اليوم الجمعة 03 يوليو 2020م
خاص بالفيديو|| معالم مقدسية.. باب الجديدالكوفية الأمن يغلق مقاه وصالات أفراح مخالفة في غزةالكوفية وحدة مكافحة كورونا تعلن تسجيل 78 إصابة بفيروس كورونا في القدس في أعلى حصيلة يوميةالكوفية مخطط الضم يقترب.. وجهات نظر فلسطينية ودعوات لاتمام المصالحةالكوفية 1603 إصابات ووفاتان بفيروس كورونا في إسرائيل اليومالكوفية 23 إصابة بالرصاص الحي والمطاطي خلال مواجهات في أبوديسالكوفية 23 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال في بلدة أبوديسالكوفية الصحة: وفاة جديدة بفيروس كورونا لسيدة في مستشفى المطلع بالقدس وحصيلة اليوم ترتفع لـ15 حالةالكوفية خاص بالفيديو|| "الرقب" يطالب بعقد لقاء فصائلي لإتمام المصالحة وانهاء الانقسامالكوفية الأمن يعتقل صحفي في الخليل بسبب انتقاده لوزارة الصحةالكوفية الثقافة تنعي الكاتبة سامية الخليليالكوفية الخارجية: 4 وفيات و49 إصابة في صفوف جاليتنا حول العالمالكوفية وفيات كورونا تتخطى 500 ألف والإصابات تقترب من 11 ملايين حالةالكوفية الأردن: 11 إصابة جديدة بفيروس كورونا اليومالكوفية أردنيون يتظاهرون أمام السفارة الأمريكية ويطالبون بإلغاء معاهدة "وادي عربة" ردًا على مخطط الضمالكوفية إغلاق مسبح مخالف لقرارات الإغلاق في نابلسالكوفية إعلام عبري: إصابة جنديين من جيش الاحتلال بجروح طفيفة خلال مواجهات في كفر قدومالكوفية 21 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال في نابلس وقلقيليةالكوفية وفاة الفنان المصري محمود جمعة بعد صراع مع المرضالكوفية محدث|| الصحة: وفاتان جديدتان بفيروس كورونا في الخليل والقدسالكوفية

خطية فلسطين

07:07 - 05 يونيو - 2020
حمادة فراعنة
الكوفية:

هل صدفة أن صاحب المتجر الذي اكتشف عامله أن العشرين دولار المزيفة التي اشترى بها الأميركي الإفريقي جورج فلويد حاجاته هو فلسطيني، وأن هذا الفلسطيني من عائلة أبو ميالة المقدسية الخليلية، تعاطف مع القتيل فلويد لسببين:

أولهما لأنه من أصول إفريقية أي مظلوم يعاني من العنصرية.

ثانيهما لأنه زبون عنده، لا يُعقل أنه حضر للمتجر لتمرير العشرين دولار المزيفة، ولذلك لام موظفه الذي اتصل بالشرطة، وأكد أن فلويد لا يمكن أن يكون عارفاً أن دولاراته مزيفة، ولذلك تقدم متطوعاً لتغطية تكاليف جنازة القتيل لإدراكه أنه فقيراً، ولأنه زبونه، ولأنه قضى على يد الشرطة بسبب العامل الذي يعمل لديه.

هل هذا صدفة أن الفلسطيني هو العامل الثالث في الحدث وهو أحد أبطال الرواية التي سببت الاحتجاجات الشعبية ضد العنصرية الأميركية:

1- القتيل فلويد، 2- القاتل الضابط الأميركي العنصري، 3- ابو ميالة الفلسطيني صاحب المتجر الذي وقع فيه وبسببه حادثة القتل المروعة.

هل هي الصدفة؟؟ أم أن القدر هو الذي حكم صياغة الرواية كي تصيب طرفين بواقعة واحدة: 1- الظلم العنصري الذي يتعرض له الأفارقة والأقليات في الولايات المتحدة، 2- الفلسطيني المشرد من وطنه عُنوة ويبحث عن فرص العيش والكرامة المفقودة لأنه يفتقد وطنه الذي لا وطن له غيره: فلسطين، ويواجه رفض وغطرسة وفاشية المستعمرة المدعومة بقوة الولايات المتحدة ونفوذها، وترفض عودته إلى فلسطين.

هل الصدفة صنعت الحدث وربطت بين مكونات العنصرية والاستعمار، وحصيلة ذلك التمييز الواقع على الأميركيين الأفارقة، والاحتلال والتشرد الواقع على الفلسطينيين، ليربط المظلومين ويتضامنوا معاً، وتتم تعرية الظالمين المكشوفين معاً، وهي حقائق لم تصنع الصدفة بل الحياة هي التي أعطت هذه النتيجة أن يكون الإفريقي والفلسطيني والظلم الواقع عليهما في مواجهة النظام العنصري الأميركي والمستعمرة الإسرائيلية معاً؟؟.

فهل تصنع هذه الواقعة التراجيدية المؤلمة نتائجها؟ ويستكمل القدر دورته وتتم الإطاحة برموز الطرفين معاً: ترامب ونتنياهو، وما يمثلان على أثر هذه الاحتجاجات الشعبية الأميركية، إذا تواصلت وتعمقت وغدت ظاهرة ترتقي بدوافعها وعملها نحو تغيير بُنية السياسة الأميركية السائدة التي تشكل غطاء لإجراءات المستعمرة الإسرائيلية ومشاريعها التوسعية العدوانية، وآخرها التخطيط والعمل على ضم مستعمرات الضفة الفلسطينية والغور الفلسطيني إلى خارطة المستعمرة، وفق خطة ترامب المعلنة يوم 28 كانون الثاني 2020 ومبادرته غير المنصفة، غير القانونية، بما تتعارض مع القانون الدولي، وقرارات الأمم المتحدة، وحقوق الشعب الفلسطيني.

عند الفلاحين والبسطاء يقولون أن الذي وقع لفلان خطية فعله المشين لفلان، فهل خطية الفلسطيني والإفريقي سيتحملها ويدفع ثمنها الظالم ترامب الداعم للمستعمر نتنياهو؟؟.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق