اليوم الاربعاء 06 يوليو 2022م
اليورو يسجّل أدنى مستوى مقابل الدولار منذ 2002الكوفية زلزال بقوة 4.1 يضرب العراقالكوفية مقتل 3 أشخاص وإصابة 7 بإطلاق نار في أمريكاالكوفية هلال القدس يتعاقد مع لاعب من غزةالكوفية المرور بغزة: 3 إصابات بـ 12 حادث سير خلال 24 ساعة الماضيةالكوفية حكم بالسجن 10 سنوات لمدان بتهمة زراعة عقاقير خطرة بالخليلالكوفية بالأرقام ... تعرف على أغلى 10 أندية في العالمالكوفية صحة الاحتلال: تسجيل 13877 إصابة بفيروس كورونا اليومالكوفية إيطاليا تسجل 100 ألف إصابة بفيروس كوروناالكوفية إصابة الأسير المريض إياد عمر بفيروس كوروناالكوفية مركز الميزان: وفاة 3 مواطنين من غزة جراء عرقلة مرورهم للعلاج من قبل الاحتلالالكوفية الاحتلال يفرج عن المستوطن قاتل الشهيد علي حربالكوفية الرقب: الموقف الأمريكي لا يمكن الرهان عليه حول جريمة اغتيال شرين أبو عاقلةالكوفية الاحتلال يحتجز موظفين بهيئة مقاومة الجدار والاستيطان في الخليلالكوفية موعد صرف الدفعة الخامسة لـ مشروع الحماية الاجتماعية في غزةالكوفية آلية السفر عبر معبر رفح يوم غدٍ الأربعاءالكوفية بنك إسرائيل يرفع أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساسالكوفية غانتس ينطلق إلى اليونان لحضور مؤتمر الحكومات الاقتصاديةالكوفية المستشارة القانونية تدعو إلى تأجيل تعيين رئيس أركان الجيش الجديدالكوفية لبيد يطالب الحكومة اللبنانية بوقف هجمات حزب اللهالكوفية

هنية: نتطلع لإنجاز سريع في إصدار مراسيم الانتخابات

18:18 - 03 يناير - 2021
الكوفية:

متابعات: قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، مساء اليوم الأحد، إن تحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام هدف سامٍ يسعى إليه الجميع، مضيفًا: "ننتظر لحظة الإعلان الحقيقي عن إنجاز اتفاق وطني فلسطيني يدشن هذه المرحلة، وينهي هذا الانقسام".
وأوضح هنية في كلمة متلفزة، أن حركته تجاوبت مع كل المحاولات السابقة لإنهاء الانقسام؛ إيمانًا منها بضرورة تحقيق الوحدة ومواجهة الاحتلال ومشاريعه بصف فلسطيني موحد.
وبينَ أن، "حماس لم تترك فرصة من الفرص يمكن أن تحقق وأن تنجز المصالحة إلا وسَعَت إليها بجد وبمصداقية وبمسؤولية وبرغبة حقيقية من أجل إنجازها".
وأشار هنية إلى أن "مسار المصالحة الذي بدأناه في شهر تموز الماضي انطلق حينما توجهنا لإخوتنا في فتح، وعرضنا عليهم أن نتعاون في مواجهة خطة الضم وصفقة القرن."
كما أوضح أنه، "انطلق حوار فلسطيني مع الإخوة في حركة فتح وبقية الفصائل الفلسطينية، وباحتضان دول شقيقة وصديقة، في مقدمتهم مصر وقطر وتركيا وروسيا وغيرها". مشيرًا إلى أنه في محطة القاهرة الأخيرة تم التوقف عند نقطة محددة متعلقة بالانتخابات ما بين موضوع التوالي والترابط أو موضوع التزامن.
وتابع هنية، "تمسكنا وتمسك العديد من الفصائل بتزامن الانتخابات لحرصنا ورغبتنا على إعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني كله على مبدأ الشراكة، سواء كان منظمة التحرير أو مؤسسات السلطة (..) لم يغلق الباب ولم ينتهِ الموضوع، بل استمرت الاتصالات ومحاولات التحريك لكي نقطع المسافة القصيرة المتبقية من هذا المسار الذي بدأناه".
ونوه إلى أنه في الآونة الأخيرة كان هناك اتصال من العديد من الدول مع الحركة ومع حركة فتح من أجل استئناف مسار الحوار الوطني، مضيفًا: "تعاطينا بشكل إيجابي ومسؤول وسريع مع التحركات كافة، وتفهمنا ضرورة استئناف مسيرة الحوار الفلسطيني الداخلي".
وتابع، "أكدنا استعداد الحركة لاستئناف الحوار الفلسطيني، ولإنجاز اتفاق وتفاهم فلسطيني لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية ومجلس وطني بالتوالي والترابط".
وبخصوص الرسالة الذي تلقاها من رئيس السلطة محمود عباس، أفاد هنية: "تلقيت من الأخ أبو مازن رسالة خطية جوابية فيها ترحيب بمضمون رسالتي لسيادته والتزامه بإجراء الانتخابات، وتحقيق مبدأ الشراكة الفلسطينية في بناء المؤسسات الفلسطينية كشعب واحد ووطن واحد وقيادة واحدة وقرار واحد".
وأوضح، "نريد من الحوار الوطني الفلسطيني، أولًا: إعادة بناء المرجعيات القيادية الفلسطينية متمثلة بمنظمة التحرير، ثانيًا: إنهاء الانقسام متمثلًا بمجلس تشريعي موحد، وحكومة وطنية موحدة، وثالثًا: الاتفاق على برنامج وطني سياسي يشكل القاسم المشترك لنعبر فيه هذه المرحلة".
وقال هنية إننا أمام مرحلة جديدة وواعدة لإنجاز اتفاق فلسطيني يفتح صفحة جديدة ومرحلة جديدة وتاريخية في مسيرة شعبنا الفلسطيني.
وأعلن توجيه رسائل لجميع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، مؤكدًا تلقيهم إجابات ومواقف إيجابية.
وزاد قائلًا، "نريد أن ندخل الحوار بأسرع وقت ممكن، وعلى أساس الحفاظ على حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال بكل الأشكال وبكل الوسائل".
وأضاف، "نؤكد تمسكنا وحرصنا على إجراء الانتخابات الشاملة، ونرى أنها أرقى وسيلة تلجأ لها الشعوب لتحدد خياراتها، وتعبر عن إرادتها، وتدير خلافاتها، وتخرج من ذلك بسلام".

كما أكد هنية بأنهم في حماس راضون بإرادة الشعب الفلسطيني وبخياراته الحرة والنزيهة والعادلة والآمنة، موضحًا: "أمامنا استحقاقات ليست سهلة على الصعيد الداخلي: على صعيد ترتيب البيت الفلسطيني، وعلى صعيد مواجهة الاحتلال، وعلى صعيد واقع المنطقة والواقع الإقليمي المتشابك والمعقد".
وأشار هنية إلى أن الاتصالات التي جرت مؤخرًا مع حركة فتح ليست على حساب المجموع الوطني كله.
واختم هنية كلمته قائلًا، "نتطلع إلى إنجاز حقيقي سريع، وإصدار المراسيم الرئاسية التي تحدد تواريخ الانتخابات حتى نضع بعد ذلك محطة الحوار الفصائلي المباشر للاتفاق على كل التفاصيل والإجراءات المتعلقة بهذه الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني".

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق