اليوم الاربعاء 27 يناير 2021م
بالفيديو|| وفاة مسؤول مصري كبير خلال مقابلة تلفزيونيةالكوفية أسير من جنين يدخل عامه الـعاشر في سجون الاحتلالالكوفية صحة غزة: تسجيل حالتي وفاة و327 إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية إدارة بايدن تعتزم إعادة فتح ممثلية منظمة التحرير في واشنطنالكوفية الأوقاف: هدم مسجد أم قصة جريمة نكراء واعتداء على مشاعر المسلمينالكوفية جبريل المرعوب وخطاب إرعابي مزنوق في الكورنرالكوفية بالفيديو|| وزارة الثقافة تطلق أغنية "غرباء" للفنان الفلسطيني عمار حسنالكوفية جونسون: أتحمل كامل المسؤولية عن وفاة 100 ألف بكوروناالكوفية الأرصاد تحذر.. منخفض جوي يضرب البلاد غداالكوفية نابلس: 5 إصابات بشجار عائلي عنيف بينهم حالة حرجةالكوفية بالتفاصيل|| آخر تطورات فيروس كورونا عالمياالكوفية أسعار العملات مقابل الشيقلالكوفية آليات الاحتلال تهدم مسجدا قيد الإنشاء في الخليلالكوفية أبرز عناوين الصحف المحلية الصادرة اليومالكوفية الاحتلال يسجل 7737 إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية بالأسماء|| الاحتلال يداهم مدن الضفة وسط حملة من الاعتقالاتالكوفية روسيا تشدد عى ضرورة عقد مؤتمر دولي لحل القضية الفلسطينيةالكوفية بعد سنوات من الجمود.. مجلس الأمن يناقش مبادرة لعقد مؤتمر دولي للسلامالكوفية الأمم المتحدة تدعو الاحتلال إلى تسهيل وصول لقاح كورونا إلى الفلسطينيينالكوفية المكسيك تدعو إلى إنهاء فوري للاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينيةالكوفية

دحلان في سردية أردوغان والإخوان

09:09 - 08 مايو - 2020
الكوفية:

لا يزال الذباب الإلكتروني "الإخونجي ـ التركي" يحاول التعرض للنائب محمد دحلان، من خلال اختراع ونشر حواديت قصيرة، مع الإكتفاء بالحد الأدنى من الرواج إن حدث، أو الرضا بردود الأفعال الأولى، من ببغاوات سرعان ما يكتشفون أن ما سمعوه محض هراء، وأنه نوع من الإستغفال لعقولهم أو احتقارها!

ما يثير السخرية، أن ذباب عباس الإلكتروني، يتغذى على فتات الذباب "الإخونجي ـ التركي"، بدل أن يهتم بمداراة مخازيه المتفشية، ويحاول الحفاظ على الحد الأدنى من سمعته التي أصبحت في الحضيض. فلا يختلف اثنان، على أن الثرثرات لم تعد تحظى حتى بردود الأفعال الأولى الساذجة قبل اكتشاف زيفها. فوسائل التواصل، بسلبياتها وإيجابياتها، رفعت مستويات الوعي وضيقت هوامش الدجل والإدعاء. ففي بعض الأحيان، عندما يرتجل الذباب الإلكتروني في فلسطين، أية أقصوصة؛ تتجه ردود الأفعال الشعبية الفلسطينية، تلقائياً، الى وجهة أخرى، وهي الإحساس بأن العمل الشائن الذي تحاول سلطة عباس إلصاقه بالآخرين، لم تفعله سوى أوساط عباس وحلقته المقربة التي تلقنه. وقد حدث ذلك مراراً، عندما تحدثوا عن عقارات في القدس، ثم اتضح أن جريمة بيع العقارات، لم تقترفها سوى عناصر محسوبة على غرف الذباب الإلكتروني. وفي قصة أخيرة، حاول الذباب "الإخونجي ـ التركي" استغلال غضبة الشعب الفلسطيني والأحرار العرب، من فحوى بعض الدراما العربية التي تروّج لإسرائيل، لكي تتهم دحلان بالعلاقة مع الشركة المنتجة أو بامتلاك جزء من أسهمها، وربما فاتهم الإدعاء بأن يكون دحلان هو كاتب السيناريو. وفي اليوم التالي أطلت الممثلة التي تلعب دور "أم هارون" وتحدثت بوضوح،  بالإسم والعنوان والصفة، عن الذين باركوا مسلسلها، وإذا بهم أحد أعضاء مركزية عباس، والعديد من أصفيائه، ونجله الموصوف بـ "صاحب الذوق الفني الرفيع" والمتفضل بالتبرع لــ "أم هارون" ربما من رواتبنا المقطوعة!

المقصد من هذه السطور، أننا بصدد طيف من الناس لم ولن يتعلم، ولن يطور نفسه، ولن يغير أدواته ولن يستحي. فعلى الجانب "الإخونجي ـ الإردوغاني" وصل الغباء بهؤلاء الى درجة الإضرار بأنفسهم دون أن يعلموا، إذ جعلوا محمد دحلان، هو الخصم الخطير لمشروعهم، وفي حال غيابه، ستنفتح أمامهم الطريق الى العواصم العربية، وهذا بالمعنى الموضوعي تقزيم بليغ لمشروعهم ولتنظيمهم الدولي، الذي لن ينجو من السقوط بوجود دحلان!

هؤلاء، تراهم بين الحين والآخر، يحاولون منح مواليهم السذج دقائق من البهجة، فيزفون اليهم بشرى إلقاء القبض على دحلان، في الصفوف المتقدمة أو المتأخرة من جبهات الحرب في ليبيا. وفي الحقيقة، لم تكن الأقصوصة ولا مخترعيها المتخلفين، منسجمين مع سياق سردية ذبابهم نفسه، إذ كيف لرجل يُتهم بتدبير انقلاب بحجم دولة إقليمية كبرى، أن يحمل الـ "آر بي جيه" مثلاً، لكي يخوض غمار الحرب للاستحواذ على قرية في ليبيا، وكأنما ليس هو من أغوى ـ حسب الرواية الأردوغانية ـ  22 جنرالاً تركياً، من بينهم أدميرال البحر وقائد سلاح الجو الضارب، ومعهما الضباط من كافة الأسلحة والرتب، وعشرات الألوف من كبار موظفي الدولة وأساتذة الجامعات، لكي ينفذوا ذلك الإنقلاب  ضد أردوغان!

الطريف أن محمد دحلان نفسه، لا يحبذ أن يتطوع أصدقاؤه أو شباب تياره الواسع بالدفاع عن موقفه أو أن يكتب أحد رداً على أكاذيب تستهدفه. وفي تقديرنا إنه محق في هذا الموقف، لأن مثل هذه السردية الإردوغانية المأزومة، من شأنها تحويله الى طرف دولي وإقليمي مؤثر، وتلك مكانة لا يدَّعيها ولا بأس أن يدَّعونها هم. وأغلب الظن، أن غرف الذباب الإلكتروني الإخوانية ـ التركية في الإقليم، لا تزال مقتنعة بأن مشروع ليبيا "الأردوغاني ـ الإخواني" على وشك الإنجاز، وهذا يمثل قمة الجهل، لأن جماعة "الإخوان" لا يمكن أن تحكم، ليس لأسباب تتعلق فقط بطبائع الدول وشروط السلم الأهلي وإنما أيضاً بحكم طبائع "الجماعة" نفسها فكراً وممارسة. فالجماعات التي تسمى نفسها إسلامية، تنقضّ على بعضها بعضاً ولا يمكن أن تحتكم حتى للقرآن الكريم، عندما تدور رحى القتال بينها. ولا يمكن للسراج الذي أتاح لها أن تشكل جيشاً، أن يأمن شرها. فليبيا دولة بترول ومن لا يلتزم في سلوكه على الأرض، بأعراف الدولة المستقلة وشروطها الدستورية، فلن يستطيع التحكم في مصيرها،  سواء كان حفتراً أو سرّاجاً.

أما ذباب عباس الإلكتروني، فإن النصيحة الثمينة له، هي أن يهتم بمداراة عورات صاحبه، وأن يلتفت لمصير السلطة والقضية، وللحال التي أوصلت نفسها اليها، إذ لم تعد هناك فائدة من التركيز على محمد دحلان، واتهامه باطلاً، بجنس العمل نفسه الذي تؤديه المجموعة المحيطة بعباس، بينما دحلان يثابر على تدبير ما يستطيع من إعانات للأسر المستورة في وطنه.  

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق