اليوم الاثنين 03 أكتوبر 2022م
عوكل: تأجيل الحوار الوطني في الجزائر يؤكد صعوبة إنجاز ملف المصالحةالكوفية تيار الإصلاح يطالب «أونروا» بحل مشكلة اكتظاظ الطلبة في الغرف الدراسيةالكوفية عبيدات: الجماعات الاستيطانية تسعى إلى رفع القدسية عن المسجد الأقصىالكوفية الحواش: إطلاق حملة ضد قرار نقل السفارة البريطانية إلى القدسالكوفية ياغي: المكافأة المالية هدفها زيادة عدد المستوطنين المقتحمين للأقصىالكوفية مقابلات مباراة خدمات الشاطئ وخدمات خانيونسالكوفية مقابلات مباراة شباب جباليا وشباب رفحالكوفية عبيدات: الجماعات الاستيطانية تسعى إلى رفع القدسية عن المسجد الأقصىالكوفية الحواش: إطلاق حملة ضد قرار نقل السفارة البريطانية إلى القدسالكوفية رئيس نادي بيت حانون نرحب بجميع الأندية واستقبلنا الأخوة من أندية رفح بحفاوةالكوفية استقبال نادي اتحاد بيت حانون للوفد الزائر من نادي خدمات رفحالكوفية كورة عالهوا.. أهداف مباراة شباب جباليا وشباب رفحالكوفية كورة عالهوا.. ملخص مباراة شباب جباليا وشباب رفحالكوفية نبض الشارع|| مطالبات بتفعيل الضمان الاجتماعي لكبار السن في قطاع غزةالكوفية الرواية الأخرى|| الشهيد قدوم ذهب لحضور حفل زفاف فعاد محمولا على الأكتافالكوفية صوت الشباب|| الوطن في عيون الشباب.. أحلام في واقع مأزومالكوفية كورة عالهوا.. أهداف مباراة خدمات الشاطئ وخدمات خانيونسالكوفية كورة عالهوا.. ملخص مباراة خدمات الشاطئ وخدمات خانيونسالكوفية الاعتقال الإداري سيف مسلط على رقاب الأسرى الفلسطينيينالكوفية 3 إصابات بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في نابلسالكوفية

حول "الأونروا" و"صفقة القرن"

09:09 - 28 ديسمبر - 2020
غسان زقطان
الكوفية:

لو استعرضنا الواقع الذي وجد الشعب الفلسطيني نفسه في جحيمه صبيحة النكبة، في مخيمات اللجوء التي انتشرت في المحيط العربي، وإلحاق الضفة الغربية للمملكة الأردنية الهاشمية وقطاع غزة لمصر، فيما خضع الباقون في فلسطين تحت الحكم العسكري للميليشيات اليهودية المسلحة التي "أصبحت" إسرائيل، فثمة معجزة حقيقية أنجزها الفلسطينيون تتمثل في الحفاظ على هويتهم الوطنية، حين اختفت "فلسطين" من الخرائط، وحين اختفى الفلسطينيون من السياسة سواء في اتفاقيات الهدنة أو المحادثات التي تلت النكبة بين الجامعة العربية ودولها المهزومة و"إسرائيل"، وجرى استثناؤهم حتى من مجرد تمثيل أنفسهم.

لقد نهضت الهوية الوطنية الفلسطينية على أكتاف جيل من المثقفين الثوريين وجيش من المعلمين الذين التحقوا بمدارس "وكالة غوث وتشغيل الفلسطينيين".

الثقافة والتعليم هما من الروافع التي اتكأ عليها الشعب الفلسطيني ليعاود الوقوف في وجه التهجير والإلحاق والنفي والاحتلال العنصري.

كان الوعي بالهوية الوطنية الذي عززه جيل من المثقفين - الشعراء على وجه الخصوص - والمعلمين هو الأرضية التي نشأت عليها الثورة الفلسطينية وإرهاصاتها في مطلع العقد السادس من القرن الماضي، وكانت مدارس وكالة الغوث في المخيمات قد أنضجت جيلاً جديداً من الفلسطينيين درس في المنفى وهو يحدق في ذكريات النكبة حيث يتشكل حلم العودة.

تواصل الأجيال وقوة الحلم وقسوة الواقع والإحساس العميق بالظلم، منح "العودة" تلك القوة التي تحولت إلى إرث جيني عائلي يصعب تجاوزه أو الاستخفاف بنفوذه في الثقافة الوطنية.

"صفقة القرن" لم تكن محصلة ساذجة لمجموعة من العنصريين أو مجرد نزوة لطائفة مهووسة ورئيس مشوش، ولم تكن مجرد خارطة للمستوطنات الإسرائيلية تتخللها "فلسطين"، كان الأمر أعمق من ذلك ويذهب إلى تصفية المنابع التي يتغذى عليها حلم "العودة"، لذلك كانت عملية إنهاء دور وحضور وكالة الغوث "الأونروا" جزءا أساسياً من الصفقة.

يُعرف قرار تأسيس "الأونروا" اللاجئين الذين يمكنهم الحصول على خدماتها في مناطق عملياتها والذين تنطبق عليهم صفة "لاجئ" المسجلين لدى الوكالة، بما يشمل أبناء لاجئي فلسطين الأصليين، والمنحدرين من أصلابهم.

عندما بدأت الوكالة عملها في العام 1950، كانت تقدم خدماتها إلى ما يقرب من 750 ألف لاجئ فلسطيني.

واليوم وضمن التعريف السابق فإن حوالي خمسة ملايين لاجئ من فلسطين يحق لهم الحصول على خدمات "الأونروا".

هنا، بالضبط، تحاول إدارة ترامب أن تبني جداراً يفصل بين أجيال اللاجئين وتكتفي بالرقم الأول 750 ألفاً الذي ظهر في العام 1950، متتبعة خط الموت عبر سبعة عقود لتصل إلى رقم جاريد كوشنر، الذي توقف عند 50 ألفاً من المعمرين الذين لم يموتوا بعد، والذين على وشك الموت بحيث يختفي الرقم نهائياً.

تصفية "الوكالة" هو محاولة لتصفية "حق العودة"، وهو يتجاوز "الخدمات" التي تقدمها سواء عبر المساعدات والخدمات الصحية والتعليمية أو من خلال التشغيل. وهي خط مواجهة لا يقل أهمية عن مشروع الضم أو تهويد القدس.

"الأيام"

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق