اليوم الخميس 21 يناير 2021م
باريس ترحب بعودة واشنطن إلى "اتفاق المناخ"الكوفية خاص بالفيديو|| محللون سياسيون: "بايدن" سيكون نسخة من أوباما.. والمراهنة عليه لحل القضية الفلسطينة خاسرةالكوفية السودان: ارتفاع حصيلة الاشتباكات القبلية في إقليم دارفور إلى 200 قتيلالكوفية إدارة بايدن تغير تعريف صفة سفيرها في الاحتلال على تويتر ليصبح السفير الأمريكي لدى إسرائيل والضفة الغربية وغزةالكوفية 124 شخصا تنقلوا عبر معبر إيرز الأربعاءالكوفية مع تولي بايدن رئاسة أمريكا.. ماذا يحمل للقضية الفلسطينية؟الكوفية الصين تفرض عقوبات على 28 مسؤولا في إدارة ترامبالكوفية صحة غزة: 286 إصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعةالكوفية 41 إصابة بفيروس كورونا بين الأسرى في سجني النقب وريمونالكوفية "الفدائي" يواجه المنتخب الكويتي في القدس قريباالكوفية الرئيس الجزائري يجري جراحة ناجحة في أحد مستشفيات ألمانياالكوفية الخارجية: وفاة فلسطيني بفيروس كورونا في ماليزياالكوفية أول تغريدة لبايدن على حسابه الرئاسي: إجراءات جريئة وإغاثة فورية للعائلات الأمريكيةالكوفية بالفيديو|| قتيلان و8 جرحى بانفجار داخل كنيسة في مدريدالكوفية استشهاد الأسير ماهر سعسع داخل سجن ريمونيمالكوفية جيش الاحتلال الإسرائيلي يستعد لمناورات تحاكي الحرب الشاملةالكوفية جو بايدن يلغي 17 قرارا لدونالد ترامب في أول يوم لتوليه الرئاسةالكوفية بايدن: يمكننا أن نوحد أمريكا ونجعلها قوية مجدداالكوفية بايدن: علينا محاربة الفكر الذي يؤمن بتفوق العرق الأبيض والتطرفالكوفية بايدن: تاريخنا مرّ بالعديد من المحطات والمصاعب والعنصرية والانقسامالكوفية

همزة وصل

بعد الخروج إلى "الجولة"

17:17 - 29 نوفمبر - 2020
الكوفية:

بدأ رئيس السلطة الفلسطينية، اليوم، زيارته القصيرة الى مصر.  وقيل ـ تفخيماً ـ إن الزيارة جاءت في إطار "جولة" للتشاور، بينما "الجولة" من زيارتين سريعتين قصيرتين، لعقد اجتماع مع الرئيس المصري وآخر العاهل الأردني!

 كان واضحاً من خلال التصريحات، أن المحادثات في القاهرة وعمّان، ستُبنى على فرضيات السياسة الأمريكية في عهد بايدن، أي تلك التي اختزل محللون أمريكيون وصفها سياسياً بــ "أوباما 2". ولكون الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما، ذا منحى سياسي معلوم ومُجرَّب،  وأن جو بايدن، اثناء حملته الإنتخابية،  اشتق من تلك السياسة، مواقف تتعلق بالمستجدات المنافية للعدالة، التي أوقعها الرئيس ترامب؛ فإن الأمر الذي سيسعى عباس الى مجرد مناقشته، لن يتجاوز محاولة التوصل الى بعض التفاهم العربي، على خطة تكتيكية تتيح للسلطة الإستفادة من اتفاقيات التطبيع، أو بمعنى آخر، محاولة الحصول على أي مردود، ذي فائدة، من العودة الى التنسيق الأمني، ومن التراجع المخزي، عن الأسباب التي أدت الى إعلان القطيعة مع حكومة المستوطنين، أو التظاهر بها.

يبدو أن عباس استشعر عدم قدرته على البدء وحده، في مشوار البحث عن سبيل للاستفادة من التطبيع الذي يؤيده بايدن بقوة. ولم يجد رئيس السلطة سوى القاهرة وعمّان، لمساعدته على نيل ما يريد. فأنقرة والدولة لا تستطيعان التوسط لدى عواصم أخرى، وصولاً الى تفاهم على تنسيق المواقف العربية، في المرحلة المقبلة.

 حسابات عباس الصغيرة، جعلته يبالغ في الهجوم على الإتفاق الأماراتي دون سواه، فلم يتريث ويكتفي بالتحفظ. كان في مقدوره إفتراض أن السعودية أو البحرين، سبقتا الإمارات في التوجه الى فتح العلاقة العلنية التطبيعية مع إسرائيل. عندئذٍ ستكون ردة فعله تماماً مثلما سُمعت لاحقاً، دونما تهجم، مع كلام عن طعن في الظهر. وله في ذلك أسبابه الشخصية بالدرجة الأولى. ونقول بموضوعية إن السياق نفسه كان يتطلب حسم الموقف الذي يسري على الجميع: إما الحديث عن طعن مع التهجم، وعندئذٍ كل طرف حر فيما يرى، أو الحديث عن خيار سياسي نتحفظ عليه ولا نتهجم. لكنه في موضوع الإمارات، استخدم أسلوبه المتذاكي في المناورات الصغيرة عند اللعب على التناقضات، لكي يسترضي قطر وتركيا، دون أن يخسر شيئاً، بحكم انقطاع علاقته أصلاً مع الإمارات.  فكأنما هو يتعامل مع لجنته المركزية، ويشتغل على الأسافين. لم يترو في حسبته ويفترض أن مسلسل التطبيع،  ربما يشمل السعودية وقطر نفسها والسودان والبحرين وسلطنة عمان، مشفوعاً بالجمل السياسية نفسها عن الحقوق الفلسطينية من كل عاصمة. فقد انفتح الخط، وبدأ يتحرك، وسيكون أمامنا إحد خيارين: إما الصعود الى الجبل، والإعلان عن توجه استراتيجي مقاوم بالوسائل المتاحة، أو أن نحاول تجميع بعض الأوراق المفيدة من السياق كله، مع تحاشي الإضرار بعلاقات فلسطين مع شعوب وأنظمة الدول المنخرطة في التوجهات التطبيعية.

ولأن الرجل لا يحسب على أي مستوى؛ فقد أوقع نفسه في خيبات كان لها جوانب من نوع الكوميديا التي اشبعها الفلسطينيون سخرية. فمنطق الأمور يقول، طالما أنك تشتغل بدون مؤسسات، وليس في حوزتك سوى بطانة صغيرة أو بُطينة؛ فإن النتيجة الطبيعية، هي أن قراراتك ومواقفك، تمثلك أنت وحدك، في ناظر الدول التي تفهم معنى السياسة. فأنت بدون مؤسسات، محض ديكتاتور صغير بلا تفويض، وبالتالي يصعب عليك أن تعتمد  أسلوب حركة التحرر المتشددة، وأنت غير مؤهل لها، لا ببُنية نظامك، ولا بمنطق العلاقة مع المجتمع، ولا حتى استئناساً بعلاقة صحية مع الكادر المرتبط بك من خلال الرواتب؟!

إن حيثيات خروج عباس لما يسمى "الجولة" تقتصر على كلام قديم يمكن تسميته أوباما 1 مع التعديل الى الأسوأ. وللأسف أصبحت حال عباس، تصعُب على الكافر، فهو كمن جنت على نفسها بُراقش، ولم يعد ينفع أحداً، لا الذين يتطلعون الى تسوية هزيلة، يصادق عليها برلمانان لشعبين، ولا هو ينفع الذين يجعلون  بصمودهم، مثل هذه التسوية مستحيلة. ففي الحال الأولى، يعرف المحتلون ومساندوهم وأصدقاؤهم القدامى والجدد؛ أن الرجل بلا مشروعية ديموقراطية وشعبية، وهم أخبث من أن يذهبوا الى اتفاقات معه. وفي الحال الثانية، لن يرضى الوطنيون، الذين ثابر عباس على إقصائهم وتهميشهم لسنوات طويلة،  رئيساً من شاكلته، لمرحلة الصمود الشعبي الطويلة، وهو بلا تفويض، وقد تفنن في إضعاف مناعة شعبه وتكريس البؤس وتوسيع دائرة المظلوميات، والتسبب في التفكك الإجتماعي. ثم إن الأجيال الجديدة لن ترضى بع ولا بالحاشية ومعها البُطينة. فهذه الأجيال ترى الآن كيف أن الرجل، بدلاً من أن يُغيّر ويبدل ويستدرك، اختار التوافق الضمني مع حماس، على إبقاء الإنقسام، وعلى أن يظل ما في حوزة كل طرف مِلكاً له، حسب الطريقة التي أعلنها هو نفسه مراراً "يا بتشيل يا بأشيل".

 ما ينبغي أن يسمعه عباس في خروجه الى "الجولة" هو تذكيره، باعتباره ولي الأمر رسمياً،  أن السلطة نواة الدولة، قد اصبحت في موضع سخرية العالمين، ولم يعد لديه ما يفعله ويفلح فيه، هو والبُطينة، سوى المزيد من الأذى. إن الفلسطينيون مطالبون الآن، بإحياء مجتمعهم المدني، للنهوض بمشروع وطني سياسي ديموقراطي. فالقضية لا تزال كما هي، والطريق لا يزال طويلاً، أما البُطينات التي تختطف النظام الوطني،  فلا تصلح لشيء!

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق