اليوم الخميس 02 ديسمبر 2021م
"الجنائية الدولية" تنظر في قضية رفعها مواطن غزي ضد قادة الاحتلالالكوفية هيئة الأسرى تكشف تفاصيل جديدة عن عملية "نفق الحرية"الكوفية القدس: قوات الاحتلال تحتجز 4 شبان من العيسويةالكوفية صحة غزة: خرجنا من الموجة الثالثة لـ"كورونا" بنتائج إيجابية دون إغلاقاتالكوفية مالية غزة: رفع نسبة دفعة الرواتب إلى 60%الكوفية الاحتلال يُعيد اعتقال أسيرين من القدس عقب الإفراج عنهماالكوفية أجهزة أمن السلطة تفوت فرصة للإفراج عن أسرى من سجون الاحتلالالكوفية افتتاح مهرجان القدس السينمائي الدولي في نسخته السادسةالكوفية محكمة بداية رام الله: السجن 10 سنوات وغرامة 10 آلاف لتاجر مخدراتالكوفية رام الله: عائلة مستوطن تشكر أجهزة السلطة لإنقاذ ابنها المتطرف من الثائرينالكوفية مطالبات بالضغط على الاحتلال لاسترداد جثامين الشهداء المحتجزةالكوفية الاعتقالات السياسية في الضفة.. سقف حريات يتداعى والملاحقات تعودالكوفية "اتحاد موظفي أونروا": سلفة مالية بقيمة 300 دولار للموظفينالكوفية بالفيديو والصور|| «نجار دليفري».. ورشة متنقلة لإصلاح الأثاث المنزليالكوفية هل كان بالإمكان أفضل مما كان؟الكوفية غرامات مالية لاستعادة مركبات استولى عليها الاحتلال في الأغوارالكوفية الاعتقال والسجن أداة لمفاقمة الإعاقةالكوفية الصحة: 4 وفيات و310 إصابات جديدة بفيروس كوروناالكوفية الصحة: توقعات بدخول موجة جديدة من فيروس كورونا الفترة المقبلةالكوفية "الشعبية" تطالب السلطة بصرف مخصصات الشؤونالكوفية

أبعاد أخرى لزيارة بن زايد لتركيا

13:13 - 25 نوفمبر - 2021
محمد مشارقة
الكوفية:

ثمة اعتبارات وزوايا أخرى لتقييم الانفتاح الخليجي والعربي على تركيا، لعل العامل الرئيس يكمن في تحولات متسارعة في مبنى العلاقات الدولية، أسس لها اعتلاء بايدن سدة الحكم في الولايات المتحدة والانسحاب العسكري من أفغانستان بالصورة التي اقلقت كل حلفاء أمريكا، وكذا تفاقم الصراع بين الولايات المتحدة وكل من الصين ثم روسيا وتأثيراته على الإقليم.

نحن أمام بدايات لتشكل منظومات إقليمية ودولية جديدة،  ولعل تعاظم دور أنقرة في دول شرق اسيا والذي تجلى في انعقاد قمة التعاون الثامنة للدول الناطقة بالتركيّة في إسطنبول مؤخرا، أشعل الأضواء في العديد من العواصم غربا وشرقا وفي المنطقة العربية. فالتكتل الإقليمي تحول الى "منظمة الدول التركية"، ويضم بالإضافة لأنقرة كل من، كازاخستان وأوزبكستان وقرغيزستان وأذربيجان، يتطلع الى رفع درجة التنسيق وبناء شراكات اقتصادية وتأسيس بنك للتنمية، بالإضافة الى التعاون في المجال العسكري.

وتضم مجموعة الدول التركية الرئيسية نحو 250 مليون انسان، يصل إجمالي دخلها القومي لأكثر من 2 تريليون دولار، وهي منطقة ثروات طبيعية وطاقة ضخمة ، إذ يصل حجم الغاز الطبيعي فيها حوالي 34 في المئة، ومن النفط حوالي 27 في المئة من الاحتياط العالمي، إلى جانب مناجم الفحم والحديد والغابات .

كما ان لها أهمية استراتيجية بوقوعها على تقاطع اورواسيوي ، ومن أراضيها ستمر خطوط نقل الطاقة والتجارة الدولية ، الامر الذي يجعلها  منطقة اشتباك وصراع لعدد من الدول أولها الصين التي تعتبرها أساسية في مشروع الطريق والحزام ، كما ان روسيا تتعامل مع هذه المنطقة التي كانت في اطار منظومة الاتحاد السوفيتي ، باعتبارها  صلب مشروعها الاوراسي الاستراتيجي ،  وهناك المنظومة الأوروبية والأمريكية التي ترى في هذه المنطقة ميدانا لتعزيز مصالحها واستثماراتها في المجالات المتعددة وليس اقلها ، مواجهة النفوذ  الصيني والروسي .

هناك أقدار للجغرافيا ومنها تركيا وايران، اللتان تشكلان عمقا ثقافيا ودينيا وعرقيا واقتصاديا للمنطقة العربية، وفي عالم مضطرب ومتقلب ولم يرس بعد على قواعد جديدة ، فان تصويب مسار العلاقات معهما بالحوار والتفاهم وتغليب المصالح العليا ،يظل هدفا استراتيجيا لأمن المنطقة القومي ، فالطارئ الغريب على جغرافيا المنطقة وثقافتها هو إسرائيل ، دولة التمييز والتوسع والعدوان الذي لم ولن يتوقف.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق