اليوم الاربعاء 29 يناير 2020م
عاجل
  • الرئيس عباس في رسالة لنتنياهو: الفلسطينيون في حل من اتفاقية أوسلو
" الأورومتوسطي" يدعو الاتحاد الأوروبي لرفض "صفقة ترامب"الكوفية الرئيس عباس في رسالة لنتنياهو: الفلسطينيون في حل من اتفاقية أوسلوالكوفية اجتماع عاجل لـ"الاتحاد الأوروبي" لمناقشة "صفقة ترامب"الكوفية 4 إصابات في حادث سير في الداخل المحتلالكوفية الأسير عمر يتنفس نسائم الحرية بعد 19 عامًا في سجون الاحتلالالكوفية البرلمان التونسي: صفقة ترامب "عنصرية وتضرب بالقوانين والثوابت عرض الحائط"الكوفية الصين ردًا على "صفقة ترامب": الحل يجب أن يراعي مصالح جميع الأطراف المعنيةالكوفية الصفقة السياسية العقاريةالكوفية مواجهات مع الاحتلال في بيت لحم تنديدًا بـ"صفقة ترامب"الكوفية الكرملين: بوتين يعفو عن السجينة الإسرائيلية "يساكر"الكوفية مانشستر يونايتد ينجح في ضم نجم البرتغال لصفوفهالكوفية أبو الغيط: العراقيون لا يرغبون في رؤية بلادهم مسرحًا لحروب الوكالةالكوفية تضرر حافلة ومركبات إسرائيلية عقب رشقها بالزجاجات الحارقة شرقي قلقيليةالكوفية شبان يرشقون حافلة وعدة مركبات بالحجارة والزجاجات الحارقة شرقي قلقيليةالكوفية الأسرى يصعدون احتجاجاتهم في سجن "عوفر" غدًا إسنادًا للأطفالالكوفية هآرتس: "صفقة ترامب" ولدت ميتةالكوفية "النواب الأردني": أي حل يهضم حقوق الشعب الفلسطيني لن يدومالكوفية بالصور|| مسيرة حاشدة لتيار الإصلاح في محافظة رفح رفضًا لـ"صفقة ترامب"الكوفية "واد النيص وطولكرم" يهزمان "قلقيلية والسموع" في دوري المحترفينالكوفية "الدفاع الروسية": مقتل 331 مدنيًا وعسكريًا سوريًا بنيران المسلحين في إدلبالكوفية

تل الأشعري الأثري في سوريا شاهد على وحشية الإرهاب

10:10 - 06 أغسطس - 2018
(سانا)
الكوفية:

حوران سوريا: تعرض تل الأشعري في منطقة حوران في سوريا للنهب والتخريب من قبل الجماعات الإرهابية، التي سطت على كنوزه الأثرية على مدى سنوات.

ويقع تل الأشعري، على بعد نحو 16 كم غرب مدينة درعا مطلا على وادي اليرموك، والذي شهد عمليات تنقيب غير شرعي وتخريب لمواقعه الأثرية ونهب محتوياته من قبل التنظيمات الإرهابية على مدار 7 سنوات قبل أن يقوم الجيش السوري بطرد المسلحين منه.

وأشار رئيس دائرة آثار درعا محمد النصر الله، إلى أن التل تعرض للاعتداءات بالمواد المتفجرة والحفر بالآليات الهندسية الثقيلة والتنقيب بأدوات متعددة من قبل مجموعات متخصصة في التخريب.

وقال النصر الله: "البحث عن القطع الأثرية وبيعها وسرقة محتويات التل من فخاريات وبرونزيات ومدافن وتهريبها إلى دول الجوار كانت أبرز أهداف المجموعات الإرهابية على مدار السنوات السبع الماضية".

ويعود تل الأشعري للألفية الثالثة قبل الميلاد، وتوازي أهميته مدينتي ماري وإيبلا، وهو إحدى المدن التي أنشأها الإمبراطور الروماني بومبي عام 64 قبل الميلاد، ويحوي مسرحا أثريا في الحافة الغربية منه بقطر 50 مترا، ويتسع لسبعة آلاف متفرج ويعد متحفا في الهواء الطلق، إلا أن الاعتداءات التي تعرض لها خلال السنوات الماضية ذهبت بكثير من محتوياته وغيرت ملامحه التي حافظ عليها آلاف السنين.

ونوه المسؤول السوري إلى أن آخر بعثة تنقيب أثرية كانت في تل الأشعري عام 2010، حيث اكتشفت 3 آلاف قطعة أثرية متنوعة ما بين قطع فخارية وأسرجة وأدوات برونزية و21 مدفنا رومانيا.

وأكد أهالي المنطقة، أن أشخاصًا غرباء كانوا يأتون برفقة وحماية الإرهابيين يقومون بأعمال حفر ونبش خلال السنوات الماضية، وعثروا على بعض القطع الأثرية وباعوها غير آبهين بقيمتها التاريخية وأهميتها كدليل على حضارة المنطقة وإرثها الإنساني.

 

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق