اليوم الثلاثاء 18 فبراير 2020م
عاجل
  • اندلاع مواجهات ببلدة العيزرية شرق القدس المحتلة وقوات الاحتلال تُطلق قنابل الغاز
خاص بالفيديو|| مناشدة أم لثلاثة أطفال مصابون بالفشل الكلوي وتليف الكبد في غزةالكوفية نتنياهو يشترط إعادة أسرى الاحتلال مقابل التهدئة مع غزةالكوفية اندلاع مواجهات ببلدة العيزرية شرق القدس المحتلة وقوات الاحتلال تُطلق قنابل الغازالكوفية كأس العرب للشباب.. "الفدائي" يخسر من "الأخضر" برباعية نظيفةالكوفية الصين تخفض أسعار البنزين والديزل للمرة الثانية في 2020الكوفية نظام أردوغان: سنواصل إرسال قوات إلى إدلب وهجمات الأسد ستلقى ردا بالمثلالكوفية الاحتلال يجرّف أراضي المواطنين لربط مستوطنتين ببعضهما جنوب نابلسالكوفية التحالف الإنتهازي بين الإنجيليين والصهاينةالكوفية "وكيل الفيلسوف" يحدد مصير غوارديولا مع مان سيتيالكوفية الثقافة توقع 19 اتفاقية لدعم مشاريع فنية في فلسطينالكوفية القوات اليمنية تحبط هجومًا حوثيًا استهدف قرى سكنية جنوب الحديدةالكوفية موعد بدء العمل بالتوقيت الصيفي في فلسطين 2020الكوفية الإعلام العبري: قوات الاحتلال تعتقل شابًا عقب اجتيازه السياج الفاصل جنوب قطاع غزةالكوفية الشريف: "أردوغان" خسر علاقاته بالعرب عدا قطر.. وهو الأضعف وليس القائد دحلانالكوفية "التعليم العالي" تعلن عن منح دراسية في ماليزيا وبولنداالكوفية "إتش إس بي سي": 600 مليون دولار خسائر بسبب كوروناالكوفية هيئة الأسرى تنعى والد الأسير الأردني محمد الريماوي المحكوم بالمؤبدالكوفية الاحتلال: لا خيار غير تنفيذ عملية "السور الواقي" في غزةالكوفية دراسة: قلة النوم تدفع المرأة إلى تناول المزيد من السكرياتالكوفية "ديلو سبورت": رونالدو يدفع لخطيبته 96 ألف يورو مصروفًا شهريًاالكوفية

لعبة الأشرار وتبادل الأدوار

16:16 - 21 يناير - 2020
ثائر نوفل أبو عطيوي
الكوفية:

لا تنفك الدول الاستعمارية العالمية عن العمل الدؤوب بالسيطرة المباشرة والمبطنة على زمام الامور كافةً من المحيط للخليج للواقع العربي وكذلك الاسلامي على حد سواء، وتسعى دوماً جاهدةً بإعاقة أي تقدم وازدهار تسعى له الدول العربية من أجل ابقائها رهينة لسياسات وتوجهات الدول الاستعمارية العالمية، التي بدلت توجه استعمارها بأشكال جديدة ومتعددة، شملت السياسة والاقتصاد وصولاً إلى كافة مناحي الحياة للمجتمعات العربية.

اعتمدت الدول الاستعمارية في لعبتها الشريرة تجاه الوطن العربي على سياسة فرق تسد، والتي أعطتها مساحات واسعة للسيطرة واتساع النفوذ ، وكما اعتمدت على سياسة الترهيب والترغيب للواقع العربي ، الذي يعيش حالة من عدم الاستقرار والتقدم والاستمرار والنهوض بواقعه لأفضل حال من الواقع المفروض عليه استعمارياً، فسياسة الترهيب اعتمدت في تكوينها الاستعماري على العجز النفسي الذي يعيشه الانسان العربي نتيجة الحروب والفقر والجوع والبطالة وعدم الاستقرار السياسي، فاعتمدت الدول الاستعمارية على صناعة الارهاب بأيدي عربية لكي تظهر للرأي العالمي انها  تسعى لحماية الدول العربية والعالمية من الارهاب الذي يدخل في اطار الترغيب النفسي للمواطن العربي بان هذه الدول تحارب الارهاب الذي يهدد أمن وسلامة واستقرار شعوب العرب والعالم وهي من قامت بصناعته لأهداف استعمارية عالمية خبيثة، تسعى من وراءها إلى عدم الاستقرار الدائم للدول، وخاصةً تلك التي تحاول النهوض بواقعها ومجتمعاتها على كافة الصعد والمستويات.

الدول الاستعمارية وعبر ادارتها للعبة الخبيثة اعتمدت على تبادل وتقاسم الأدوار  فيما بينها  جميعاً، من أجل الحفاظ على النهج الاستعماري شكلاً ومضموناً، وكما قامت بتطوير أدائها الاستعماري من خلال تحسين صورتها القبيحة عبر  اطلاق الشعارات الرنانة ذات الاستهلاك الاعلامي والتي منها المناداة بحرية الفكر والرأي والسياسة وواحة الديمقراطيات والقوانين التي في الأصل لا تمارسها على مواطنيها ولا تعمدها منهجاَ يجب تطبيقه في دولها، بل ما هو إلا عبارة عن تسويق دعائي مستهلك تخص به الدول التي تسعى الى السيطرة عليها.

لعبة الأشرار وتبادل الأدوار للدول الاستعمارية والامبريالية العالمية حولت حديثا مسار نهجها من خلال ادارة الموقف الاستعماري من وراء الستار ومن خلف الكواليس، واستحضرت عناوين عربية لها تعتمد عليها في ادارة اللعبة الشريرة من خلال استبدالها للأدوار بوجوه جديدة ومختلفة والتي للأسف هي من ذات الصلة والدم العربي، وجعلتها شوكةً في حلق المجتمعات العربية التي تحاول الانفضاض عن التبعية الاستعمارية رويداً رويداً، وكما أرادتها خنجراً مغروساً في خاصرة الواقع العربي النازف الذي  يصرخ ألماً من الفرقة والانقسام والحروب والضياع والجوع.

الدول العربية المستحدثة لإدارة اللعبة الاستعمارية الشريرة من قبل القوي الاستعمارية العالمية معلومة للجميع ، لأنها أصبحت تدير الدور المناط بها من سيدها المستعمر بكل وقاحة وتعالي على ويلات المجتمعات العربية، وارتضت تلك الدول أن تكون بمثابة وكيلاً حصرياً للاستعمار  من أجل الحفاظ على عرشها  واستمرار في قيادة شعوبها عن عالم المجهول ومستنقع الاستعماري العالمي ورؤيته الحاقدة للمجتمعات العربية والاسلامية.

رسالتنا ...

لا بد من الصحوة والنهوض واختراق الحواجز والسدود التي صنعها الاستعمار، والتلاحم فكرةً وهوية بواقع عربي جديد يستبشر به خيراً  ، لكي يتم الوقوف والتصدي للدول تدعي العروبة وارتضت لنفسها أن تكون عنوان الاجندات الاقليمية المتنفذة للدول الاستعمارية العالمية، وبصراحة وأكثر وضوح احترامنا وتقديرنا للمجتمعات العربية ذات البعد العربي والقومي والاسلامي وعلى رأسها مصر والأردن والسعودية والامارات.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق