اليوم الجمعة 19 إبريل 2024م
عاجل
  • حزب الله: استهدفنا تجمعا لجنود العدو الإسرائيلي في موقع بياض بليدا
  • الإعلام الحكومي: توقف جميع آبار المياه في مدينة غزة بسبب نفاد كميات الوقود الشحيحة
  • مراسلنا: جرافات الاحتلال العسكرية تبدأ الانسحاب من مخيم نور شمس
  • مراسلنا: جرافات الاحتلال العسكرية تبدأ الانسحاب من مخيم نور شمس
حزب الله: استهدفنا تجمعا لجنود العدو الإسرائيلي في موقع بياض بليداالكوفية مراسلنا: الاحتلال يقصف المناطق الشرقية من مدينة رفح جنوب القطاعالكوفية مراسلنا: الاحتلال يواصل عمليته العسكرية في مخيم نور شمس في طولكرمالكوفية مراسلنا: الاحتلال يرتكب 7 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة خلال الساعات الماضيةالكوفية مراسلنا: تحليق مكثف لطائرات الاحتلال في أجواء مدينة رفح جنوب القطاعالكوفية الإعلام الحكومي: توقف جميع آبار المياه في مدينة غزة بسبب نفاد كميات الوقود الشحيحةالكوفية اعتقال محاضرة جامعية بتهمة "التحريض على الإرهاب"الكوفية بيت لحم: إصابة 3 مواطنين بكسور إثر اعتداء الاحتلال عليهم على حاجز عسكريالكوفية مراسلنا: جرافات الاحتلال العسكرية تبدأ الانسحاب من مخيم نور شمسالكوفية مراسلنا: جرافات الاحتلال العسكرية تبدأ الانسحاب من مخيم نور شمسالكوفية مراسلنا: طائرات الاحتلال تقصف مدينة الزهراء وسط قطاع غزةالكوفية إعلام عبري: عائلات أسرى الاحتلال يغلقون شارعا رئيسيا يؤدي إلى القدس للمطالبة بصفقة تبادلالكوفية الهلال الأحمر : طواقمنا تتعامل مع إصابة بالرصاص خلال مواجهات بلدة عزون شرق قلقيليةالكوفية خارجية الأردن: الاعتراف بالدولة الفلسطينية واجب على مجلس الأمنالكوفية خارجية عمان تدين الهجوم الإسرائيلي على أصفهانالكوفية الاحتلال يجدد قصفه لبلدات جنوب لبنانالكوفية الخارجية المصرية: قلقون من التصعيد بين إسرائيل وإيران ومستمرون بتكثيف اتصالاتنا لاحتواء التوترالكوفية قائد الجيش الإيراني: خبراؤنا يجرون تحقيقا بأبعاد حادث أصفهان وسيعلنون نتائجه لاحقاالكوفية "ستاندرد آند بورز" خفضت تصنيف ديون إسرائيل إلى "A+"الكوفية لافروف: روسيا نقلت إلى الجانب الإسرائيلي عبر القنوات الدبلوماسية عدم رغبة إيران في التصعيد الكوفية

كلكم فاشلون..

د. الشريف: الخارطة السياسية الفلسطينية في حالة إنهيار أمام المشروع الصهيوني

19:19 - 08 مايو - 2020
الكوفية:

غزة: قال الكاتب والمحلل السياسي الدكتور طلال الشريف، ليس فتح فقط وقيادتها هي المهزومة وفي حالة إنهيار أمام المشروع الصهيوني، بل الخارطة السياسية معارضة ومؤيدين وهياكل تمثيلية وسياسيين ومثقفين وكتاب وإتحادات مهنية ومنظمات شعبية، هم أيضا مهزومون وفي حالة إنهيار، لو قيست الأمور بمقياس العلم، وليس بمقياس البلطجة، وتعطيل تدافع الإجيال المتعمد، والمستقوي عليه بالحديد والنار منكم جميعا، فكل من مارس العمل السياسي ولم ينجز بعد جولات، وجولات يعيدون فيها لوك الهواء، والتصاغر للبقاء قرب نبع الماء، خوفا من العطش، حيث لا عمل لهم، ولا  يجيدون أي مهنة طيلة وقتهم، وهم جميعا نصبوا من أنفسهم قادة للتحرير، مرة مقاتلين. ومرة سياسيين، ومرة مثقفين، يديرون قرصهم أينما سطعت شمس الدولار، ولم يجيدوا قيادة الوطن والشعب للتحرير، بل قادوه للتمرير والتدمير.

وأضاف الشريف في مقال له نشره عبر موقع "الكوفية"، الهزيمة تعني كل النظام، بهياكله، وسياسييه، ومثقفيه، وتوابعه، وتوابع التوابع، من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، وكل من شارك في الهزائم التي أودت بالقضية الوطنية بعد كل جولاتهم، وترقطهم السياسي، وحتى الفكري،  بتغيير جلودهم، وولاءاتهم، ومواقفهم، بما يمكنهم من إمتصاص درة البقرة الحلوب.

وتابع الكاتب، تحولات كبيرة، وتراجعات عديدة، وأحداث أكثر حدة منذ قيام الثورة ومن ثم السلطة، قد أصابت  شعبنا الفلسطيني، ونظامنا السياسي، في إقليم، وعالم متغير ،حيوي، من حولنا، لم تستطيعوا نقل مجتمعنا، ولا قضيتنا شبرا للأمام، ولا  إنجازا يدكر،  والآن لا حراك إيجابي يلوح في أفقنا السياسي، بل جمود، توقف عند كراسيكم ومواقعكم، تنقلونا من هزيمة لأخرى، ونحن على شفا حفرة من الهزيمة الكبرى وأنتم لا تفعلون شيئا، يعني خربتوها وقعدتوا على تلها.

متغيرات تحدث فينا، ومن حولنا، ولها بالتأكيد أثر علينا، شعبا، وقضية، والنتيجة بإدارتكم ضياع الشعب والقضية،  ولا تغيير إيجابي في الواقع الفلسطيني، بل هناك فقدان أوراق قوة، وهناك توالد أزمات مستعصية، وتتابع ظواهر مجتمعية خطرة تجتاحنا نحن الفلسطينيين، بشكل مباشر، وغير مباشر.

وأشار دكتور الشريف، حروب عدة وخسائر في كل شيء، في العدة والعتاد والمعدود، اشتباكات حزبية ذاتية وبينية، إنقسام وطني كارثي، وحل وتذويب لمؤسسات التمثيل. وتفرد بالقرار، وتعطيل قرارات جماعية كانت في حدها الأدنى، وإنفلات، وسرقات، وتجاوزات، واعتقالات، وقمع، وسحل للمواطنين والمعارضين، وضياع حقوق، وإنتهاك حرمات، وكانت هناك فرص، ولكنكم جعلتموها تهديدات أكبر من نجاح الفرص، فضاعت الفرص، ولاحقا لطمتنا وإياكم الصفقة فكنتم باهتين، ساكتين، حد التمرير، وخرجت إلى العلن مؤامرات تصفية القضية، ومصادرة مستقبل لشعب كان قبلكم أفعل، وسمحتم  لتدخلات خارجية، قلبت الموازين والمفاهيم وشوهت النضال التاريخي والتضحيات، كل هذا أدى لتحولات سلبية وتعميقها في الشخصية الفلسطينية، وأدت لتفسخ مكونات المجتمع ونسيجه، فتراجعت  قيم المروءة والتضحية، وإنكار الذات والوطنية الخالصة، بسببكم، وتدهورت العلاقات المجتمعية البينية، ولا حزب جديد قام، ولا حزب قديم نهض، ولا ثورة للتصحيح إندلعت فأنتجت منقذين بسبب صلافتكم وقمعكم.

وأضاف، لا كاتب غادر موقعه المكرور جهالة، وجبنا من عصى الجلاد، ولا سياسي تخلى عن موقعه المهترئ في نظر شعبنا، واستمر المنظرون المهزومون قديما وجديدا، ينظرون بعقلية الحاوي ونتاجهم المكرر الذي هزم مرارا، يضللون الناس والجمهور، ويتلاعبون بالكلمات، والتصبير على المأساة، وتجديد الوعود فتفاجئنا هزيمة أكبر.

وأضاف، ليس السياسي وحده المسؤول عن الهزيمة، بل الجميع مسؤول. ويجب أن يغادر الجميع المسرح، هذه الطبقة التي إدعت الثقافة ورسبت في أي إنجاز إلا الإنجاز المالي الخاص وهذا القائد المهزوم يجب إن يغادر ،  وهذا المنظر الذي رسب في جميع صفوف المواجهة يجب أن يغادر، وهذا الضابط والجندي المهزوم تباعا يجب أن يغادر، هذا الوزير الفاشل يجب أن يغادر،  وهذا النائب الذي لم يفعل ولم يغير شيء سوى تقاضي الراتب والبدلات يجب أن يغادر، وهذا المستقوي بعصاه الغليظة على شعبنا الصابر يجب أن يغادر، وهذا الذي أثرى من موقعه دون حساب يجب أن يحاسب ويغادر، فليس عباس وحده الذي يجب أن يغادر، فكل هذه المنظومة التي دمرت الوطن،  ومعهم معارضيها أيضا  الذين لم ينجحوا في التصدي وإيقاف القيادة الفاشلة يجب أن تغادر، فلا فرق بين من قاد إلى الهزيمة، وبين من كان عارض ولم يوقف القائد، أو ينجح في عزله، قبل الهزيمة، يجب أن يغادر، فجميعكم شكلتم النظام السياسي وإدعيتم. التحرير وجلب الرفاه للشعب، مارستم العمل والسياسة والثقافة ولم تنتصروا مرة، بل هزمتم وهزمتمونا معكم شر الهزائم، فكيف لكم البقاء، وكيف لكم الإستمرار، فليس لديكم إمكانيات إنقاذ شعبنا وقضيته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق