اليوم الجمعة 04 ديسمبر 2020م
موظف غزة بين مطرقة السلطة وسنديان البنوك !! الكوفية حرية هيلل رابينالكوفية منظمات حقوقية تطالب السلطة بوقف خصومات موظفيها في القطاعالكوفية إسرائيل تحذر خبراءها ومواطنيها بالخارج من تعرضهم لعمليات اغتيالالكوفية المجلس الأوروبي يعلن استعداده لفرض عقوبات على تركياالكوفية 65 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سلفيتالكوفية بايدن ورؤساء سابقون مستعدون لتلقي لقاح كورونا علنا لتشجيع المواطنينالكوفية الولايات المتحدة تسجل 210 آلاف إصابة جديدة بكوروناالكوفية ألمانيا تدعو إلى تعزيز قيود مكافحة كوروناالكوفية "فاو": أسعار السلع الأساسية هي الأعلى منذ 6 سنوات بسبب كوروناالكوفية الذهب يرتفع مع تراجع الدولارالكوفية النفط يواصل الصعود بعد اتفاق "أوبك+"الكوفية أسعار العملات مقابل الشيقلالكوفية الاحتلال ينقل الأسير علي عمرو إلى سجن الرملةالكوفية زوارق الاحتلال تستهدف مراكب الصيادين في بحر غزةالكوفية أبرز عناوين الصحف العبرية اليومالكوفية بالفيديو|| 80 فيلما من 40 بلدا تشارك في مهرجان القاهرة السينمائي الدوليالكوفية صحة غزة: 7 وفيات و788 إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية اليمن: قوات التحالف تدمر طائرة بدون تيار أطلقها الحوثيون صوب السعوديةالكوفية أبرز عناوين الصحف المحلية الصادرة اليوم الجمعةالكوفية

خارج الصندوق

12:12 - 21 نوفمبر - 2020
ثائر نوفل أبو عطيوي
الكوفية:

خارج الصندوق.. التفكير المفقود وغير الموجود في الواقع الفلسطيني بكافة تفاصيله، رغم أن معطيات الواقع وتراكماته وكثرة أزماته تتطلب جلياً التفكير بجدية وطنية جماعية للوقوف أمام الذات الفلسطينية وقفة عز وضمير للتفكير خارج الصندوق، الصندوق الرافض للمراوغة السياسية والنفاق والخداع القائم على المصالح الخاصة في إدارة الشؤون الوطنية لواقع الحالة السياسية، التي لم يعد هناك بصيص أمل في استنهاضها وإعادة بنائها على أسس عملية واقعية، تضمن تعزيز الانتماء الوطني لاستمرارية النهوض بالشعب والقضية على كافة الصعد والمستويات.
خارج الصندوق، هو التفكير الذي يهابه ويخشاه الساسة والمسؤولون في واقعنا الفلسطيني، لأنه التفكير الذي يعتمد على نسف الواقع المتردي المرير، الذي بحاجة إلى التغيير من أجل إحداث التأثير، لعدم بقاء الحالة السياسية حبيسة الأنفاس داخل عنق الزجاجة الناتج عن التخوفات والحسابات التي تحكمها المصالح الخاصة للشخصيات السياسية ذات الأجندات.
التفكير خارج الصندوق يتطلب إرادة وطنية ذات إدارة سياسية تقوم على التطلعات الواقعية والمحيطة والبناء عليها، التي تحتكم للمصلحة الوطنية العامة للوطن والمواطن على حد سواء دون استثناء أو استقواء أو حتى استغباء.
خارج الصندوق.. العنوان الذي يشبه في تفاصليه دق جدران الخزان، من أجل سماع الصوت الوطني ليصل مدوياً إلى آذان الساسة والمسؤولين، الذين لا يستمعون إلا لهمس صوتهم المرتجف الخائف من الوقوف أمام النفس الوطنية من أجل مراجعتها ومحاسبتها بكل مسؤولية وعقلانية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق