اليوم السبت 15 أغسطس 2020م
نابلس: مستوطنون يقتلعون أشتال زيتون في عصيرة الشماليةالكوفية غزة: مصرع طفلة بحادث سير في مخيم الشاطئالكوفية شغف النجمات بالمكياج يتحول إلى مشاريع وعلامات تجارية في عالم التجميلالكوفية العشرات يشيعون جثمان الفنانة شويكارالكوفية الاحتلال يواصل عزل الأسير محمد عياد في ظروف قاسيةالكوفية "فيسبوك" يدمج دردشة أنستجرام وماسنجر في تحديثه الجديدالكوفية 15 إصابة بفيروس كورونا في طولكرمالكوفية رفض شعبي لتحويل متنزه مخيم الشاطئ في غزة لمشروع تجاريالكوفية عصير البقدونس علاج متكامل ووصفة سحرية لصحة الجسمالكوفية فيديو|| ساحة سوق النصيرات .. متنفس اللاجئين ومصدر رزق للباعةالكوفية أسباب ارتفاع معدل إصابة الشباب بالجلطات الدمويةالكوفية مشروبات تحتوي على أحماض تساعد على استحضار النومالكوفية الأوقاف: 32 ألف عائلة استفادت من مشروع أضاحي الخيرالكوفية خطوات تساعد في تجاوز المشكلات المسببة إلى بطء الهواتف الذكيةالكوفية مونودراما صهيل حكاية الوجع الذي لا ينتهيالكوفية أسيران من جنين يدخلان أعواما جديدة في سجون الاحتلالالكوفية فيديو|| التمارين الرياضية.. العقل السليم في الجسم السليمالكوفية فيديو|| أخر تطورات الطقس وكورونا في فلسطينالكوفية حالتا وفاة بكورونا في صفوف الجالية الفلسطينية بالبيروالكوفية فيديو|| شاومي تكشف عن مميزات نوت 8 برو الجديدالكوفية

في ذكرى الانطلاقة الـ55..

خاص|| خطوات إصلاحية على درب الشهيد الرمز "عرفات" لتصحيح المسار

18:18 - 01 يناير - 2020
الكوفية:

كتب: محمد جودة – زينب خليل: أحيت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، ذكرى انطلاقتها الــ55 في قطاع غزة ولبنان، في ظل ظروف معقدة تشهدها الساحة الفلسطينية على المستويين السياسي والداخلي.

وتجمهر الآلاف من كوادر وقيادات حركة فتح، أمس الثلاثاء، في ساحة الجندي المجهول لايقاد شعلة انطلاقة الثورة الفلسطينية الـ55 مطالبين بوحدة حركة فتح، بينما شهد شارع الوحدة مساء اليوم الأربعاء، حشودا جماهيرية بمشاركة كافة أبناء حركة فتح بعد دعوة قائد تيار الاصلاح الديمقراطي محمد دحلان، لكوادر التيار بضرورة المشاركة الفاعلة في إحياء كل مناسبات حركة فتح في ذكرى انطلاقتها.

وهنأ العديد من القيادات والساسة والكتاب الفلسطينيين حركة فتح والشعب الفلسطيني بذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية، مشددين على ضرورة اتمام الوحدة الوطنية والفتحاوية لمواجهة المخاطر التي تحدق بالقضية الفلسطينية.

لم يخيب شعبنا ظن المؤسسين العظماء

وهنأ القيادي في حركة فتح، النائب ديمتري دلياني، الجماهير الفتحاوية بذكري انطلاقة الحركة الـ55، مؤكدا أنه منذ تاريخ 1-1-65 وما سبقه من سنوات من الاستعداد، انطلقت الثورة الفلسطينية المعاصرة والتفّتْ جموع شعبنا العظيم حول شرارة النضال الوطني المسلح، لُتنميها وترعاها.

وأكد دلياني في تصريحات خاصة لـ"الكوفية"،  أن "القائد الشهيد ياسر عرفات ورفاق نضاله من مؤسسي حركة فتح عندما أعلنوا ثورتهم التحررية كانوا واثقين من التفاف الشعب حولها، وبالفعل لم يخيب شعبنا الفلسطيني ظنهم، إذ سرعان ما التحقوا بالثورة أفراداً وجماعات"، مشيرا إلى أن "إسهامات شعبنا في إنماء ودعم ثورته التحررية كان له الأثر الحاسم على سرعة نمو وانتشار حركة فتح".

ودعا دلياني، الجماهير الفتحاوية بالاقتداء بمن مهدوا من قبلهم طريق الثورة والعزة، خاصة في ظل المرحلة الفارقة والمصيرية التي يعيشها شعبنا البطل وقضيتنا الوطنية.

تيار الإصلاح اختار دربا شاقاً حفاظا على رسالة عرفات

وطالب دلياني، بالإنحناء إجلالاً واكباراً لمن سبقونا على درب العزة، هؤلاء الكواكب الساطعة في سماء الحرية والمجد من شهدائنا أيقونات القداسة في مسيرتنا الوطنية، ونقول لهم العهد هو العهد والقسم هو القسم، أن نكون الأمناء والأوفياء لتضحياتكم ودمائكم الزكية وأرواحكم الطاهرة.

وأشار، إلى أن "تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح اختار دربا شاقاً ليبقى متمسكا وحافظا وصائناً لرسالة الرمز الخالد الشهيد أبو عمار،  ووصايا المُعلم أبو إياد، وبسالة القُدوة أبوجهاد، ورفاقهم الأبطال أبو الوليد والنجار وعدوان وأبو علي إياد والحسيني وكل قادتنا العظام رحمهم الله".

عازمون على مواصلة الكفاح

من جانبه، قال عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ماهر مزهر، أن عاما يمضي وبداية عام جديد، وما زال شعبنا يرزح تحت الاحتلال والحصار والظلم والآلام والانقسام الأسود، مع كل هذا وذاك ما زال شعبنا قابضا على الجمر متمسكا بالثوابت من أجل الحرية والاستقلال والعدالة".

و أكد "مزهر"، في تصريحات خاصة لـ"الكوفية"، أن "الذكرى الـ55  لإنطلاقة حركة فتح الثورة الفلسطينية المعاصرة، تأتي ونحن أكثر إصرارا وعزيمة على مواصلة الكفاح الوطني من أجل كنس الاحتلال".

النصر آت لا محالة

 أوضح القيادي بالجبهة الشعبية، أن "الشعب الفلسطيني بجميع طوائفه ما زال  يطوق إلى الحرية و يحلمون يحلمون بالعودة إلى الديار، وكل ذلك يتطلب منا أن ننتصر لشعبنا من خلال إنهاء الانقسام الأسود الذي لم يخلف إلا مزيدا من الفقر والجوع".

وأضاف، "آن الأوان لرفع الكف في وجه أصحاب المصالح والمنتفعين من هذا الانقسام البغيض، والوقوف أمام كل من يتاجر بآلام شعبنا".

وختم مزهر قائلا، "نقول لشعبنا النصر آت لا محالة فكونوا دائما على ثقة بأن الاحتلال إلى زوال".

العمل والفعل لا الشعار والقول

بدوره، قال مدير عام فضائية الكوفية، شمس عودة، إن "فتح الديمومة انطلقت لتحفر اسمها  في التاريخ بحروف من نور ونار، وتجسد مرحلة جديدة في حياة الشعب الفلسطيني بعد آلام النكبة الكبرى، لتمنحه الأمل و تضيء شمعة في عتمة الظلام الدامس".

وأضاف عودة، في تصريحات خاصة لـ"الكوفية"، أن "هذه الشمعة المقدسة تحولت برصاصات الطلائع الثورية الأولى إلى شعلة و مشاعل يحملها جيش من الثوار على درب الحرية والتحرير، وما أعظمها من شعلة التي زينتها الإرادة والتضحية والعطاء"، مضيفا: "هذه هي فتح التي قالت لكل الفرقاء أن اللقاء على أرض المعركة، و(ما بيحرث الأرض غير عجولها)، فتح العمل والفعل لا الشعار والقول، فكانت عبواتها الناسفة ودورياتها الأولى خلف خطوط العدو، ورصاصها الذي زغرد في سماء ساحات الإشتباك والمواجهة، سابق لبيانها الأول في الإعلان عن نفسها.

تلهب روح العمل الثوري المنظم

وأشار عودة في ختام حديثه، إلى  أن "فتح ظافرة بكل كرامة وعزة وهيبة لتقول لأبنائها، أخي يا رفيق النضال، إن هذه الحركة وهذا العمل أمانة وطنية ومسؤولية تاريخية، فلتحمل الأمانة الغالية، ولتقدر المسؤولية الخطيرة، ولتهيء كل من حولك، ولتلهب روح العمل الثوري المنظم في كل نفس عربية مخلصة لفلسطين ،مؤمنة بتحريرها، ولنروض جميعا أنفسنا على الصبر ومواجهة الشدائد وإحتمال المكاره والبذل والتضحية والفداء، بالروح والدم والجهد والوقت، وهذه كلها أسلحة الثوار" .

يختلفون معها ولا يختلفون عليها

من ناحيته، أكد الكاتب والمحلل السياسي، د.طلال الشريف، أن "حركة فتح مازالت تحتفظ بمكانتها في التاريخ الفلسطيني في ذكري انطلاقتها الـ 55، وأنها التيار الوطني المركزي الذي تتجمع حوله الحركة الوطنية بمجمل تشكيلاتها وفصائلها وفي كل المنعطفات الهامة كان الكثير منهم يختلفون معها ولكنهم لا يختلفون عليها، وأصبحت لدى شعبنا قناعة راسخة بأنه عندما تكون فتح بخير تكون الحركة الوطنية بمجملها بخير ويكون الوطن وتكون القضية بخير".

وأضاف الشريف في تصريحات خاصة لـ"الكوفية"، أن "حركة فتح عندما خاضت العمل العسكري والمقاوم إنتعشت الحركة الوطنية ومارس الجميع العمل العسكري بنجاح وإنتشلوا شعبنا من الضياع واللجوء وتأكدت هويته وآماله بالثورة على المحتل، وأدت البندقية في مرحلة إنطلاق الثورة دورها النضالي كأداة لتحرير الوطن وفي اللحظة التي لاحت لفتح عناصر التحول والتغيير الدولية لإمكانية تحقيق سلام عادل وحل لقضية الشعب الفلسطيني بالتحرر وتحقيق الإستقلال إلتقط ياسر عرفات غضن الزيتون بجانب بندقيته وذهب ليخاطب العالم أجمع من منبر الأمم المتحدة مدعوما بشعبه وحركته الوطنية فكان الإعتراف الكبير من دول العالم بمنظمة التحرير الفلسطينية وبحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره ناهيك عن كل القرارات السابقة واللاحقة للأمم المتحدة التي أكدت على حقنا وعدم جواز مصادرة أراضينا المحتلة وعدم شرعية إي تغيير في أوضاع الأرض المحتلة والسكان الفلسطينيين".

إنقسام خطير أضعف السلطة ومنظمة التحرير

وأشار الشريف، إلى أنه "في مرحلة لاحقة إستجاب فتح وقائد الثورة ياسر عرفات لعملية سلام بدأ تنفيذها عبر إتفاق أوسلو على أمل التفاوض حول القضايا الخمس المؤجلة والتي تشكل عصب الدولة الفلسطينية القادمة وهي القدس والمستوطنات واللاجئين والمياه والحدود وتلكأ المحتل وتهرب من إكمال عملية السلام وإنتهج نهجا مغايرا للسلام وضاعف من مصادرة الأراضي وإقامة وتوسيع المستوطنات وتوقفت المفاوضات وتعرض شعبنا الفلسطيني بقيادة منظمة التحرير لإنقسام خطير أضعف السلطة والمنظمة ما هيأ الفرصة للإنقضاض على قضيتنا من قبل الولايات المتحدة وإسرائيل واعترفت الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لدولة الإحتلال  وتحاول إنهاء الإونروا وخاض شعبنا الفلسطيني معركة غير متكافئة من حيث الهجمة الشرسة لتصفية القضية وتكريس الإنقسام وتراجع أداء السلطة والقيادة في رام الله وخسرت علاقاتها السابقة بأحزاب وفصائل منظمة التحرير وضعف الموقف الفتحاوي بعد الإنقسام الخطير الذي أحدثه الرئيس عباس داخل فتح وتشكيل المجالس التمثيلية للمنظمة بمزاحية الإحتلال".

تيار الإصلاح وإستعادة الزخم الفتحاوي

وأوضح الشريف، أن "حركة فتح أصبحت في وضع لا تحسد عليه أمام سياسة إنعزالية للرئيس عباس، وتقوقعا على ذاته والمجموعة الموالية له في الوقت الذي تحتاج فتح لقيادة تنقذها وتنقذ الوطن فكان تيار الإصلاح بإنطلاقته المجيدة وبقيادة القائد النائب محمد دحلان ورفاقه، يشكل أملا في إستعادة الزخم الفتحاوي والداعي لتشكيل أكبر تجمع وطني للإنقاذ".

ولفت، إلى أن "تيار الإصلاح الفتحاوي يشكل الآن مركز الوطنية الفلسطينية، ويسير بخطوات واثقة على الأرض، تتضاعف أعداده وفعالياته ونشاطاته وخدماته وعلاقاته مع الأحزاب والفصائل والنشطاء الفاعلين من المستقلين في انتظار محطة وحدة كبرى للنهوض بالتيار الوطني بمجمله من جديد، يصنع أملا كبيرا لشعبنا في وحدة الوطنيين وإستعادة القرار والنهوض بالقضية الوطنية والتصدي لمؤامرة التصفية أو ما يسمى بدولة غزة".

تصحيح العلاقات الوطنية

وأكد الشريف، أن تيار الإصلاح وقائده النائب محمد دحلان يسعى لتصحيح العلاقات الوطنية مع الأحزاب الوطنية أملا في تصحيح المجالس التمثيلية، المجلس الوطني والمركزي واللجنة التنفيذية، وإصلاح ما أفسده الرئيس عباس والمجموعة الحاكمة والمتحكمة في السلطة ومنظمة التحرير الحاضنة الأولى للعمل الوطني والفصائل الوطنية.

ولفت، إلى أن"تيار الإصلاح الديمقراطي جاء لتصحيح المسار الفتحاوي والوطني، ويصنع الأمل للجمهور الفلسطيني بغد أفضل".

الإنتخابات أولى محطات التغيير والنهوض بالقضية

وتوقع الشريف، أن تجرى الإنتخابات هذا العام والتي ستكون المحطة الأولى للتغيير والنهوض بالقضية ورفع الظلم والعقاب عن شعبنا، المناضل الصابر على أخطاء حكامه طويلا ونقولها بصراحة لشعبنا "إن حدود الطغاة تحددها القدرة على تحمل الذين يقمعونهم سياسيا وثوريا وإجتماعيا وإنتخابيا، فإن إدراككم لهذه القاعدة تسرع من حريتكم وأن الشيء الوحيد الذي لا يمكنهم أخذه منكم هو الأمل".

واختتم الشريف حديثه، قائلا، "نقول لكل الفتحاويين ولكل فصائلنا وأبناء شعبنا الفلسطيني، كل عام وأنتم بخير، ونحن على الطريق الصحيح لإستعادة قوة وهيبة فتح وعودة الحالة الوطنية بمجملها لإكمال مسيرة التحرر والإنعتاق من الإحتلال".

الوحدة ضرورة لمواجهة الاحتلال

من ناحيته، أكد رئيس الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين في لبنان، علي هويدي، أن حقوق الشعب الفلسطيني مازالت تنتزع.

وطالب هويدي في تصريحات خاصة لـ"الكوفية"، في ذكري انطلاقة حركة فتح الـ55، بتوحيد الصفوف بين أبناء الشعب الفلسطيني والفصائل من أجل مواجهة الاحتلال الإسرائيلي  والإدارة الأمريكية، والالتفاف حول برنامج سياسي واضح يتطلع لتحرير فلسطين واستعادة الحقوق المسلوبة.

وختم هويدي حديث، قائلا، "هناك استهداف مباشر لقضية اللاجئين وحق العودة يتطلب المزيد من الوحدة الوطنية".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق