اليوم الجمعة 04 ديسمبر 2020م
العقاب المجنون.. إعدام علني لشخص خرق تدابير كوروناالكوفية دراسة جديدة تكشف عن مضمون أحلام الناس خلال جائحة كورونا!الكوفية السماك: الإغلاق يومي الجمعة والسبت له مساهمة كبيرة في الحد من انتشار كوروناالكوفية دهس شاب خلال مسيرة مناهضة للاستيطال شمال سلفيتالكوفية سواريز يتعافى من فيروس كوروناالكوفية "هٱرتس": "قانون القومية" يتكشف في كرمئيلالكوفية بالأسماء|| 5 لاعبين مرشحين لجائزة لاعب الشهر في "بريميرليغ"الكوفية منى زكي تكشف سبب انجذابها لعالم السينماالكوفية قواعد الاشتباك والاشتباك السلمي وأخطار الحربالكوفية بايدن يصحح خطأ أوباماالكوفية "حركة المقاطعة": اعتراف البحرين بمنتجات المستوطنات في الضفة هي جريمة حربالكوفية روما يضرب بقوة رغم ضمان التأهلالكوفية الخضري: الحصار وكورونا يُهددان الأمن الغذائي لـ80% من الأسر في غزةالكوفية الاحتلال يشنّ حملة اعتقالات ومداهمات بالقدس ونابلسالكوفية نقيب الصحفيين: نطالب الحكومة والقطاع الخاص تحمل مسؤولياتهما تجاه الاعلام المحليالكوفية ارتفاع عدد الأسرى الذين أمضوا أكثر من 25 سنة إلى 32 أسيراالكوفية الاحتلال يعتدي على مسيرة قرية بيت دجن شرق نابلسالكوفية تحذير حقوقي: الاستيطان في E1 يبدد الآمال بالسلامالكوفية صور وفيديو|| مقدسيون يحبطون محاولة مستوطن إحراق كنيسة الجثمانية في القدس المحتلةالكوفية الكشف عن موعد قرعة التصفيات المؤهلة لمونديال قطر 2022الكوفية

وحدة فتح ضرورة ملحة..

فيديو|| سري نسيبة: الاحتلال يحاول شق صفوف المقدسيين مستغلا الخلافات الفتحاوية في المزايدة على القائد دحلان

19:19 - 25 أكتوبر - 2020
الكوفية:

القدس المحتلة: قال رئيس جامعة القدس المفتوحة وأستاذ الفلسفة الدكتور سري نسيبه، إن الكاتب الإسرائيلي يوني بن مناحيم، يعمل على بث الشائعات لشق الصف الوطني من أجل أن يبسط الاحتلال سيطرته على المدينة المقدسة.

وأشار نسيبة خلال استضافته في برنامج "حوار الليلة" والذي يبث عبر قناة "الكوفية"، إلى أن الكاتب الإسرائيلي يوني بن مناحيم استغل حالة القلق التي يعيشها الشارع المقدسي عقب اتفاقيات التطبيع التي وقعتها بعض الدول العربية مع دولة الاحتلال الإسرائيلي في محاولة لغرس الشكوك وبث الفرقة بين أبناء الشعب الواحد لفرض سيطرته على مدينة القدس.

وأكد نسيبة، "لن يستطيع بن مناحيم أو غيره ان يفرق بين المقدسيين ،وسنبقى كذلك في حالة تماسك دائمة".

وأضاف نسيبة، أن "بن مناحيم يعمل كصحفي ولا أدرى إن كان يعمل مع جهات رسمية إسرائيلية، لكن بنظرة موضوعية ما قاله مليء بالكذب، ويبدو واضحا انه يهدف الى شق صفوف المقدسيين وتشويه القائد محمد دحلان ودولة الامارات العربية المتحدة".

ولفت نسيبه إلى أن الاحتلال يستغل الخلاف الداخلي في حركة فتح، ويزج باسم القائد محمد دحلان للنيل منه، متمنياً، "تفعيل قانون المحبة والتلاحم داخل حركة فتح لتعود لطبيعتها".

وأشار نسيبة إلى أن من يغذي الخلاف داخل حركة فتح، يغذي شق الصخرة الصلبة للحركة الوطنية لذلك من الواجب إعادة اللحمة لحركة فتح، مضيفا: أنا شخصيا أعرف القائد محمد دحلان منذ فترة طويلة ونمت معرفتي به خلال سنوات طويلة ومعرفتي به كمعرفتي بكثير من القيادات الفلسطينية الاصيلة، واستمرت علاقتي به، ولقد ساعدنا بجامعة القدس عندما كنت رئيسها في توفير الدعم لنا.

وتابع، القائد دحلان من المساندين للقدس وأهلها، فبعدما أقام بدولة الإمارات استمر اهتمامه بالأرض والوطن والقدس، وكان له بصمة في جلب الدعم من صندوق أبو ظبي للتنمية والذي من خلاله نعزز صمود الناس بالقدس.

وبين نسيبة أن الخلاف داخل حركة فتح يغذي الصراعات والاشاعات، مضيفا، "للأسف هناك قيادات يرون في مصالحهم الذاتية قضية أهم من القضية الوطنية الأكبر".

وشدد نسيبة على ضرورة العمل بدعوة القائد محمد دحلان لإعادة اللحمة لحركة فتح، لافتا "الحركة الوطنية صخرتها الصلبة هي حركة فتح، والطريق الوحيد للوحدة الوطنية هو وحدة حركة فتح".

وبما يخص شراء العقارات بالقدس، أكد نسيبه، أن الجهة الوحيدة التي تلهث وراء العقارات داخل مدينة القدس هو الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف نسيبة، أن السلطة الفلسطينية قامت بتكليف لجنة لتقصي الحقائق ولم تصدر عنها أية نتائج.

وأوضح نسيبة أن مدينة القدس تتأوه ألماً بسبب الضغوطات الإسرائيلية المتزايدة على سكانها، فهي تحت احتلال عسكري واقتصادي.

وأشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي ماضٍ لفرض سيطرته على المدينة المقدسة بكافة اجزائها، لتغيير معالمها، داعيا الشعب الفلسطيني والعربي لنصرتها.

وثمن نسيبة دعم دولة الامارات للمدينة المقدسة قائلاً، إن "دولة الإمارات من أكثر الدول التي دعمت الشعب الفلسطيني في القدس طوال سنين طويلة وعقود من الزمن".

وتابع، "لقد أقمنا قناة جديدة مع صندوق أبو ظبي للتنمية لدعم المقدسيين".

وأضاف، أن وزير خارجية الامارات الشيخ عبد الله بن زايد، صرح في أكثر من مناسبة بأن دولة الإمارات لا زالت عند موقفها من القضية الفلسطينية، المطالب بأن تكون هناك دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، مؤكدا أنه يجب تعزيز هذا الموقف

وتابع، يجب أن تكون هناك حركة مكثفه للقيادة الفلسطينية في العواصم العربية، لنسج موقف موحد ضد الاحتلال ومؤامراته.

وأوضح، أن المشكلة التي توجد بين القيادة الفلسطينية ودولة الإمارات عمرها 12 عاما، وهي مشكلة ليست منطقية بأن يكون هناك انقطاع بين السلطة ودولة عربية بذلت ما بذلت من أجل الشعب الفلسطيني.

كما أكد على ضرورة أن تعيد القيادة الفلسطينية العلاقات مع الدول العربية وتمتنها، لافتا، "هنالك انقلاب في المشهد الإقليمي والدولي سوف ندخل مرحلة جديدة وسوف تكون هناك محاولات لفرض حلول أحادية الجانب بالضغط الأمريكي والدولي وبالتالي يجب ان يكون هناك تحضر لهذا الحدث من خلال الوحدة الوطنية وعلاقات متينة مع الدول".

وأكد نسيبة، أن الشعب الفلسطيني متواجد على أرضه، لذلك لا خوف على هويته الوطنية، فوجودنا على الأرض أكبر قوة لنا في مواجهة العدو الإسرائيلي.

وأضاف نسيبة، يجب ألا نلتهي بحلول جانبية بل أن نعمل على تعزيز صمود شعبنا في الوطن وتطوير موقفنا إلى أن تتغير الموازين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق