اليوم الخميس 13 أغسطس 2020م
تحذير من مخطط لتهويد مقبرة الصديق الإسلامية في عرابة البطوفالكوفية اعتقال شاب على حاجز عسكري قرب جنينالكوفية بيت لحم: إغلاق بلدة نحالين 48 ساعة إثر تفشي فيروس كوروناالكوفية الخارجية: ارتفاع عدد الوفيات في صفوف جالياتنا بسبب "كورونا" إلى 215الكوفية الاحتلال يزيد معاناة غزة بوقف توريد الوقود لمحطة الكهرباءالكوفية لجنة اللاجئين بساحة غزة تدين قصف الاحتلال لمدرسة تابعة لـ"الأونروا" بغزةالكوفية 8 حالات وفاة و822 إصابة جديدة بكورونا في إسرائيلالكوفية إضراب الأسير ماهر الأخرس يدخل يومه الثامن عشر رفضا لاعتقاله الإداريالكوفية القبض على سائق بتهمة التفحيط في جنين وضبط 11 مركبة مخالفةالكوفية خاص بالفيديو|| والدة الفتى "الفيومي" المصاب بالفشل الكلوي تطالب بتحويله للعلاج بالخارجالكوفية أبرز ما خطته الأقلام والصحف 13/8/2020الكوفية إفشال تسريب 11 ألف دونم في منطقة النبي موسى جنوب أريحاالكوفية الكنيست يرفض اقتراح يمنع نتنياهو من تشكيل الحكومة ويوافق على تأجيل الموازنة العامةالكوفية الاحتلال يواصل عزل الأسير محمد عياد في معتقل الجلمةالكوفية روسيا: 124 حالة وفاة و5027 إصابة بكورونا خلال 24 ساعةالكوفية اللجان الشعبية تدعو "الأونروا" لحماية اللاجئين من بطش الاحتلالالكوفية الصحة بغزة: تسجيل حالة إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية إخلاء 500 منزل عقب حريق هائل في كاليفورنياالكوفية إعلام عبري: لا صحة للأخبار المتداولة عن دخول إسرائيل بدون تصاريحالكوفية أبو الغيط: مواقف عربية جماعية لمواجهة الغطرسة التركيةالكوفية

هيئة الأسرى: الأعياد تضاعف معاناة الأسرى وعائلاتهم

13:13 - 29 يوليو - 2020
الكوفية:

متابعات: أكدت هيئة الأسرى والمحررين، ضرورة أن يلتفت العالم بكل مؤسساته الدولية والقانونية والحقوقية الى قضية الأسرى في سجون الاحتلال وعائلاتهم.

وقالت الهيئة، في بيانٍ لها اليوم الأربعاء، بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، إن الأعياد والمناسبات تضاعف من معاناة الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بسبب الإجراءات التعسفية والانتهاكات التي يمارسها السجانون بحق أكثر من 4500 أسير وأسيرة، من باب التنغيص عليهم وإفساد أي فرحة لهم.

واستعرضت الهيئة،  تفاصيل ألم الأسرى وعائلاتهم بقدوم هذه المناسبة، والتي يسعى الأسرى من خلالها لمحاولة نسيان معاناتهم، بتبادل التبريكات بالعيد وتوزيع الحلوى، ولباس أفضل ما لديهم من ثياب.

وأوضحت أن العيد مناسبة مؤلمة وموجعة للأسرى، وقاسية على قلوبهم، حيث يضطر فيها الأسير لاستعادة شريط ذكرياته، بما يحمله من مشاهد ومحطات جميلة عاشها قبل الاعتقال، مضيفة أن بعضهم ينطوون لساعات طويلة في زوايا الغرف، والبعض الآخر يشرع بترجمة ما لديه من مشاعر على الورق والقماش، ليخطّ بعض القصائد والرسومات على أمل أن تصل لاحقا إلى أصحابها.

وذكرت أن الأعياد مناسبة لا يشعر بألمها وقساوتها سوى من ذاق مرارة السجن، لافتة إلى أن مئات الأسرى استقبلوا عشرات الأعياد وهم في السجن، ومنهم من فقدوا ذويهم خلال الاعتقال، وبالتالي فقدوا فرصة التواجد معهم في العيد مرة أخرى.

واعتبرت أن الأعياد مناسبة لا تقل ألماً بالنسبة لذوي الأسرى، الذين بات حُلمهم ليس التوجّه للأماكن العامة والمتنزهات وقضاء ساعات مع أبنائهم وأحبتهم وأحفادهم، بل الى السجون لزيارة أبنائهم.

وشددت على أنه رغم هذه المشاعر الإنسانية الدامية، إلا أن إدارة سجون الاحتلال ومع اقتراب كل عيد تتخذ إجراءات من شأنها التضييق على الأسرى، لنزع فرحتهم بالعيد، ومنها حرمانهم من التزاور بين الغرف والأقسام المختلفة، وتنفيذ تنقلات بين السجون لإنهاك الأسرى وإشغالهم، وعزل بعضهم في الزنازين الانفرادية، ومنعهم من تأدية شعائر العيد بشكل جماعي، وخاصة صلاة العيد والتكبير.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق