اليوم الاحد 17 يناير 2021م
تيار الإصلاح: نجدد التمسك بوحدة حركة فتح وخوض الانتخابات في قائمة واحدةالكوفية واشنطن تتحول إلى ثكنة عسكرية.. واستدعاء الحرس الوطني في 12 ولاية أمريكيةالكوفية خاص بالفيديو|| دلياني: جيل الشباب سيقلب الموازين في الانتخابات المقبلة.. وتيار الإصلاح يمثل قوة "فتح" الحقيقيةالكوفية تونس: اعتقال 240 شخصا خلال مواجهات عنيفة مع قوات الأمنالكوفية خاص بالفيديو|| شاهين: المواطن لن يقبل بـ"الرشوة السياسية".. ومن ينكر دور تيار الإصلاح على أرض الواقع "أعمى"الكوفية روسيا: اعتقال المعارض نافالني فور وصوله مطار شيريميتيفوالكوفية خاص|| بعد مرسوم الانتخابات.. هل أصبح إنهاء الانقسام الفلسطيني ممكنا؟الكوفية وفد ليبي يصل القاهرة لاستئناف المشاورات بشأن الدستورالكوفية أبو ردينة: النشاط الاستيطاني محاولة لتقويض جهود إدارة "بايدن" لإعادة إطلاق عملية السلامالكوفية نقابة المحامين تقرر مقاطعة مجلس القضاء الأعلى المُشكل بقرار من عباسالكوفية المعارض الروسي أليكسي نافالني يعود إلى موسكو متجاهلا تهديدات باعتقالهالكوفية البرلمان العربي يدين إصدار "رايتس ووتش" تقارير مضللة بشأن حقوق الإنسانالكوفية السودان: 83 قتيلا و160 جريحا جراء اشتباكات قبلية في دارفورالكوفية تونس.. احتجاجات جديدة بالتزامن مع مرور 10 سنوات على ثورة الياسمينالكوفية حماس: اجتماع القاهرة سيناقش آليات تنفيذ الانتخاباتالكوفية نادي الأسير: ثلاثة أسرى من المرضى في سجن "عسقلان" تلقوا لقاح كوروناالكوفية بالصور|| أنواع أمشاط الشعر واستخداماتهاالكوفية مصر تغلق مينائي الإسكندرية والدخيلة لسوء الأحوال الجويةالكوفية نسوة المدينة وحكايات لم تكتمل بعدالكوفية الترجمة المُرابِطةالكوفية

حماس أحدثت تغييرا اجتماعيا متطرفا في قطاع غزة

12:12 - 27 نوفمبر - 2020
د. طلال الشريف
الكوفية:

بعد 14 عام على انقلاب حماس واستيلائها على السلطة بالقوة المسلحة بدأت ملامح التغيير الاجتماعي تظهر الآن وتتعمق كظاهرة في قطاع غزة يمكن قراءة حالة الجدل غير المنتجة التي واكبت محاولات المصالحة بين الطائفتين حماس وفتح والتي لو قارناها بأهمية القضية الفلسطينية وتعقيدات حلها لكانت أكثر وأعقد.. لماذا؟

تعالو نفهم ذلك من خلال تغير وتعميق تغيير اجتماعي خطير في قطاع غزة.

 بغض النظر عن الوصف السياسي للآثار السلبية وتآكل معالم القضية الفلسطينية سياسيا واستيلاء الاحتلال على أراضي الضفة الغربية والقدس واعتبارها عاصمة موحدة لدولة اسرائيل متبوعا بكارثة الطرح الأمريكي لصفقة القرن وما تلاها من موجة التطبيع العربي، فإن

التغيير الاجتماعي المتطرف الذي حدث في قطاع غزة هو سبب الكارثة:

التغيير الاجتماعي الجبري الذي أحدثته حماس بين سكان قطاع غزة صحيح إنه يتعمق ويأخذ منحناً من أخطر منحنيات التطرف الذي يفوق الطوائف في البلاد الأخرى حيث استغلت حماس المصالح والوظائف والحماية والأموال لتغيير ثقافة المجتمع ولو مؤقتا وهنا تكمن خطورة هذا التغيير، فموجة التطرف الديني لدى جماعات الاسلام السياسي في قطاع غزة وعلى رأسها فكريا حماس هو تدين غير حقيقي بل جاء نتيجة لربطه بمصلحة دنيوية وليست سماوية بمعنى الفكر الديني وتدرجه في الطريق إلى التدين الحقيقي، ولأن غزة وموقعها وتتابع الحملات ومرورها في هذا القطاع خلقت من ثقافة هؤلاء الناس حالة ازدواج بها جزء ثابت على مر العصور وهو عدم الاهتمام بالأيديولوجيا كالشعوب الاخرى، وجزء غير ثابت مبني على فكرة المصلحة من العابرين بها أو المحتلين لها حيث في كل مرحلة تربطها مصالح الكسب من الواقع المتغير باستمرار وتدبير المصالح مؤقتا لحين قدوم غازين جدد، بمعنى إن غزة عبر تاريخها مرت بعقائد وديانات لا تثبت على مر الزمان منذ عبادة الشمس والنار ومرورا بالأديان والايديولوجيات والعقائد وصولا للالتحاق بحماس للحصول على وظيفة او مصلحة مادية أو حماية للذات.

تخبرنا كل هذه الأحداث والتقلبات أن غزة ليست مدينة تثبت على عقيدة، ولذلك فتدين جزء من سكانها اليوم هو مؤقت، ولمصلحة.

جاءت حماس ولم يكن لديها هذا الكم من الشباب والمؤيدين بل هذه الاجيال التي التحقت بحماس لها علاقة بالمصالح، والفراغ الديني يكون التدين فيه رد فعل لهذا الفراغ ويؤدي لظاهرة التطرف.

هذا التعميق للانقسام المبني على المصلحة أولا والفراغ الديني ثانيا أدى لتغيير اجتماعي خطير تشوبه الكراهية بين طائفتي الشعب إذا جاز إطلاق اسم طائفة تجاوزا، لأن أحد طرفي الشعب أصبح يحمل حمل فكرا دينيا سياسيا أخطر من التدين الطبيعي، وارتباطه بمصالح بعيدة عن الدين، وتصرف هذا الطرف بصفات الطائفة وليس الحزب السياسي غير العقائدي، فالاختلاف يكون حادا وفئويا ويولد الكراهية وينظر للآخرين كأنهم أو بأنهم أغيار، وليسوا أبناء شعب واحد واخوة في الأسرة الواحدة.

 هذا الخلل والاهتزاز المجتمعي هو تغيير خطير تشوبه الكراهية والحقد جاءت على خلفيات كثيرة منها المحاباة والتمييز في الوظيفة العامة واهمال من ليسوا هم مع حماس وشعور متعالي من طرف حماس الربانية على الآخرين ، ولأن  التغيير الاجتماعي ليس في التدين التدريجي أو الحادث بقناعات فقط، بل أصبح يشرخ في العلاقات الفردية والاسرية والنسب والاحتفالات والأغاني وأصبح الطرفان معزولان عن بعضهما وكأن طائفة حماس تعيش في جيتوهات معنوية وفكرية وشعورية مختلفة رغم تواجدهم في نفس البيت والشارع والاسرة وأصبح للطائفة الحمساوية مشاعر تختلف ووجهات نظر متناقضة مع باقي المجتمع، أي أن انقساما مجتمعيا عميقا وخطيرا قد حدث بين سكان قطاع غزة بدءً بالتحية ومرورا بالزواج من الطائفة وليس انتهاءً بالاستيلاء على الوظيفة العامة والمقدرات أيا كان نوعها ومصدرها، وصعوبة الوضع أنه كان احلالا في كل شيء ودفع كثيرين للالتحاق بالوظيفة والمصلحة واتسعت رقعة اصحاب المصلحة وخشيتهم من أي تغيير يؤدي لفقدان المصلحة سواء كانت مادية أو معنوية ولأن أصحاب التدين الطبيعي لا يخشون على وضعهم غير المرتبط بالسياسة أي التدين السياسي الجالب للمصالح.

النتائج

1- الخلاف ليس سياسيا وإن بدا أو بدأ بهذا الشكل، بل هو خلاف شريحة كبرت تخشى على مصالحها فقط ستحارب من أجلها حتى الرمق الاخير بعيدا عن السياسة وقريبا من لقمة العيش والوظيفة ونجوم ضباطها.

2- كراهية من حماس للمجتمع الآخر والعكس صحيح قد بنيت في النفوس على تلك الخلفيات والسلوكيات ومستمرة في التعمق.

3- الاستئصال والاقصاء صفات متجلية ومتعمقة أكثر من بدء الخلاف السياسي وتوارد أجيال جديدة تدخل هذا الحيز لتصنع أسوأ من صفات الطوائف لأن حالة الاحتلال أسهمت في تغذية الصراع بالحصار وشح الموارد والوظائف وتغذية أبعاد سياسية يجني الاحتلال منها مكاسب على رأسها استمرار الانقسام ليستمر الاضعاف للطرفين واضعاف القضية الفلسطينية.

4- لا مصالحة البتة ولا آمال للوحدة إلا بإنهاء طائفة للأخرى ولن تحدث مشاركة أو شراكة فالكراهية متعمقة حد الاستئصال فإما تنتهي سلطة حماس في غزة وتعود إليها سلطة رام الله أو السلطة المركزية، أو تنتهي سلطة فتح في رام الله وتؤول السلطة لحماس، يواء كان ذلك بانتخابات او بقتال أو انقلابات جديدة.

5- القضية الفلسطينية باتت محل تآكل ستنتهي بتهجير الجميع مادام حالهم يضعف وجهلهم وطائفيتهم تزداد عمقا وسيفعل الاحتلال بالجميع ما فعله الغزاة سابقا حين دعموا جزء من شعب وتحالفوا معه لضرب الطرف الآخر ثم قضوا على الطرف الحليف لهم.

6- العرب أداروا ظهرهم للقضية الوطنية وإذا أصبح الحل عربيا كما هو حادث الآن فالعرب من مصلحتهم إنهاء حكم حماس وقد يفعلونها حتى لو بتكليف جيوش او تحالفات ، ولكن اسرائيل لها أيضا مصلحة في ابقاء حماس مادامت فتح لا تستطيع الموافقة على حلول أمريكا واسرائيل ليبقى الوضع الفلسطيني منقسما ويستمر استخدامه ولا يشكل إزعاجا أو خطرا على اسرائيل، وفي حالة توافقت حماس او فتح مع الحلول الاسرائيلية فاسرائيل حينها  بالتأكيد ستساعد على انهاء الطرف المعارض لحلولها.

7- رغم تخيل استمرار الخلاف بين حكام الضفة وغزة وعلى شعبنا أن ينتظر طويلا طويلا لاستعادة الوحدة فإن حلول الاطراف الاخرى كالدولية او العربية قد تكون أسرع حين توافق طرف فلسطيني معها، ولذلك ستبقى حالة شعبنا تسوء أكثر، وقد تتبعها موجات هجرة كبيرة.

8- لن تستمر حالة الهدوء في الضفة او في غزة ولكن ستجتاحها اشتباكات وثورات قد تنجح او لا تنجح في التخلص من أي من الحكام في الزمن القادم وقد نصل لحالات انحطاط اكبر مما نراه اليوم.

لا حلول وشعبنا سيفقد قضيته وارضه وسنصبح أطلالا بهذه الزمرة من الحكام الجهلة ليقول التاريخ أنه كان هنا شعب وقضية وأرض أضاعها قادتهم الأغبياء.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق