اليوم الاثنين 12 نوفمبر 2018م
عاجل
  • الغرفة المشتركة: عملية استهداف حافلة الجنود شرق جباليا بصاروخ كورنيت مصورة وسيتم عرضها خلال الساعات القادمة.
  • صافرات إنذار في ناحل عوز وعلوميم
  • الزوارق الحربية تطلق القنابل المضيئة قبالة شواطئ شمال قطاع غزة.
  • استهداف منزل القيادي نوفل ضهير في رفح ولا إصابات
  • الاعلام العبري: صافرات الإنذار تدوي الآن في كفار غزة وكفار سعد بغلاف غزة.
  • قصف منزل شمال غرب رفح يعود لعائلة ضهير بصاروخ حربي
الأخبار الفلسطينيةالكوفية

بسيسو: مشاركة فلسطين في المحافل الثقافية حفاظ على هويتنا العربية

15:15 - 23 يوليو - 2018
الكوفية:

تونس: قال وزير الثقافة إيهاب بسيسو إن مشاركة دولة فلسطين التي يتم اضطهادها كل يوم من قبل الاحتلال الإسرائيلي في المحافل الثقافية، تؤكد أهمية الثقافة في حياتنا للحفاظ على هويتنا العربية من خلال أهمية التنسيق بين الأشقاء.

وأضاف بسيسو إن الاحتلال الإسرائيلي يسعى دائما إلى محو تاريخ فلسطين وهويتها وحضارتها وانتمائها، وخاصة في مدينة القدس عبر ممارساته اللا إنسانية القمعية.

وأشاد بسيسو بأهمية الدور التونسي الذي يمثل امتدادا روحيا وثقافيا وحضاريا وتاريخيا لفلسطين وشعبها، وأهمية ما يقدمه الاشقاء العرب للتأكيد على الحق الثقافي العربي وهو الجزء المهم في تعزيز صمودنا على أرضنا في مواجهة التحديات، أمام ممارسات العبث بالذاكرة، وهو جزء من ثقافتنا وصمودنا في وجه الاحتلال ضد محاولاته لطمس هويتنا وثقافتنا وحضارتنا، خاصة في مدينة القدس عاصمة دولة فلسطين الأبدية.

جاء ذلك خلال مراسم رسمية جرت في مدينة الثقافة التونسية، تحت إشراف رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، الذي تلاها نيابة عنه وزير الشؤون الثقافية التونسية محمد زين العابدين، رئيس الدورة العشرين للوزراء والمسؤولين عن الشؤون الثقافية في الدول العربية، بحضور المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم الالكسو، وجامعة الدول العربية، وعدد من وزراء القافة العرب أو من يمثلون الوزارات، والسفراء العرب المعتمدون لدى تونس، من بينهم هايل الفاهوم سفير دولة فلسطين بتونس.

وأكد السبسي أن هذه المرحلة يتعاظم فيها دور الثقافة على جميع المستويات بنحو لا يقل عن الاهتمام بالسياسة والاقتصاد في مختلف المناحي وتنوع المجالات على رغم أهمية السياسة والاقتصاد ودورهما في انتظام الحياة العامة للشعوب والاختيارات التنموية للدول، من منطلق شمولية التنمية في النمو الاقتصادي وبالتحديث السياسي والثقافي والحوكمة وحماية الحريات العامة، وحقوق الإنسان، ما من شأنه تحصين الهوية، حيث دور الثقافة المتميز في سيرورة المجتمعات.

ويأتي العقد العربي للحق الثقافي في اطار العمل العربي المشترك، وتوظيفه في دعم النمو الاقتصادي على المستوى العربي ومزيد العناية بالصناعات الإبداعية، وتشجيع وتنسيق الانتقال وتبادل المنتج الابداعي الفكري، والترويج لثقافة السلام والحوار واحترام التنوع الثقافي والقيم الفكرية في اطار الوحدة الثقافية العربية، واحترام الآخر وثقافة الانفتاح على قيم التقدم الإنساني والحفاظ على التراث، وإحيائه وإعلاء شأن الثقافة وتأكيد دورها في تقوية سبل تأسيس وتفعيل شراكة عالمية من أجل تحقيق التنمية المستدامة بحلول عام 2030 .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
تويتر
فيسبوك