اليوم السبت 28 مارس 2020م
عاجل
  • العثور على جثة مواطن 56 عاما من سكان السيله الحارثية غرب جنين
العثور على جثة مواطن 56 عاما من سكان السيله الحارثية غرب جنينالكوفية ربع مليون كمامة هدية من الأمم المتحدة لنيويوركالكوفية 11 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الأردنالكوفية الشرطة تضبط مشغلا لصنع الكمامات غير مطابق للمواصفات في سلفيتالكوفية حظر خروج جنود الاحتلال من قواعدهم 30 يومًاالكوفية 889 وفاة بفيروس كورونا في إيطاليا خلال 24 ساعةالكوفية وفاة إسرائيلي بكورونا في إيطاليا والإصابات ترتفع إلى 3619 في الداخل المحتلالكوفية شركة أمريكية تخترع جهازًا لكشف مصابي كورونا في 13 دقيقةالكوفية الصحة العالمية: إفريقيا بها 2650 حالة إصابة مؤكدة بكورونا و49 حالة وفاةالكوفية حظر تجول إلزامي لأهالي بلدة حزما عقب إصابة شاب بكوروناالكوفية خسائر قطاع السياحة العالمية يصل إلى 450 مليار دولارالكوفية مصر توقف تصدير البقوليات بسبب كوروناالكوفية بالصور|| مهندسان من الضفة يُصممان جهاز تعقيم لمواجهة "كورونا"الكوفية جوهرة دورتموند يوافق على الإنضمام بريال مدريدالكوفية نجم برشلونة يعلن تعافيه التام من الإصابةالكوفية تأجيل النظر في استئناف مانشستر سيتي بشأن الحظر الأوروبيالكوفية وزير الصحة الفرنسي: طلبنا مليار قناع طبي واقي من الصين لمواجهة فيروس كوروناالكوفية إغلاق مشغلين لصنع الكمامات في الخليلالكوفية الصحة المصرية: تسجيل 40 حالة إيجابية لفيروس كورونا و6 وفيات جديدة وتعافى 121 مصاباالكوفية قطر تسجل أول حالة وفاة و28 إصابة جديدة بكوروناالكوفية

فرضية الـ "كورونا" تحتاج دراسة المختصين

18:18 - 22 مارس - 2020
د. طلال الشريف
الكوفية:

فرضيتي النظرية تكمن في سر طول فترة الحضانة وهو الكهنوت لأن الفيروس ضعيف ويأخذ وقتا طويلا للتوحد مع خلايا الجسم ويسيطر عليها فلا يستطيع الجسم بعد ذلك من الدفاع، تماما مثل الخلايا السرطانية التي تنقلب على خلايا الجسم ، وهنا إذا تمكن الفيروس من هذه الخاصية فسيودي بحياة المريض وهذا قد يكون ما يحدت  للمصابين فاقدي المناعة أو ذوي المناعة المتدنية ...

وعليه نقول قد يكون الذين تعافوا من الفيروس بفعل صحة الاجهزة الحيوية والعضوية للجسم نفسه ومناعته الجيدة قبل توحد الفيروس  مع خلايا المصاب (بواسطة مناعة الجسم وقوة الأجهزة الحيوية) وفي حالة هؤلاء من الممكن أن يصابوا ثانية بالعدوى  لعدم تشكل أجسام مضادة للفيروس قبل التوحد بالخلية على ما يبدو.

أما متدنيي وضعيفي المناعة ومرضى الأجهزة والأعضاء بالأمراض المزمنة خاصة أمراض وحساسيات الرئتين وهم غالبا كبار السن  فيتمكن الفيروس من مواصلة فعله ويدمر الرئتين بعملية التليف الرئوي  فيموتون.

ولذلك يواجه العلماء

 أولا: معضلة عدم وجود علاج لكسر  حلقة تمكن وتوحد فيروس الكورونا مع خلايا المريض .

ثانيا :  لم يطور العلماء حتى الآن لقاحا مجربا للحماية من الإصابة أصلا لأنه كما هو معروف ذلك يحتاج تجارب وهي تحتاج وقتا طويلا

ثالثا:  سيستمر سقوط ضحايا من فاقدي المناعة أو المناعة المتدنية والأمراض المزمنة.

وعليه تبقى الطريقة الوحيدة الناجعة هي عدم نشر الفيروس وغسل الأيدي والأسطح ولهذا تأخذ الدول بقضية فرض منع التجول وهي صحيحة 100% لمنع الإختلاط عن قرب، حتى الصيف وإرتفاع درجة حرارة الجو فوق 27 درجة مئوية.

التوصية

هذه الفرضية يمكن أخذها في الإعتبار وتحتاج دراسة المختصين وقد تفيد البشرية في حال أثبتوا صحة الفرضية لكسر حلقة توحد الفيروس بخلايا الجسم بعقار فعال لحين إكتشاف مطعوم للوقاية من فيروس الكورونا.

كلمات مفتاحية
كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق