخال المساعدات الإنسانية
الأوقاف الإسلامية: 172 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى ليرتفع عدد المقتحمين اليوم إلى 875الكوفية الفلسطيني رامي الزبيدي يحصد ذهبية بطولة الدول الإسكندنافيةالكوفية مراسلتنا: عناصر من شرطة الاحتلال يقتحمون مصلى قبة الصخرةالكوفية مراسل الكوفية: صافرات الإنذار تدوي في غلاف غزةالكوفية مراسلنا: مستوطنون يواصلون اقتحام الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليلالكوفية مراسلنا: طائرات الاحتلال تشن غارة على حي الزيتون جنوب مدينة غزةالكوفية الاتحاد الأوروبي يطالب بتحقيق مستقل بشأن المقابر الجماعية في غزةالكوفية المفوضية الأوروبية: نشعر بقلق بالغ إزاء الكشف عن مقابر جماعية في مناطق بغزةالكوفية رئيس الوزراء الإسباني: ملتزمون بالاعتراف بدولة فلسطين وحل الدولتين السبيل الوحيد للسلامالكوفية المفوضية الأوروبية: نكرر الدعوة إلى وقف لإطلاق النار في غزة وإدخال المساعدات الإنسانيةالكوفية سقوط 15 صاروخا أطلقت من لبنان شمال الأراضي المحتلةالكوفية لبنان: طـيران الاحتلال نفذ حزاما ناريا من الغارات الجوية على قرى الجنوبالكوفية بيان كويتي أردني يؤكد رفض كل ما يؤدي إلى توسيع الحرب أو تهجير الفلسطينيينالكوفية أبو الغيط: شلل مجلس الأمن يمنع وقف جريمة الإبادة في قطاع غزةالكوفية بيان كويتي أردني: ضرورة اتخاذ قرار يفرض الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة وحماية المدنيينالكوفية الاتحاد الأوروبي يدعو إلى "تحقيق مستقل" حول المقابر الجماعية في قطاع غزةالكوفية مراسلتنا: تجدد اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى هذه اللحظاتالكوفية وزير الخارجية الأردني: يجب وقف العدوان على غزة ولا شيء يبرر الاستمرار فيهالكوفية جنوب أفريقيا: ندعو المجتمع الدولي إلى إطلاق تحقيق عاجل وشامل في المقابر الجماعية بقطاع غزةالكوفية وزير الخارجية الأيرلندي: أطلب من الدول الأخرى أن تستأنف تمويل الأونروا بشكل سريعالكوفية

خاص | وين الطفلة هند رجب؟.. السؤال الذي ترفض "إسرائيل" الإجابة عنه

05:05 - 07 فبراير - 2024
الكوفية:

خاص - كتب رامز صبحي:

"وين الطفل هند رجب؟".. سؤال يطرحه ملايين المواطنين يوميا على مدار 8 أيام بعد أن حاصر جيش الاحتلال مركبة استقلتها طفلة لا يتجاوز عمرها الست سنوات مع أفراد من عائلتها، اثناء انتقالهم من مكان سكنهم في غزة إلى منزل للعائلة في شارع الوحدة في المدينة.

ربما كانت تحمل الطفلة هند رجب صاحبة الست سنوات بين يداها حطام دمية تضررت من قصف الاحتلال، تلهو بها وتنسيها ويلات الحرب الضروس التي يشنها العدو على القطاع، وهي تطمئنها أنهما سينجوان من جحيم العدوان وتنتزع معها الضحكات وسط مشهد كئيب ومعتم تعج فيه الطرقات بجثامين الشهداء التي تعجز طواقم الإسعاف عن الوصول إليها بفعل القصف "الإسرائيلي"، الذي يحدث ضجيجا يفوق ضجيج أصوات طائرات الاحتلال الحربية التي لا تتوقف عن التحليق في أجواء المدينة.

لتفاجئ الطفلة هند رجب، بدبابات الاحتلال المتوغلة في محيط "دوار المالية" بحي تل الهوى، وهي تحاصرها وتحاصر أفراد عائلتها وتطلق النار دون رحمة صوبهم وكأن الجيش قد وجد انتصارا عسكريا جبارا في قتل عائلة مكونة من ستة أفراد بينهم أربعة أطفال " خالها بشار حمادة وزوجته وأطفاله الثلاثة" إضافة إلى الطفلة هند، ما أدى إلى استشهاد جميع من فيها باستثنائها وابنة خالها ليان (14 عاما).

حاولت ليان ودماء والديها يتساقطان داخل المركبة، الاتصال بمركز خدمات الإسعاف لنجدتها وإخلائها مع عائلتها من المركبة، إلا أن جنود الاحتلال لم يمهلوها كثيرا قبل أن يفتحوا نيران رشاشاتهم مرة أخرى باتجاه المركبة.

ونشرت جمعية الهلال الأحمر تسجيلا صوتيا، يسمع فيه صوت الطفلة ليان وهي تحاول إخبار خدمات الإسعاف بما يدور حولها، وتقول: "عمو قاعدين بطخوا علينا، الدبابة جنبنا، إحنا بالسيارة وجنبنا الدبابة"، وبعد ذلك سمع صوت إطلاق وابل من الرصاص بينما كانت ليان تصرخ، لينقطع الاتصال معها بعد ذلك.

طاقم الإسعاف التابع لجمعية الهلال الأحمر توجه إلى مكان المركبة المستهدفة لإنقاذ الطفلة هند، ولم يعد أدراجه حتى اللحظة، وانقطع الاتصال بأفراده وهما المسعفين يوسف زينو وأحمد المدهون.

ولليوم الثامن على التوالي لا يزال مصير الطفلة هند رجب مجهول هي والمسعفان اللذان خرجا لإنقاذها.. ليظل سؤال "وين الطفلة هند رجب؟" وهي المسعفين الاثنين، يردده الملايين في شتى أنحاء العالم دون إجابة من "إسرائيل".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق