اليوم الثلاثاء 11 مايو 2021م
عاجل
  • طائرات الاحتلال تقصف منزلا بصاروخين شرق القرارة جنوب القطاع.
  • يديعوت: إطلاق أكثر من 40 صاروخًا صوب عسقلان وأسدود وإصابة مباشرة لمبنى في اسدود واشتعال للنيران فيه
  • طائرات الاحتلال تستهدف منزلا في منطقة المعري شرق قطاع غزة
  • طائرات الاحتلال تستهدف سيارة في حي الشجاعية شرق غزة
  • رشقات صاروخية تجاه المستوطنات المحاذية لقطاع غزة
  • طائرات الاحتلال تقصف هدفا في مدينة غزة
طائرات الاحتلال تقصف منزلا بصاروخين شرق القرارة جنوب القطاع.الكوفية إلهان عمر ورشيدة طليب تنتقدان سياسة أمريكا الرافضة للاعتراف بحق الفلسطينيين في الدفاع عن النفسالكوفية يديعوت: إطلاق أكثر من 40 صاروخًا صوب عسقلان وأسدود وإصابة مباشرة لمبنى في اسدود واشتعال للنيران فيهالكوفية طائرات الاحتلال تستهدف منزلا في منطقة المعري شرق قطاع غزةالكوفية نجوم كرة عالميون يعلنون تضامنهم مع الفلسطينيين ضد الاعتداءات الإسرائيليةالكوفية طائرات الاحتلال تستهدف سيارة في حي الشجاعية شرق غزةالكوفية الجزائر تقرض قيودا صارمة على المظاهرات لمواجهة الإنفصاليين والحركات الإرهابيةالكوفية الاتحاد الأوروبي يدعو لوقف التصعيد في غزة والقدسالكوفية الكويت: وقف الرحلات الجوية القادمة من 4 دول لمواجهة كوروناالكوفية رشقات صاروخية تجاه المستوطنات المحاذية لقطاع غزةالكوفية محدث لحظة بلحظة|| طيران الاحتلال يجدد قصف قطاع غزةالكوفية طائرات الاحتلال تقصف هدفا في مدينة غزةالكوفية صافرات الإنذار تدوي في مستوطنات غلاف غزةالكوفية مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: يجب على إسرائيل وقف استخدام الإجراءات العقابية ضد قطاع غزةالكوفية الهنود يلجأون لـ"روث الأبقار" لمواجهة فيروس كوروناالكوفية الصحة: 15 وفاة و528 إصابة جديدة بكوروناالكوفية صافرات الإنذار تدوي في النقب المحتلالكوفية طائرات الاحتلال تقصف موقع في منطقة الشيخ عجلين غربي مدينة غزةالكوفية كتائب القسام تعلن استشهاد وفقدان عدد من مجاهديها في قصف استهدف أحد مواقعهاالكوفية طائرات الاحتلال تستهدف موقعا للمقاومة في منطقة نتساريم وسط القطاعالكوفية

بالفيديو والصور|| نخبز من أجل فلسطين.. فتيات ذوات قدرات خاصة يشاركن في إعداد وجبات رمضانية للأسر المتعففة

12:12 - 27 إبريل - 2021
الكوفية:

غزة _ عمرو طبش: داخل أحد المركز الشبابية في مخيم المغازي وسط قطاع غزة، تعكف سبع فتيات فلسطينيات يتشاركن نفس الإعاقة، على خبز المعجنات والبيتزا مع فتيات أصحاء، كي يتم توزيعها على الأسر الفقيرة، وعلى الطرق للصائمين، خاصة في ظل تهميشهن في مدينة غزة، وتعزيز فكرة دمج الأشخاص ذوي الإعاقة مع الأشخاص الأصحاء.

وأكدت مستشارة مركز همم الشبابي رنا قفه، أن الهدف من مبادرة "نخبز لأجل غزة"، هو مساعدة الأسر الفقيرة والمهمشة في شهر رمضان بقطاع غزة، وتعزيز قيمة التكافل والتراحم بين الناس، موضحةً أن الدعم المعنوي والمادي لصناعة المعجنات، يأتي من قبل المتطوعين وأهل الخير الذين يساهمون في توفير الإفطار للصائم في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها قطاع غزة.

وأوضحت "المبادرة تميزت قبل عامين، بعد مشاركة فتيات ذوي الإعاقة السمعية مع فتيات أصحاء في صناعة المعجنات والبيتزا ضمن افطار الصائم التي يتم توزيعهم للأسر الفقيرة، الذي عزز هذا الأمر اظهار قدراتهم وامكانياتهم، وتغيير النظرة السلبية تجاههم".

وبينت قفه أنه يتم التعامل مع فتيات ذوات الإعاقة السمعية مثل باقي الفتيات المتطوعات دون تمييز، مضيفةً أنهن يقمن بالعمل في جميع مراحل صناعة المعجنات والبيتزا من مرحلة العجين والتقطيع والخبيز والتغليف".

وأكدت أن وجود فتيات ذوات إعاقة كان إضافة نوعية ومميزة للمبادرة وللمركز نفسه، خاصةً أنهن من الأشخاص اللاوتي يبادرن في عمل كل شي قبل الجميع، ولديهن قدرات وكفاءات عالية في إنجاز العمل بشكل مميز.

في السياق ذاته قالت إحدى المشاركات من ذوات الإعاقة، هبة أبو جزر، صاحبة الـ٢٥ عاماً، إنها "التحقت بالمركز بهدف المشاركة في  مبادرة نخبز لأجل غزة حتى تشارك في مساعدة الأسر الفقيرة، التي لا يبحث عنها أحد خاصة في شهر رمضان، من خلال توزيع بعض الوجبات البسيطة عليهم قبل الإفطار".

وأوضحت أنها تقوم بصناعة المعجنات والبيتزا في جميع مراحل الصناعة كباقي المتطوعات اللاتي يعملن في الإنتاج، مضيفةً "أنا من سكان رفح، كل يومين أحضر إلى المغازي للمشاركة في المبادرة والمساعدة مع باقي المتطوعاتفي دعم الأسر".

وعبرت أبو جزر عن سعادتها  كتيرا بالتجربة والدمج في المبادرة مع فتيات أصحاء، لافتة إلى أن هذه هي أول مرة تشارك فيها في مثل هذه المبادرات.

ووجهت رسالة للمجتمع الفلسطيني بضرورة تغيير نظرتهم السلبية تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة بشكل عام، خاصةً أنهم يمتلكون قدرات وخبرات يمكنهم من خلالها التطوير وفعل المستحيل، مطالبةً أصحاب المؤسسات والمسؤولين بضرورة تعزيز فكرة دمج ذوي الإعاقة مع الأشخاص الأصحاء في العمل، بالاضافة إلى تقديم الدعم المادي والمعنوي للأسر الفقيرة، وخاصة في شهر رمضان.

من جهتها قالت إحدى المتطوعات الأصحاء ياسمين سعيد، إن هذا العام كان مميزاً، بعد مشاركة فتيات ذوات إعاقة سمعية في صناعة المعجنات مع باقي المتطوعات في المركز.

وبينت أنه يوجد سبع فتيات من ذوات الإعاقة السمعية، حيث أنه يتم التعامل معهن من خلال لغة الإشارة، منوهةً إلى أنهن في السابق حصلن على دورة لتعلم لغة الإشارة حتى يستطعن التعامل بكل سهولة مع الفتيات.

وأضحت سعيد "أنا لما بعمل إشارة غلط لفتيات ذوي الإعاقة، بيتقبلوا هذا الأمر وبيصيروا يعملوني طريقة التحدث بتلك اللغة بالشكل الصحيح، وبرضوا بيعلموني أشياء صحيحة أنا ما بعرفها في اللغة عشان أقدر أتعامل معها".

ووجهت رسالتها إلى جميع المؤسسات بضرورة دمج أشخاص ذوي الإعاقة في أقسام المؤسسة، خاصة أن لديهم القدرة على فعل شيء من لا شيء.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق