اليوم السبت 23 يناير 2021م
رئيس البرازيل يجدد التشكيك في فاعلية لقاحات كوروناالكوفية "الصحة العالمية" تعتزم توزيع 40 مليون جرعة من لقاح كورونا على الدول الفقيرةالكوفية نادي الأسير: ارتفاع عدد الأسرى المصابين بكورونا في سجن ريمون لــ73 حالةالكوفية خاص بالفيديو|| الأسرى في قبضة كورونا.. ومطالبات بلجنة دولية لمتابعة أوضاعهمالكوفية بريطانيا تحذر من خطورة السلالة الجديدة لفيروس كوروناالكوفية اشتية يدعو الأمم المتحدة لمطالبة إسرائيل بتمكين المقدسيين من المشاركة في الانتخاباتالكوفية فرنسا: تطعيم طاقم "شارل ديغول" باللقاح المضاد لفيروس كوروناالكوفية كيف تفوز حركة فتح على "حماس وعباس" وتعود للصدارة باقتدار وكرامةالكوفية الأردن: 9 حالات وفاة و730 إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية "النواب" الأمريكي يحدد موعد محاكمة ترامب خلال أيامالكوفية بث خطب الحرمين الشريفين بـ21 لغةالكوفية المبعوث الأممي: توافر الإرادة السياسية شرط تحقيق التقدم في سورياالكوفية تقرير أممي: مليونا شخص نزحوا جراء العنف في غرب أفريقياالكوفية الأمم المتحدة تؤكد وقوع حوادث "عنف جنسي" في تيغرايالكوفية بالفيديو|| جائحة كورونا.. تعميق للفقر والبطالة في الداخل المحتلالكوفية البيت الأبيض في انتظار كلاب بايدنالكوفية المالكي: بدء تنفيذ معاهدة حظر الأسلحة النووية أساس جوهري للسلام في العالمالكوفية قانون فرنسي يسمح للديوك بالصياحالكوفية مصدر يكشف حقيقة إصابة عادل إمام بفيروس كوروناالكوفية الخارجية: إصابة 12 فلسطينيا بفيروس كورونا في إيطالياالكوفية

جواسيس عالم جون لو كاريه

07:07 - 13 يناير - 2021
كالدر والتون
الكوفية:

لم يكتب الروائي البريطاني ديفيد كورنويل، فقط عن عالم الاستخبارات فقط، بل لقد غيّره إلى الأبد.
فديفيد كورنويل الذي كتب لستة عقود تحت اسمه المستعار الشهير «جون لو كاريه»، والذي توفي في 12 ديسمبر/ كانون الأول 2020، عن عمر 89 عاماً، قادم من تقاليد عريقة للكتّاب البريطانيين الذين كانوا أيضاً جواسيس. فعلى عكس الآخرين في هذا التقليد، تتجاوز كتبه نوع رواياتهم التجسسية. وهي تتعلق بالضعف البشري، والغموض الأخلاقي، والتآمر، والفروق الدقيقة، والشك، والجبن. وللسبب نفسه، كان لأدب لو كاريه التميز النادر في التأثير الملموس في موضوعه، وهو عالم الاستخبارات
.

 وعلى الرغم من أنه عمل في المخابرات البريطانية بضع سنوات فقط، وفي مناصب منخفضة المستوى، كان لو كاريه الروائي الوحيد الذي خدم في كل من MI5 (جهاز الأمن الذي يركز على الداخل في بريطانيا)، وMI6 (المخابرات الخارجية)، الذي شكلت تجربته حياته بالكامل في مهنة الكتابة.
وكتب لو كاريه روايته الأولى «نداء للموتى»، (1961)، وهي تحفة فنية صغيرة، بينما كان يتنقل بالقطار إلى مقر
MI5 في لندن، ما يجعلها بالتأكيد أفضل رواية مكتوبة على الإطلاق على متن قطار. وفي ذلك الحين، كان كلا الجهازين مغطى بالسرية بشكل كبير، أكثر بكثير ما هما عليه اليوم. يومها لم تعلن الحكومة البريطانية عن وجود مثل هذه الأجهزة الاستخباراتية. ومنعت حتى ذكر أي منهما، لكن لو كاريه قام بدمجهما في مؤسسة خيالية واحدة هي: السيرك.

 قدم هذا الكتاب للقراء شخصية جورج سمايلي، أشهر شخصية عند لو كاريه. وعلى الرغم من أنها مكتوبة ببراعة، إلا أن المقدمة الأولية لسمايلي في الرواية لم تعطِ أي تلميح إلى أنه سيصبح أعظم جاسوس خيالي موثوق به على الإطلاق.

 كان وصف لو كاريه الأول لسمايلي أنه قصير، وسمين، وهادئ، وغير جذاب، ويرتدي ملابس رثة حقاً، ومتزوج من سيدة تحمل لقب «الجميلة»، وهو ما كان نقيضاً لشخصية جيمس بوند عند إيان فليمنج. من تلك الرواية فصاعداً، جلب لو كاريه التعب الشديد إلى عالم التجسس، ولضباط المخابرات.

 يشار إلى أن لو كاريه استلهم بعضاً من أعظم قصص التجسس الحقيقية للحرب الباردة في رواياته. وقد انطوت بالفعل على خيانات مدمرة. ويمكن مثلاً رؤية الخيانة والأضرار التي ألحقها كيم فيلبي، وهو عميل «كيه جي بي» رفيع المستوى داخل MI6، بالمخابرات البريطانية، في أشهر رواياته، «السمكري والخياط»، و«الجندي والجاسوس»، (1974)، ونُشرت رواية «الجاسوس الذي جاء من البرد» في نفس العام الذي انشق فيه فيلبي عن الاتحاد السوفييتي عام 1963، حيث انضم إلى زميليه الجاسوسين في كامبريدج جاي بورجيس، ودونالد ماكلين.

 وقد ألهمت قضية أوليج بينكوفسكي، العميل في وكالة المخابرات المركزية، (سي آي إيه)، وMI6 وهو في عمق المخابرات العسكرية السوفييتية، لو كاريه لكتابة «البيت الروسي» (1989). وقد ساعد تجسس بينكوفسكي في مسألة الصواريخ السوفييتية، الرئيس الأمريكي جون إف كينيدي، على حل أزمة الصواريخ الكوبية في أكتوبر/ تشرين الأول 1962.

وفي حين أن روايات لو كاريه كانت من الخيال، فإن حدودها مع عالم التجسس الحقيقي تتلاشى في بعض الأحيان.

 لقد أدى خبر وفاة لو كاريه إلى تكريم ريتشارد مور، رئيس MI6 الحالي، الذي قام في تغريدة بتقديم التعازي لجميع الموجودين في «بيت النهر» وهو الاسم الخيالي الذي أطلقه لو كاريه على مقر MI6 على ضفاف النهر في لندن. وأشاد مور ب«روايات لو كاريه الرائعة والمفعمة بالحيوية».

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق