اليوم الاثنين 20 سبتمبر 2021م
الأسير مدحت العيساوي يرفض الإبعاد عن القدسالكوفية أسرى الجهاد يعتصمون في ساحات السجون رفضا لتشتيتهم بالأقسامالكوفية الأسرى الستة في قبضة الاحتلال.. وقوى سياسية وشعبية تحمل إسرائيل مسؤولية سلامتهمالكوفية إيطاليا: تسجيل 26 وفاة جديدة بفيروس كوروناالكوفية خاص بالفيديو|| حوار الليلة: اعتقال أسرى جلبوع الـ6 لن يرفع العار عن منظومة الاحتلال الأمنيةالكوفية المجلس الوطني يطالب بالضغط لعقد مؤتمر دولي لبحث قضية الأسرىالكوفية ردود أفعال غاضبة ضد خطاب الرئيس عباس المرتقب في الأمم المتحدةالكوفية تحذيرات من انهيار المجتمع الإسرائيلي بسبب تخبط حكومة الاحتلالالكوفية مصرع 10 أشخاص بغرق قارب في الصينالكوفية الاحتلال يعتقل شابين ويصيب آخرين في بلدة يعبدالكوفية محكمة الاحتلال تمدد فترة اعتقال الأسيرين إنفيعات وكممجي لمدة أسبوعينالكوفية محكمة الاحتلال في الناصرة تعقد جلسة محاكمة للأسيرين انفيعات وكممجيالكوفية مباحث غزة تضبط 10 أجهزة خلوية مسروقة بفضل تفعيل آلية جديدةالكوفية العراق يسجل 47 وفاة جديدة بفيروس كوروناالكوفية محكمة العدل العليا ترد دعوى بلدية البيرة على نقابة العاملينالكوفية النخالة لأبطال"نفق الحرية": عشقكم لفلسطين أكبر من معتقلات العدو وزنازينهالكوفية الاحتلال يعتقل الأسيرين كممجي وانفيعات في جنينالكوفية متضررو عدوان 2014 يطالبون اونروا بتنفيذ وعودها ويهددون بالتصعيدالكوفية مالية غزة: صرف طلبات حالات الوفاة لعامي 2019 - 2020الكوفية البرلمان العربي يدعو الأطراف الصومالية إلى تجاوز الخلافات واللجوء للحوارالكوفية

الخروج من دائرة التنسيق الأمني..

خاص بالفيديو|| حوار الليلة: حماية الأسرى الـ6 الفارين تتطلب موقف جاد من السلطة الفلسطينية

21:21 - 10 سبتمبر - 2021
الكوفية:

القاهرة: أكد مدير العلاقات العامة في جمعية الأسرى والمحررين، موفق حميد، اليوم الجمعة، أن مصلحة السجون تعلم أن الأسري في سجونها يحتفلون بالنصر الذي حققه الـ6 الذين تمكنوا الفرار من الخزنة الحديدية التي لا يمكن الهروب منها، مشيرًا إلى أنه انتصار سٌجل لتاريخ الحركة الأسيرة.
وقال، في برنامج "حوار الليلة" الذي يبث عبر شاشة "الكوفية"، الاحتلال يريد انتزاع فرحة الأسرى، بالانتقام منهم عبر عمليات القمع والتنكيل الذى يمارسها منذ 4 أيام، لافتًا إلى أن الأسرى قابلوا هذا القمع، بالتصدي والعصيان المدني.
وأضاف حميد، "الأسرى لديهم دارسة استراتيجية، وتمكنوا من بلورة موقف موحد لمواجهة إجراءات مصلحة السجون ضدهم"، مشيرًا إلى أن الاحتلال أمعن في التنكيل بأسرى سجن "عسقلان" الذي يضم الأسرى المرضى وكبار السن، وفي ريمون حول السجن إلى ثكنة عسكرية، ومنعوا الأسرى من إقامة الصلاة الجماعية داخل الفورات.
وأكد حميد أن الأسرى قاموا بحل الهيكل التنظيمي لبعض فصائلهم داخل السجون، من باب العصيان المدني للحركة الأسيرة، موضحًا أن ذلك يجعل الاحتلال يتعامل مع كل أسير على حدة، وليس من خلال مسؤول يتحدث عنه.
وتابع، " هذا لا يعنى عدم التخطيط والتنظيم بل من أجل بلورة موقف موحد"، مشيرًا إلى أن أسرى ريمون رفضوا الخروج من الأقسام للفورة، واتفقوا على عدم الخروج للعيادات وعدم استلام "الكانتينة" من باب العصيان المدني.
وأكد حميد أن الأسرى الفلسطينيين في ثورة دائمة، ولديهم عدة أساليب تكتيكية تخدم أهدافهم، كسلاح الأمعاء الخاوية، متوقعًا آلا يتم التصعيد من قبل الاحتلال.
وقال، "وزارة الدفاع الإسرائيلية منعت جميع الإجازات لجنودها، وأعلنت الاستنفار الكامل، وهذا دليل  على أن الاحتلال يحسب حساب لما يحصل داخل السجون"، مؤكدًا أن الاحتلال يود تنغيص فرحة الشعب الفلسطيني من خلال الاشتباك والمواجهات وأفعال المستوطنين.
ولفت حميد إلى أن جمعية الأسرى والمحررين ولجنة الأسرى، أرسلتا رسائل استنكار، مطالبين المؤسسات الدولية أن تقوم  بدورها في لجم الاحتلال ووقف الاعتداءات ضد الأسرى.
وشدد على أن قضية الأسرى لا تقتصر على الفلسطينيين، داعيًا الدول العربية إلى دعم قضية الاسرى واتخاذ مواقف جدية وعدم الاكتفاء ببيانات الشجب والاستنكار.
وطالب السلطة الوطنية الفلسطينية، بعدم الالتزام باتفاقياتها المبرمة مع الاحتلال، وحماية الأسرى الـ6 الفارين من سجون الاحتلال، قائلًا، " الاحتلال يخرق كافة الاتفاقيات الموقعة مع السلطة واتضح ذلك من خلال أموال المقاصة وعمليات القتل والإعدام واقتحام المناطق المصنفة -أ-".
وأكد حميد أن التنسيق الأمني مع الاحتلال في قضية الأسري الـ6 الذين نالوا حريتهم،  سيكون أكبر ضربة للأجهزة الأمنية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني.
من جانبه، القيادي في حركة فتح، إحسان الجمل، وجه التحية للأسرى الأبطال الـ6 الذين نجحوا في الفرار من سجن جلبوع، مؤكدًا أن لبنان والفلسطينيين هناك يحتفلون بانتصار الأسرى من خلال توزيع الحلوى والدبكة والمسيرات المساندة للأسرى.  
وأكد أن الأسرى داخل السجون الإسرائيلية يتصدون للاحتلال ويتآزرون في وقت الأزمات، قائلًا، "الحركة الأسيرة داخل السجون أكثر وحدة من خارجه".
وطالب السلطة الفلسطينية، باتخاذ خطوات جدية والتوجه للمنظمات والهيئات الدولية لحماية الحركة الأسيرة، حتى لا يستفرد الاحتلال بالأسرى ويواصل اعتداءاته ضدهم.
وقال الجمل، "الحركة الأسيرة ستتعرض للكثير من الضغط من الاحتلال، فيجب أن نكون أسرع في تشكيل حماية لها، من خلال تعاون كافة الشرائح الرسمية والشعبية".
وأضاف، "نتمنى أن  يعجز الاحتلال على تتبع آثار الأسرى الفارين"، مؤكدًا أن ذلك يتم بالحرص الشديد أمنيًا وإعلاميًا، من خلال عدم التفريط بالمعلومات والتحليلات التي تخدم العدو.
وتابع، "على السلطة الفلسطينية أن تقوم بحماية الأسرى الفارين بحكم القانون وبصفتهم مواطنين فلسطينيين، وأن تسحبهم إلى المناطق المصنفة -أ-"، مطالبًا السلطة بالخروج من دائرة التنسيق الأمني إلى حماية الشعب وتعزيز ثقته بها.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق