اليوم الاحد 29 مايو 2022م
عاجل
  • مستوطنون يعتدون على طاقم إسعاف في البلدة القديمة بالقدس المحتلة
  • مستوطنون يعتدون على طاقم إسعاف في البلدة القديمة بالقدس المحتلة
  • رئيس وزراء الاحتلال السابق بنيامين نتنياهو يقتحم حائط البراق
  • الهلال الأحمر: مستوطنون يعتدون على طواقم الإسعاف في البلدة القديمة
  • قوات الاحتلال تبدأ بإخلاء باب العامود من المواطنين
  • اشتباكات عنيفة بين المقدسيين وقوات الاحتلال في باب العامود بالمسجد الأقصى
مستوطنون يعتدون على طاقم إسعاف في البلدة القديمة بالقدس المحتلةالكوفية مستوطنون يعتدون على طاقم إسعاف في البلدة القديمة بالقدس المحتلةالكوفية خطيب الأقصى: المستوطنون يسبون النبي محمد أثناء اقتحامهم المسجد الأقصىالكوفية رئيس وزراء الاحتلال السابق بنيامين نتنياهو يقتحم حائط البراقالكوفية الهلال الأحمر: مستوطنون يعتدون على طواقم الإسعاف في البلدة القديمةالكوفية قوات الاحتلال تبدأ بإخلاء باب العامود من المواطنينالكوفية اشتباكات عنيفة بين المقدسيين وقوات الاحتلال في باب العامود بالمسجد الأقصىالكوفية الاحتلال ينشر صورة توضح مسار "مسيرة الأعلام" الاستفزازية في القدسالكوفية دعوات مقدسية للزحف والنفير إلى المسجد الأقصى وإسناد المرابطينالكوفية مسيرات أعلام فلسطينية تجوب شوارع الضفة ردا على عربدة المستوطنين في القدسالكوفية بدء "مسيرة الأعلام" في مدينة اللد بحراسة مشددة من جيش الاحتلالالكوفية مستوطنون يعتدون على المواطنين في شوارع البلدة القديمة في القدس المحتلةالكوفية مواجهات في محيط جامعة القدس "أبوديس"الكوفية مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى ويرفعون الأعلام الإسرائيلية في باحاتهالكوفية قوات الاحتلال تطلق نيران رشاشاتها تجاه الصيادين شمال قطاع غزةالكوفية الاحتلال يدفع بـ3 آلاف جندي لتأمين "مسيرة الأعلام"الكوفية بينيت يقرر الإبقاء على مسار "مسيرة الأعلام"الكوفية شاهد.. المتطرف بن غفير يقتحم المسجد الأقصى قبيل "مسيرة الأعلام"الكوفية عشرات المستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصى تحت حماية شرطة الاحتلالالكوفية إصابة 3 شبان بالرصاص خلال اقتحام قوات الاحتلال لمخيم الدهيشة جنوب بيت لحمالكوفية

بعد تغييب الديمقراطية 16 عاما..

أبو خوصة: يجب الانتقال إلى الفعل الجماهيري الميداني وصولا إلى الانتخابات

16:16 - 20 يناير - 2022
الكوفية:

غزة: قال القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح توفيق أبو خوصة، إن "الخيار الديمقراطي بكل ما يترتب عليه من تداعيات وارتدادات سلبية هو الأفضل كون الإيجابيات الناتجة عنه بالحد الأدنى أعلى بكثير من أي خيارات أخرى".

وأضاف، في منشور عبر صفحته الشخصية على موقع فيسبوك، "إذا كان بالإمكان ممارسة الديمقراطية في غابة البنادق فما الذي يمنع أن تتحول إلى منهج حياة بالتفكير والممارسة وتوسيع دائرة المشاركة والشراكة على كل مدى ومستوى في الحالة الفلسطينية".

وتابع أبو خوصة، "الزعيم الراحل أبو عمار اشتق مصطلح ديمقراطية سكر زيادة، حيث كانت الديمقراطية أقرب إلى القشور منها للديمقراطية الحقيقية في كثير من الأحيان أو ديمقراطية حسب الطلب، وهذا الأسلوب في الممارسة الديمقراطية أورثنا ديمقراطية بطعم الديكتاتورية السامة في مؤسسات المنظمة والسلطة والحركة، قادت إلى التفرد والاستفراد والسطو على جميع المؤسسات الرسمية ومصادرة دور كل منها على المستويات كافة".

وأردف، "هكذا صارت الديمقراطية بلا ديمقراطية ودخلت الأصابع الأمنية لتعبث في كل شيء؛ طبعًا تحت شعارات كاذبة كحماية المنظمة والسلطة والحركة، كون هذا الأمر لا يتحقق بدون الممارسة الديمقراطية الناجزة التي تمنح وتجدد الشرعيات وتعززها وتجعلها أكثر قوة وتمثيلًا، بالاستناد إلى إرادة الشعب في رسم السياسات واتخاذ القرارات التي تخص حياته اليومية ومستقبله الوطني بعيدًا عن الحسابات الشخصية والفئوية أو الارتباط بأجندات خارجية".

وأشار أبو خوصة إلى أن كل الدساتير في العالم أكدت أن الشعب هو صاحب السيادة والسلطة يمنحها لمن يريد ويمنعها عمن يريد، لافتًا إلى أن اغتصاب السلطة والسطو عليها فعل مدان ومجرم سواء كان بالانقلاب أو السعي لتكييف مفردات هذا الفعل والسلوك وتغليفه بشعارات المصلحة الوطنية أو ربطه بالظروف العام.

واستكمل أبو خوصة، " لا مناص من رد الأمانات إلى أهلها والعودة للشعب صاحب السلطة والسيادة، حتى يقرر منح الثقة وائتمان الجهة التي يراها الأنسب لقيادته في مرحلة سقفها الزمني محدد سلفًا".

وأوضح، "بعد مرحلة طالت من غياب الحياة الديمقراطية وتغييبها بشكل مقصود ومتعمد طيلة 16 عامًا، وصلت القضية الوطنية فيها إلى الحضيض وتعيش أخطر مراحلها، ولم يعد من المحتمل أو المقبول استمرار هذه الدراما السوداء

وختم أبو خوصة قائلًا، " يجب رفع الصوت أن كفى أو الانتقال إلى الخيار البديل ألا وهو الفعل الجماهيري الميداني الشامل بكل ما له وعليه للوصول إلى الانتخابات ثم الانتخابات ثم الانتخابات لا مفر، فلا حرية ولا حياة ديمقراطية بدون ثمن، نريد ديمقراطية سادة، هذا الرد على ما يجري من تغول واستعلاء لدرجة الاستحمار".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق