اليوم السبت 15 أغسطس 2020م
إطلاق دفعة من البالونات الحارقة من شرق البريج وسط قطاع غزةالكوفية بالفيديو والصور|| 4 إصابات خلال القصف الإسرائيلي لقطاع غزة.. وجيش العدو يعلقالكوفية العدو يستهدف موقع عسقلان بصاروخ استطلاعالكوفية تجدد القصف من الطيران الحربي شمال القطاعالكوفية العدو يقصف الميناء الجديد غرب خانيونسالكوفية أضرار جسيمة بمنازل المواطنين في محيط القصف شرق البريجالكوفية انفجار جديد في الشمالالكوفية سيارات الإسعاف تهرع إلى مكان الاستهداف شرق مخيم البريج وسط قطاع غزةالكوفية قصف جديد يستهدف نفس المنطقة شرق البريجالكوفية سماع دوي انفجار شرق مخيم البريج وسط قطاع غزةالكوفية عائلة دحلان: سنتصدى بكل حزم لجميع الجهات المشبوهة التي أساءت للقائد أبوفاديالكوفية العدو يستهدف أرضا زراعية شرقي مخيم البريج وسط قطاع غزةالكوفية إعلام العدو: الجيش يقصف الآن عدة أهداف في قطاع غزة رداً على إطلاق البالوناتالكوفية وفاة فسطيني بفيروس كورونا في مخيم عين الحلوةالكوفية الاحتلال: 14 حالة وفاة و1258 إصابة بفيروس كورونا خلال 24 ساعةالكوفية بالصور|| مجلس شباب فتح ينظم نشاطا كرويا بين قيادة محافظتي رفح وخانيونسالكوفية تسجيل حالة وفاة و178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في القدس اليومالكوفية الخارجية: إصابة 30 فلسطيني بفيروس كورونا في قطرالكوفية الشباب الفلسطيني .. بين شق مسار التغيير وتحديات الواقعالكوفية العراق: سقوط 3 صواريخ في محيط مطار بغدادالكوفية

اتحاد الكتاب العرب: عار على "نوبل" منح جائزة الآداب للمتطرف هاندكة

19:19 - 15 أكتوبر - 2019
الكوفية:

القاهرة: قال الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، اليوم الثلاثاء، أن منح الأكاديمية السويدية، جائزة نوبل في الآداب لعام 2019، إلى الكاتب اليميني "المتطرف"، النمساوي بيتر هاندكه، يمثل عارًا على تاريخ الجائزة.  

وأعلن الاتحاد، رفضه الكامل، لقرار منح الجائزة لهاندكه، وهو القرار الذي أثار موجة استنكار دولية غير مسبوقة في تاريخ الجائزة.

وأوضح أمين عام الاتحاد ورئيس اتحاد كتاب مصر، الدكتور علاء عبد الهادي، أن هذا الاختيار الشائن للكاتب النمساوي صاحب المواقف الداعمة لليمين الأوروبي المتطرف، والذي جاء من بعد فضيحة كبرى تسببت في حجب جائزة نوبل للآداب العام المنصرم 2018، قد أتى مخيبا لآمال آلاف المثقفين والكتاب والمبدعين وتوقعاتهم في أنحاء العالم كافة.

وأضاف عبد الهادي، أن اختيار هاندكه لجائزة نوبل للآداب لعام 2019 يمثل عارًا ثقيلا على تاريخ الجائزة، ويلقي بظلاله الكئيبة على معايير منحها، وينال بالسوء من حيدتها، إذ ينطوي على مكافأة كاتب كان من أنصار جرائم حرب وإبادة جماعية يندى لها جبين البشرية، وهي جرائم التصفية العرقية التي تعرض لها الآلاف من المسلمين في البلقان في تسعينات القرن المنصرم.

وأشار إلى أن هذا المنح يمثل على المستوى السياسي دعما من جائزة أدبية دولية كبرى لليمين الأوروبي المتطرف، منوها بأنه يقف مع المؤسسات الدولية الكبرى، ونوادي القلم، والشخصيات العامة من كبار كتاب العالم ومبدعيه، المنادين بسحب الجائزة، والرافضين لهذا الاختيار الشائن لكاتب لا يخلو تاريخه من عنصرية بغيضة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق