اليوم الثلاثاء 07 يوليو 2020م
السعودية تعلن وفاة الأمير خالد بن سعودالكوفية مصر تسجل 67 حالة وفاة و1057 إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية رسميا.. ترامب يخطر الكونغرس بانسحاب أمريكا من منظمة الصحة العالميةالكوفية أمريكا تنسحب رسميا من منظمة الصحة العالمية في ظل جائحة كورونا.الكوفية الإعلان فلكيا عن موعد عيد الأضحى المباركالكوفية أشكنازي: قرار الضم ليس على جدول أعمال الحكومة القريبالكوفية صائب عريقات يوجه رسائل شكر لبرلمانات الدول المؤيدة للحق الفلسطينيالكوفية الخارجية" تعلن مستجدات كورونا في صفوف جاليتنا حول العالمالكوفية إسرائيل تصادق على إقامة 240 وحدة استيطانية جديدة في القدس المحتلةالكوفية خاص بالفيديو|| "هيثم" نجل الشهيد ياسر عرفات يعاني الويلات بعد إحالته للتقاعدالكوفية خاص بالفيديو|| السعوديون يهرعون إلى الشاليهات للهروب من الحر وقيود كوروناالكوفية هيئة مسيرات العودة: جاهزون لتنفيذ برنامج فعاليات ميداني لمناهضة مخطط الضمالكوفية الأسير محمد خليل الحلبيالكوفية سرقة منزل اللاعب الفرنسي ريبيري في إيطالياالكوفية علماء يكشفون السبب وراء تحول أعراض كورونا إلى أكثر وخطورةالكوفية الاحتلال يؤجل إنشاء صندوق للثروة السيادية بسبب تراجع إيرادات الغازالكوفية تقنية "الدويتو" في الموسيقىالكوفية بعد أن سخر من خطورته.. رئيس البرازيل يعلن إصابته بفيروس كوروناالكوفية الموساد الصهيوني وراء صناعة داعش بمساعدة أمريكيةالكوفية ليبيا.. طائرات مجهولة تستهدف قاعدة الوطية وتدمر معدات عسكريةالكوفية

شلل اقتصادي في القطاع..

خاص بالفيديو|| أزمة الرواتب تنذر بكارثة مجتمعية في غزة

13:13 - 29 يونيو - 2020
الكوفية:

غزة – عمرو طبش: أثرت مشكلة تأخر رواتب موظفين السلطة لمدة شهر كامل، بشكل كبير، على العديد من المواطنين الفلسطينيين وخاصة في قطاع غزة، والذين يعتمدون على تلك الرواتب وليس له مصدر دخل سواها.
وأعرب العديد من المواطنين عن استيائهم، نتيجة عدم صرف الرواتب، التي تعمل دائما على حل الأزمات الاقتصادية التي يعاني منها سكان القطاع منذ 14 عاماً
.
وأكدت المواطنة أم المعتصم الزيتونية لـ"الكوفية"، أن قضية الرواتب أثرت بشكل سلبي على كافة شرائح المجتمع من العامل إلى التاجر والموظف، موضحةً أن زوجها حتى اللحظة لم يصرف راتبه، مما ترتب عليه عجزه عن توفير الاحتياجات اللازمة لعائلته.
وأشارت إلى أن أصحاب المحلات والبسطات تأثروا، بشكل كبير، نتيجة عدم صرف رواتب الموظفين، خاصة أن اعتمادهم الأساسي في البيع على راتب الموظفين لأنه يقوم بتحريك الأسواق اقتصاديا، منوهةً إلى أن المواطنين الذين يمشون في الأسواق ليس من أجل الشراء لأن جيوبهم فارغة بسبب الرواتب.
من جانبه قال المواطن خالد اسليم، إن الرواتب في قطاع غزة هي مصدر الدخل الأساسي للمواطنين، وليس بالضرورة للموظف، لأن كل الشعب يستفيد من الرواتب، كونها تحل جزءًا من الأزمة الاقتصادية الذي يعاني منه القطاع.
وبين أن صرف رواتب موظفي السلطة في القطاع سينعكس على حركة الأسواق والمحلات التجارية، ولكن في ظل استمرار أزمة الرواتب ستقع كارثة اقتصادية تؤثر على جميع فئات الشعب.
وأوضح اسليم أنه يجب على الحكومة في رام الله بالوقوف الى جانب المواطنين في قطاع غزة، وليس بتجاهلهم وتحميلهم مزيدًا من الأعباء.
في السياق ذاته، أضاف المواطن محمد الخضري، أن أزمة الرواتب هي أزمة اقتصادية بالدرجة الأولى، ولها تبعات اجتماعية وسياسية، تؤثر على المجتمع الغزي بشكل كبير
.
وأكد، أن الشوارع في قطاع غزة خالية من المواطنين لعدم لقدرتهم على شراء احتياجاتهم بعد تاخر صرف الرواتب، متابعاً أن أصحاب البسطات خلال فترة كورونا تضرروا اقتصادياً ولكن بعد أزمة الرواتب انعدمت مقومات الحياة لديهم.
من جهتها قالت المواطنة سلوى ديب، إن أزمة الرواتب أثرت عليها وعلى جميع المواطنين في القطاع بشكل سيء، مشيرةً إلى انعدام الحركة بشكل كامل نتيجة عدم الصرف.
وتابعت، أن مصدر رزق أصحاب المحلات والبسطات من وراء راتب الموظف الذي يعمل على تفعيل حركة الأسواق بشكل جيد وتفعيل تعاملات البيع والشراء.
ونوهت إلى نتيجة عدم صرف الرواتب سيصبح القطاع في كارثة حقيقة، من خلال اتجاه المواطنين إلى السرقات من أجل توفير لقمة العيش، وستكثر جرائم القتل والمشاكل بينهم.
من جانبه قال حازم عدوان، صاحب محل للملابس، إن أزمة الرواتب تسببت في حالة من الشلل نهائياً، موضحاً أنها أثرت عليه بشكل سلبي لأنه كان سابقا يبيع بنسبة 100%، ولكن بعد أزمة الرواتب أصبح البيع 2%.
ويتساءل، أن الموظفين والموطنين ليس لديهم أموال، فكيف سيشترون من المحلات والبسطات، مشيرا إلى أن الوضع في غزة سيتدهور إلى الأسوأ خاصة أن القطاع في هذه اللحظات يمر بوضع سيء ولكن الأيام القادم ستكون أسوأ.
في السياق ذاته، أوضح محمد المصري، صاحب بسطة، أنه في الأيام السابقة عندما كانت ستصرف الرواتب بشكل مستمر، كان الوضع الاقتصادي جيدا ويساعد المواطن على تلبية احتياجات عائلته بشكل كامل، ولكن في ظل الأزمة أصبح الوضع صعبا جداً.
وأشار إلى أن القيادات فقط هم الذين يعيشون بكرامة، أما الشعب فيعاني الويلات في حياته، مضيفاً أنه تم إزالة بسطاتهم في منطقة الجندي بحجة الرصيف، مما زاد من معاناتهم بشكل كبير.
وأكد، أن التجار يطالبونه بتسديد الديون المتراكمة عليه، ولكن لا يستطيع تسديد أي نسبة بسبب وضعه الاقتصادي الذي يعاني منه في ظل عدم صرف رواتب الموظفين.
وطالب المواطنون وأصحاب المحلات والبسطات، السلطة الفلسطينية بضرورة صرف رواتب الموظفين بشكل عاجل لإنقاذ القطاع من الوضع الاقتصادي الصعب الذي يمر به.

كلمات مفتاحية
كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق