اليوم الاحد 25 أكتوبر 2020م
إسرائيل: أزمة حكومة.. أم أزمة حكم؟!الكوفية بالصور|| مجلس المرأة بخانيونس ينظم وقفة احتجاجية رفضا للتمييز الجغرافي ضد عمال غزةالكوفية أكثر من 15 ألف مهاجر يهودي وصلوا "إسرائيل" هذا العامالكوفية وفاة شقيق اللواء عثمان أبو غريبة بفيروس كورونا في العاصمة الأردنيةالكوفية هيئة الأسرى: تدهور حالة الأسير أبو وعرالكوفية خاص بالفيديو|| الربو عند الأطفال.. الأسباب وطرق العلاجالكوفية براءة عاشور... أنامل ذهبية تنسج تحفا فنيةالكوفية تمارين الصباحالكوفية خاص بالفيديو|| 22 عملا فنيا تزين جدران العاصمة الأردنيةالكوفية الربو عند الأطفال.. الأسباب وطرق العلاجالكوفية العلامي: ارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة خلال منتصف الأسبوعالكوفية مراسلنا: تشديد الإجراءات الوقائية في غزة وإغلاق مربع الشيخ رضوانالكوفية المساندة الاجتماعية لزوجات الأسرىالكوفية تزايد ضحايا الإهمال الطبي دون رادع قانونيالكوفية معادلة إسرائيل الإقليمية والرقم الفلسطيني فيها!الكوفية "هآرتس".. الفاشية الإسرائيلية: ملامح واضحةالكوفية خاص بالفيديو|| عليان يدعو للعودة إلى قوانين فتح التي تحكم كل خلاقاتنا التنظيميةالكوفية المتطرف غليك يقود اقتحامات استفزازية جديدة للمسجد الأقصىالكوفية أبرز عناوين الصحف العربية فيما يخص الشأن الفلسطينيالكوفية مجلس النواب يطالب بومبيو بالإفراج عن المساعدات الإنسانية إلى غزةالكوفية

فالنسيا.. مدينة تفوح من شوارعها رائحة زهر الليمون والبرتقال

12:12 - 30 أغسطس - 2020
الكوفية:

متابعات: إن كنت تبحث عن مدينة أوروبية تسطع الشمس في سمائها 300 يوم في السنة، وتمتد عند أقدامها شواطئ ذهبية من رمال لا نهاية لها، وتضجّ الحياة فيها بالثقافة والفنون والمأكولات الشهيّة، فبالتأكيد عليك زيارة "فالنسيا".

فالنسيا.. بلدة إسبانية، موطن الطبق الأشهر في المطبخ الإسباني La Paella، وعروس المتوسط الأخرى التي منذ سنوات تنافس برشلونة على ساحل إسبانيا الشرقي، تعرض كل يوم مفاتن جديدة وتنفض عنها أسمال ذلك اللقب الذي مُنحته منذ خمسين عاماً عندما أعلنها مواطنوها عاصمة للسياحة المضادة، تدور فيها الحياة بهدوء ومن غير زحمة، قريبة من الأماكن والأشياء، يبترد صيفها بنسائم الغوطة المحيطة بها وترتدي معطف الدفء في الشتاء، معطّرة دائماً بزهر الليمون والبرتقال.

تعيش فالنسيا أصخب أيامها كل عام أواسط شهر مارس/آذار خلال الاحتفال بعيد الأب في واحد من أشهر المهرجانات الشعبية في إسبانيا وأوروبا، ينتهي المهرجان بإحراق عشرات التماثيل الكرتونية التي ترمز إلى أحداث أو شخصيات بارزة خلال السنة التي انقضت، والتي تخرج من محترفات كبار الفنانين والحرفيين الذين يمضون عاماً كاملاً في إعدادها قبل أن تلتهمها ألسنة النار في لحظات.

الحياة الثقافية والأنشطة الفنّية التي تزخر بها فالنسيا يزيدها جاذبية أيضاً مطبخها المحلّي المميز، خاصة بكل ما يتعلّق بأطباق الأرز والأسماك وثمار البحر... والطبق العالمي الشهرة «الباييا»، التي يستحسن أن يحجم السائح العربي عن الافتخار أمام أهل المدينة بأن هذا الطبق هو عربي الأصل مثل تسميته المشتقّة من عبارة «بقايا»، حيث كان الوجهاء العرب في المدينة يرمون فضلات طعامهم للعامّة التي كانت تستخدمها لتحضير الباييا. والسبب في ذلك هو أن هذه المعلومات ليست صحيحة لأن الطبق يعود تاريخه لمطلع القرن الثامن عشر، ولأن في مثل هذا الادعاء ما قد يجرح مشاعر أهل المدينة الذين يفتخرون بتراثهم الأندلسي ومئات العبارات التي دخلت من لغة الضاد إلى مصطلحاتهم في مجالات الزراعة والري. وللراغبين في إتقان تحضير هذا الطبق الذي يتهافت عليه أهل البلاد والزوّار، هناك دروس مخصصة لذلك في أماكن عدة من المدينة.

لكن الحياة الفنية والثقافية النشطة في فالنسيا ليست مقصورة على الأحياء الجديدة أو الراقية، بل هي منتشرة أيضاً في الأحياء الشعبية التي تمتدّ حتى شاطئ Saler الشهير الذي تطلّ عليه حقول الأرز وبساتين البرتقال المعروف الذي يحمل اسم المدينة.

كلمات مفتاحية
كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق