اليوم الاربعاء 23 سبتمبر 2020م
ماذا لو أصبح العالم العربي إسرائيلياالكوفية السيسي: ندعم حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدسالكوفية السيسي: لم يعد مقبولا عدم احترام قوانين مجلس الأمن في مجال الإرهابالكوفية السيسي: أي تجاوز للخط الأحمر في سرت والجفرة في ليبيا سنتصدى لهالكوفية هبة طوجي تعلن زواجها من الفنان اللبناني معلوفالكوفية 10 وفيات و851 إصابة جديدة بفيروس كورونا في لبنانالكوفية ماكرون: التدخلات الأجنبية في ليبيا فاقمت الأزمة وندعو تركيا لتوضيح تصرفاتهاالكوفية غوتيريش يدعو لاستئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية وفق قرارات الأمم المتحدةالكوفية الخارجية: لا وفيات بـ"كورونا" في صفوف جالياتنا حول العالمالكوفية تيار الإصلاح: الاعتقال السياسي يضعف جبهتنا الداخلية التي تتطلب تجميع كل قوى شعبناالكوفية التحالف الدولي للدفاع عن الحريات يحمل "عباس" المسؤولية الكاملة عن سلامة المعتقليين السياسيينالكوفية قيس سعيد يطالب الأمم المتحدة بتطبيق حق الشعب الفلسطيني في أرضهالكوفية أسرى "إيشل" يشرعون بإجراءات احتجاجية على ظروف اعتقالهم الصعبةالكوفية أبوحسنة: "أونروا" تمر بأزمة مالية خانقة بنسبة عجز 200 مليون دولارالكوفية الأوضاع الاقتصادية تدخل مرحلة الخطر جراء فيروس كوروناالكوفية العاهل الأردني: السبيل الوحيد لإنهاء الصراع مبني على حل الدولتين وفق القانون الدوليالكوفية مقتل 15 داعشيًا باشتباكات مع الجيش السوري في "الرقة"الكوفية جيش الاحتلال يدرس وقف التدريبات العسكرية لشهرينالكوفية مع استقرار مصر الكنانةالكوفية مماطلة الاحتلال في تنفيذ تفاهمات التهدئة تهدد بكارثة إنسانية في غزة في ظل كوروناالكوفية

دراسة تكشف أسباب اضطرابات النمو لدى الأطفال

15:15 - 15 سبتمبر - 2020
الكوفية:

متابعات: قالت الجمعية الألمانية لطب الغدد الصماء، في دراسة حديثة لها، إن "اضطرابات النمو لدى الأطفال قد تشير إلى الإصابة بأمراض خطيرة".

وأوضحت الجمعية، أن "قصر القامة الشديد قد يكون من الأعراض الأولية للفشل الكلوي المزمن، أو قد يشير إلى المرض الوراثي المعروف باسم "عجز النمو الغضروفي"، وهو الشكل الأكثر شيوعا لقصر القامة".

ويعد سوء التغذية أو الربو أو قصور الغدة الدرقية أو نقص هرمونات النمو من الأسباب المحتملة لتأخر النمو.

وأشارت الجمعية إلى أن طول القامة الزائد قد يكون أيضا علامة على أمراض مثل متلازمة "مارفان"، وهي مرض وراثي نادر.

لذا شددت الجمعية على ضرورة خضوع الطفل لفحوصات طبية للتحقق من إصابته بأحد هذه الأمراض من عدمها.

كلمات مفتاحية
كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق