اليوم الخميس 17 يناير 2019م
الأخبار الفلسطينيةالكوفية

أبو إياد ورفاقه الميامين .. بالدم نكتب لفلسطين

11:11 - 14 يناير - 2019
ثائر نوفل أبو عطيوي
الكوفية:

تطل علينا الذكرى 28 لاستشهاد ثلاثة من قيادات العمل الوطني والنضال الفلسطيني، الذين رسموا بحياتهم النضالية محطات ثورية متنوعة المجالات ومختلفة الأشكال والجوانب، حتى تكون بعد استشهادهم بمثابة مدرسة وطنية خالدة للأجيال القادمة والمتعاقبة، إنهم بكل فخر واعتزاز، شهداء "فتح" شهداء الطلقة الأولى، القادة صلاح خلف "أبو إياد " وهايل عبد الحميد "أبو الهول" وفخري العمري "أبو محمد".

في حضرة الشهداء ... يستحضر الموقف دائماً وأبداُ، مقولة " بالدم نكتب لفلسطين"، ولا سيما شهداء من قادة الحركة الوطنية، التي رسمت خارطة طريقها حركتنا الرائدة " فتح " أول الرصاص وأول الحجارة، نحو الأرض المحتلة فلسطين، لتكتب لنا "فتح" أمجاداً في سجل الخالدين، الذين ترجلوا بخطى واثقة نحو فجر الحرية والنصر المبين.

تطل الذكرى على شعبنا الفلسطيني بشكل عام ، وعلى أبناء حركتنا العملاقة " فتح " على وجه الخصوص ، والوطن وقضيته العادلة وحركته النضالية "فتح " تعيش في أسوأ الظروف وأخطر المنعطفات، فالانقسام السياسي البغيض جاثم على صدور أبناء شعبنا منذ سنوات، ولا افاق ولا مستجدات أو حلول ليومنا هذا ...!؟، وعن واقع حركتنا " فتح " فالأمر واضح للعيان، في ظل وجود قيادة متنفذة تعمل لصالح أجندتها الشخصية ووفق رؤيتها الخاصة، البعيدة كل البعد عن القواعد الجماهيرية الفتحاوية العريضة والممتدة على ساحات الوطن المحتل، وفي دول المهجر ومخيمات الشتات.

لا بد بأن لا تمر الذكرى 28 على استشهاد القادة الثلاث مرور الكرام، وكأنها ذكرى وطنية يتم الاحتفاء والاحتفال بها على هامش السيرة، وتذهب إلى حال سبيلها ...!؟

لهذا يجب أن تكون للذكرى وحجمها النضالي، عنواناً فلسطينياً للحركة الوطنية بشكل عام، ولحركتنا " فتح " على بشكل خاص ، وأن تكون حافزاً معنوياُ للمراجعة مع الذات الوطنية الصادقة والإرادة النضالية الحقيقية، وتشخيص الواقع الفلسطيني والفتحاوي بشكل فاعل وناضج ، من أجل تصحيح المسار الوطني نحو هدف البوصلة الحقيقية التي تأخذنا جميعاً إلى فجر الحرية والاستقلال، من أجل حركتنا " فتح " الممتدة تاريخياً ونضالياً عبر سنوات طوال من التضحية والعطاء ، وانقاذها من أيدي شخوص تربعوا على عرشها التنظيمي في ليلة وضحاها ، وهم لا علاقة لهم بفكرها أو أبجدياتها أو إرثها الممتد ثورةً من شلالات دماء شهدائها الخالدين على ممر السنين .

في الذكرى 28 لاستشهاد مفكر الثورة " صلاح خلف" ورفاقه القادة الميامين أبو الهول والعمري، لا بد من حدوث صحوة فتحاوية ذات إرادة شبابية، كي تعيد مجد الحركة إلى عهدها وتعيدها من خاطفيها، حتى يلتم الشمل الفتحاوي والفلسطيني في خندق واحد خندق الوحدة الوطنية، من أجل السير قدماً وبخطى ثابتة وواثقة نحو فجر الحرية، على نهج الخالد ياسر عرفات ورفاقه الشهداء الميامين، من أجل الوصول إلى النصر المبين، وتحرير الأرض المحتلة فلسطين.

عاشت الذكرى ...

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
تويتر
فيسبوك