اليوم الثلاثاء 22 سبتمبر 2020م
إدانات واسعة لاعتقال أمن السلطة قيادات فتح بالضفةالكوفية الاحتلال يخطر بالاستيلاء على أراض في دوما جنوب نابلسالكوفية السلطة تذبح في اللحم الحي!الكوفية خاص|| سلطة التنسيق الأمني ترتكب جريمة بحق كوادر فتح والشعب الفلسطينيالكوفية فيديو|| د. عمر لـ "الكوفية": اعتقال كوادر فتح وصمة عار على جبين قيادة السلطةالكوفية الخارجية: لم نسجل وفيات جديدة بـ"كورونا" في صفوف جالياتنا حول العالمالكوفية نيابة غزة: حققنا في 186 قضية منها 56 تداول شائعات وأخبار كاذبةالكوفية فيديو|| د. محسن لـ "الكوفية": بعد أن شبعت الناس من أكاذيبها لجأت السلطة لاعتقال كوادر فتحالكوفية أستون فيلا يستهل مشواره في "بريميرليغ" بالفوز على شيفيلدالكوفية حالتا وفاة و266 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الأردنالكوفية خاص بالفيديو|| عبد العاطي: "الاعتقال السياسي" أخطر الانتهاكات بحق الإنسانالكوفية إحذروا اللحظة... التي نعود بها شياطين هذا الشرقالكوفية إعلام عبري: "إسرائيل" في مرحلة خطيرة من أزمة كوروناالكوفية خاص بالفيديو|| د. الرقب: ممارسات السلطة تعيد لذاكرتنا ما نعانيه من الاحتلالالكوفية إصابة جندي سوري في عدوان تركي استهدف "تل أبيض"الكوفية داخلية غزة: تعذر فتح "معبر رفح" الأسبوع الحالي ونعمل من أجل فتحه الأسبوع المقبلالكوفية كي لا ننسى... مدينة حيفاالكوفية الفرا: اعتقال كوادر فتح من قبل أمن السلطة إضعاف للجبهة الداخليةالكوفية د. عوض يستهجن اعتقال أمن السلطة لكوادر فتح تزامنا مع حملة مماثلة للاحتلال في الضفة والقدسالكوفية مواجهة الفشل السياسي في الاعتقال السياسي!الكوفية

التوصيل بالدراجة الهوائية..

خاص بالفيديو|| المشروبات الساخنة "دليفري" في بسطة شعبان بسوق رفح

13:13 - 11 أغسطس - 2020
الكوفية:

غزة – عمرو طبش: استطاع الشاب شعبان حمودة، شق طريقه في مواجهة الظروف المعيشية الصعبة بمشروع مبتكر لتقديم المشروبات الساخنة المتنقلة عبر بسطته المتواضعة، ومن ثم يتم توصيلها عبر الدرجات الهوائية.
يروي الشاب شعبان حمودة صاحب الـ31 عاماً، تفاصيل مشروعه البسيط، موضحًا أنه لم يستطع استكمال دراسته الجامعية في تخصص إدارة الأعمال، نظراً للظروف الصعبة التي تعيشها عائلته، ولكنه استغل توقفه عن الدراسة في العمل بمقهى داخل سوق رفح جنوب قطاع غزة،  لتوصيل المشروبات للزبائن، ولكن أجرته لم تكن تكفي لدفع إيجار الشقة ولا لتلبية احتياجات أسرته.
وأضاف لـ"الكوفية"، أنه بعدما ترك العمل في المقهى قرر فتح مشروع مستقل بإنشاء بسطة صغيرة يبيع فيها جميع أنواع المشروبات الساخنة.
وتابع، أنه بعد فتحه للبسطة قبل ست سنوات، زاد الإقبال عليها بشكل ملحوظ على الرغم من أن بسطته كانت صغيرة جداً، منوهًا إلى أنه قرر استقطاب عدد من العمال لمساعدته في بيع المشروبات الساخنة على بسطته المتواضعة، التي تميز من خلالها بتوصيل الطلبات عن طريق "الدراجة الهوائية".

وأوضح حمودة، أنه قام بتوسيع بسطته المتواضعة، وتطوير أفكار جديدة تعمل على جذب الزبائن إليه، من خلال استخدام تطبيق الواتساب لطلب المشروبات الساخنة، ومن ثم يتم توصيل الطلبات عن طريق الدراجات الهوائية إلى الزبائن بشكل مجاني، موضحاً أن منظر العامل وهو يقود الدراجة الهوائية حاملاً المشروبات الساخنة جذب انتباه الزبائن بشكل أكبر إلى هذا الشكل، مما زاد الإقبال بشكل كبير على بسطته المتواضعة، معتبراً أن خدمة التوصيل عبر الدراجات الهوائية فكرة جديدة من نوعها في قطاع غزة.
وتابع حمودة، أن أسعار جميع المشروبات الساخنة التي يبيعها على بسطته المتواضعة لا تتجاوز الشيقل الواحد، مضيفاً "وفي مرات ناس بتجيني ما معها شيقل واحد تشتري مشروب ساخن، باعطيه بشكل مجاني يشرب أي مشروب يريده".
ويقول إنه يولي اهتماما وتقديرا كبيرا لعماله أمام جميع الزبائن، منوهاً إلى أن قيمة وكرامة العمال فوق جميع الأموال، "في كثير زبائن كان يجرحوا العمال يلي عندي بكلمة واحدة، ويعاملوهم بأسلوب غير لائق، فكنت أقطع وما أرجع أبيعه أبداً حتى لوكان بيشتري مني بـ20 شيقل".
ويطمح حمودة، إلى توسيع بسطته المتواضعة بشكل أكبر، وعدم قدرته على استيعاب الطلبات الكبيرة نظراً لصغر حجم البسطة، بالإضافة إلى تطوير آليات التوصيل بطرق أخرى.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق