اليوم الثلاثاء 07 يوليو 2020م
صائب عريقات يوجه رسائل شكر لبرلمانات الدول المؤيدة للحق الفلسطينيالكوفية الخارجية" تعلن مستجدات كورونا في صفوف جاليتنا حول العالمالكوفية إسرائيل تصادق على إقامة 240 وحدة استيطانية جديدة في القدس المحتلةالكوفية خاص بالفيديو|| "هيثم" نجل الشهيد ياسر عرفات يعاني الويلات بعد إحالته للتقاعدالكوفية خاص بالفيديو|| السعوديون يهرعون إلى الشاليهات للهروب من الحر وقيود كوروناالكوفية هيئة مسيرات العودة: جاهزون لتنفيذ برنامج فعاليات ميداني لمناهضة مخطط الضمالكوفية الأسير محمد خليل الحلبيالكوفية سرقة منزل اللاعب الفرنسي ريبيري في إيطالياالكوفية علماء يكشفون السبب وراء تحول أعراض كورونا إلى أكثر وخطورةالكوفية الاحتلال يؤجل إنشاء صندوق للثروة السيادية بسبب تراجع إيرادات الغازالكوفية تقنية "الدويتو" في الموسيقىالكوفية بعد أن سخر من خطورته.. رئيس البرازيل يعلن إصابته بفيروس كوروناالكوفية الموساد الصهيوني وراء صناعة داعش بمساعدة أمريكيةالكوفية ليبيا.. طائرات مجهولة تستهدف قاعدة الوطية وتدمر معدات عسكريةالكوفية صحة الاحتلال: 8 وفيات وأكثر من ألف إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية ملحم: البنوك تعمل خلال فترة الإغلاق ضمن إجراءات حالة الطوارئالكوفية تأخر صرف مخصصات الشؤون الاجتماعية يعمق أزمات المواطنينالكوفية شيخ الأزهر ورئيس أساقفة كانتربري: كورونا أظهر حاجة الإنسانية للعمل المشتركالكوفية ملحم: تمديد الإغلاق لمدة 5 أيام ابتداء من يوم غدالكوفية السبت المقبل.. إعلان نتائج الثانوية العامة على موقع وزارة التربية والتعليمالكوفية

تحقيق كشف اغتيالها عمدا..

خاص بالفيديو|| عامان على استشهاد المسعفة رزان النجار.. حاولت إنقاذ اثنين فاستهدفها قناصة الاحتلال

13:13 - 01 يونيو - 2020
محمد جودة
الكوفية:

غزة: على بعد عشرين مترًا من السياج الحدودي، كانت تقف المسعفة الشابة رزان النجار تساعد زملاءها في إنقاذ جريحين من مصابي مسيرات العودة، ورغم ارتدائها الشارة الطبية البيضاء وتلويحها بيديها إلى أعلى، إلّا أنها لم تسلم من رصاصات غادرة لأحد قناصة الاحتلال، أصابتها في مقتل لترتقي شهيدة.
رزان النجار، التي تواجدت في مخيم العودة شرق خزاعة منذ الثلاثين من مارس/آذار 2018، حاملةً لواء العمل الإنساني متقدمة صفوف المتطوعين على خطوط التماس
.

في الأول من يونيو/حزيران 2018 خرجت خزاعة عن بكرة أبيها تودع رزان التي أصيبت عدة مرات كان آخرها بكسر في يدها ورفضت تطبيبها حتى لا تغيب عن إسعاف المصابين، استراحة قصير قبل أن تعود لإنقاذ مصاب ثالث، فأشارت إلى زملائها أنها أصيبت في ظهرها برصاص قناص التفتت إليهم وسقطت أرضًا.

حالة من الحزن أصابت القطاع الصحي والمسعفين، وهم يودعون أول شهيدة في صفوفهم، مؤكدين أن رسالة رزان مستمرة ولن تنجح محاولات الاحتلال كسرهم أو ثنيهم عن الاستمرار في تقديم الخدمات الإنسانية والتطوعية.

والد رزان أدان جريمة الاحتلال، عارضًا أمام الصحافيين رداء الإسعاف الأبيض الذي ارتدته ابنته ودمها يلونه بالأحمر، قائلاً هذا هو السلاح الذي حملته رزان بعض الضماد والشاش لإسعاف المصابين.

تقول الشابة المتطوعة رضا النجار، إن "رزان كانت تتقدم صفوف المتطوعين ويتبعها الطاقم"، مشيرةً إلى أنهم لم يتوقعوا استهدافها بشكل مباشر خاصة وأنها ترتدي لباسًا يميزها كمسعفة.

يقول محمود عبد العاطي، الذي كان موجودا بالقرب من الشهيدة النجار لحظة ارتقائها، إنها كانت شعلة من النشاط على حدود قطاع غزة، وإن استهدافها جريمة يجب أن يعاقب عليها الاحتلال الذي تعمد قتلها، مؤكدًا أنها كانت ملاك رحمة ضمدت جراح العديد من المصابين قبل إن تلفظ أنفاسها الأخيرة.

وأدانت، العديد من المنظمات الإنسانية ووسائل الإعلام حول العالم، الجريمة البشعة، كما أجرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية تحقيقاً موسعا كشف عن تعمد قوات الاحتلال إطلاق النار على المسعفة الفلسطينية رزان النجار، أثناء الاحتجاجات الواسعة التى شهدها قطاع غزة على نقل السفارة الأمريكية بإسرائيل إلى القدس المحتلة.

وقالت الصحيفة، إنه فى الأول من يونيو، أطلق جندى إسرائيلى النار على رزان النجار، المسعفة التى تطوعت لعلاج الجرحى أثناء الاحتجاج، وقتلها، وزعم المسئولون الإسرائيليون فى ذلك الحين أن الجنود يستخدمون النيران الحية كملاذ آخير، لكن التحقيق الذى أجرته وجد غير ذلك.

وأوضحت الصحيفة، أنها قامت بتحليل ألف صورة ولقطات الفيديو وقامت بتجميد اللحظة القاتلة بنموذج ثلاثى الأبعاد للاحتجاج، وأجرت مقابلات مع أكثر من 30 من الشهود وقادة إسرائيليين لتكشف الطريقة التى قتلت بها رزان.

وكشفت تحقيقات الصحيفة، أنه  رغم زعم إسرائيل أن قتل رزان لم يكن مقصودا، إلا أن التحقيق الذى أجرته أظهر أن إطلاق النار عليها كان بلا رحمة فى أحسن الأحوال، وربما يرقى إلى جريمة حرب لم يعاقب عليها أحد حتى الآن.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق