اليوم الاثنين 20 سبتمبر 2021م
الأسير مدحت العيساوي يرفض الإبعاد عن القدسالكوفية أسرى الجهاد يعتصمون في ساحات السجون رفضا لتشتيتهم بالأقسامالكوفية الأسرى الستة في قبضة الاحتلال.. وقوى سياسية وشعبية تحمل إسرائيل مسؤولية سلامتهمالكوفية إيطاليا: تسجيل 26 وفاة جديدة بفيروس كوروناالكوفية خاص بالفيديو|| حوار الليلة: اعتقال أسرى جلبوع الـ6 لن يرفع العار عن منظومة الاحتلال الأمنيةالكوفية المجلس الوطني يطالب بالضغط لعقد مؤتمر دولي لبحث قضية الأسرىالكوفية ردود أفعال غاضبة ضد خطاب الرئيس عباس المرتقب في الأمم المتحدةالكوفية تحذيرات من انهيار المجتمع الإسرائيلي بسبب تخبط حكومة الاحتلالالكوفية مصرع 10 أشخاص بغرق قارب في الصينالكوفية الاحتلال يعتقل شابين ويصيب آخرين في بلدة يعبدالكوفية محكمة الاحتلال تمدد فترة اعتقال الأسيرين إنفيعات وكممجي لمدة أسبوعينالكوفية محكمة الاحتلال في الناصرة تعقد جلسة محاكمة للأسيرين انفيعات وكممجيالكوفية مباحث غزة تضبط 10 أجهزة خلوية مسروقة بفضل تفعيل آلية جديدةالكوفية العراق يسجل 47 وفاة جديدة بفيروس كوروناالكوفية محكمة العدل العليا ترد دعوى بلدية البيرة على نقابة العاملينالكوفية النخالة لأبطال"نفق الحرية": عشقكم لفلسطين أكبر من معتقلات العدو وزنازينهالكوفية الاحتلال يعتقل الأسيرين كممجي وانفيعات في جنينالكوفية متضررو عدوان 2014 يطالبون اونروا بتنفيذ وعودها ويهددون بالتصعيدالكوفية مالية غزة: صرف طلبات حالات الوفاة لعامي 2019 - 2020الكوفية البرلمان العربي يدعو الأطراف الصومالية إلى تجاوز الخلافات واللجوء للحوارالكوفية

السلام عند "شاكيد"

19:19 - 14 سبتمبر - 2021
عدلي صادق
الكوفية:

ليس أغرب ولا أعجب، من حديث إيليت شاكيد عن السلام وعن شركاء السلام، سوى حديثها عن "العدل" الإسرائيلي الشاذ، الذي تتسلم حقيبته. فشاكيد لا ترى الرئيس محمود عباس شريكاً، ولن يسألها أحد، ما هي مواصفات الشريك الذي تتمناه هذه المرأة الشابة، اليهودية العراقية، المسكونة بكل وبأسوأ الأحقاد المسممة لعلاقات البشر مع البشر. فهي عنصر كراهية طافحة، تضطر الى تصدير الفائض منها، الى دائرة المتطرفين اليهود الصهاينة أنفسهم. فهي التي رأت نتنياهو شيطاناً، بعد أن جعلها مديرة مكتبه قبل أكثر من عشر سنوات، واستقطبت للمكتب نفتالي بينيت نفسه، رئيس حكومتها اليوم، لكنها بعدئذٍ، تشاجرت معه ومع زوجته. وهي نفسها التي أعطت برهانها، على جدارتها بحقيبة "العدل" عندما تقدمت الى الكنيست بقانون لتشديد العقوبة على الأطفال الفلسطينيين لمجرد إمساكهم الحجارة، ولو ثبت أنهم لا ينوون رشق الجيش بها.  وهي التي تهللت فرحاً عندما أحرق المعتوهون العنصريون الفتى الفلسطيني محمد أبو خضير، في يوليو 2014 وقالت إن حقن الفتى بالبترول ثم إشعال النار فيه، لا يكفي، لأن المطلوب هو تدمير المدن والقرى الفلسطينية، وشرحت قائلو إن أكثر التدابير "عدلاً" هو أن تكون دماء أمهات الشهداء الفلسطينيين على رؤوسهم. وفي الحقيقة، أساءت بعض وكالات الأنباء الأمريكية التقدير، عندما وصفت عقلية شاكيد هذه، بأنها المعادل الموضوعي لعقلية هتلر، لأن هذه البنت المعتوهة تجاوزت الهتلرية، وعلى الرغم من ذلك، ليست هي الملومة. فالملوم هو طيفها كله، الذي جعلها "وزيرة عدل" بينما هذا الطيف على دراية بخروجها عن نسق تفكير الإنسان السوي، وأنها حالة ذهنية خطيرة، تتملكها نزعة الخصومة الضارية، مع محيطها نفسه.

ليس لهذه الشخصية في المحصلة، أدنى قيمة، لأن أعراض الجنون متفشية لدى الأوساط السياسية الحاكمة في إسرائيل. وللإنصاف، كانت هذه الأعراض قد نشأت وتنامت، قبل أن يصل هؤلاء الى سدة الحكم، في دولة تزعم أنها ديموقراطية وذات نمط انتاج صناعي متقدم. فالمعتوهة شاكيد نفسها، تقول إن الشخص الذي أعجبت به من دون سائر البشر، هو ستيف جوبز، مخترع حواسيب آبل ماكنتوش، وهو بالمناسبة، مواطن أمريكي وُلد لطالب عربي سوري مسلم من حمص، يُدعى عبد الفتاح الجندلي، من طالبة كاثوليكية زميلة له، وقد عرضه أبواه للتبني. ولعل من بين أعراض المرض العصبي، أن تكون عاطفة إمرأة بهذه العقلية العفنة الفائحة، مشدودة الى واحد من أهم العلماء الذين مروا في تاريخ صناعة الأجهزة الذكيةَ!

المشكلة في جوهرها، تكمن في الطيف السياسي الحاكم في إسرائيل. فهو من جهة، يريد أن يمد علاقات الدولة، مع دول أخرى ومجتمعات، وفي الوقت نفسه، تسكنه نزعة الرغبة في الإبادة. فكيف نتخيل بينيت وشاكيد، يجلسان مع رؤساء دول ويتحدثان عن السلام؟ هل يمكن لنفتالي بينيت مثلاً، أن يقصقص بعض زوائد لغته شديدة التطرف، لكي يجترح صيغة للحديث عن السلام أو أن تختصر شاكيد نفسها ودواخلها فتبتسم وتشرح نوع السلام الذي تريد؟ وماذا لو إن الإثنين حافظا على خطابهما، كلما التقيا عرباً وكيف يكون الشرح؟ فإن كان عباس لا يصلح شريكاً، لأنه ـ كما يقولان ـ يشكو لمحكمة لاهاي، فهل شاهدنا أو سمعنا أن محكمة لاهاي فتحت باب التقاضي؟ وهل يمكن للجريمة ألا تأخذ صفتها؟ أم إن الأمر كله ذريعة لكي تأخذ العنصرية الهمجية مداها، وتبرير تدمير المدن والقرى الفلسطينية، وحبس الطفل عشر سنين لكونه يحمل حجراً، دون رشق الجيش به؟

في سنن التاريخ المقررة وفق طبائعه، لا مستقبل لهذه الأشكال، حتى ولو عانقها وتصالح معها كل أعدائها وأجازوا حضورها على خارطة العلاقات الدولية، أو تطوعوا بإلحاق الهزيمة بأنفسهم؟

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق