اليوم السبت 21 سبتمبر 2019م
الأخبارالكوفية

صحف جزائرية تصدر ملحقا خاصا في اليوم الوطني الـ11 لاسترداد جثامين الشهداء الأسرى

08:08 - 20 أغسطس - 2019
الكوفية:

الجزائر: تشارك عدة صحف جزائرية، في إصدار ملحق خاص عن الشهداء من الأسرى الفلسطينيين المحتجزة جثامينهم لدى سلطات الاحتلال الإسرائيلي.
يأتي ذلك، في الذكرى الحادية عشرة لليوم الوطني من أجل استرداد جثامين الشهداء
.

وتأسس اليوم الوطني لاسترداد جثامين الشهداء الأسرى في العام 2008، وهو يوافق يوم 27 أغسطس/ آب، وبحسب الإحصائيات، فإن ما تم توثيقه استنادا إلى بلاغات عائلات الشهداء والفصائل الفلسطينية التي كانوا ينتمون لها، تم احتجاز حوالي 400 جثمان شهيد، فيما تم تحرير جثامين 131 منهم، وما يزال 253 شهيدا محتجزا في مقابر الأرقام.

وتؤكد الحملة الوطنية لاسترداد الجثامين، أن عدد الشهداء الموجودين في مقابر الأرقام يفوق هذا العدد الموثق، استنادا إلى المعلومات المتداولة حول المقابر وأعداد القبور داخلها.

وحسب الحملة فإن هناك 68 مفقودا منذ بداية الاحتلال حتى اليوم ولا يعرف مصيرهم وينكر الاحتلال أي معلومات حولهم.

ومنذ عام 2015 وحتى اليوم احتجز الاحتلال جثامين أكثر من 220 شهيداً لفترات زمنية مختلفة "من أيام إلى شهور، وبعض الشهداء أكثر من عامين"، أفرج عن معظمهم وأبقى على 28 شهيدا محتجزا حتى اليوم.

وتنص اتفاقية جنيف الأولى في المادة 17 بإلزام الدول المتعاقدة باحترام جثامين ضحايا الحرب من الاقليم المحتل وتمكين ذويهم من دفنهم وفقا لتقاليدهم الدينية والوطنية.

وأقام الاحتلال الإسرائيلي مقابر سرية عرفت باسم مقابر الأرقام، وهي عبارة عن مدافن بسيطة، محاطة بالحجارة بدون شواهد، ومثبت فوق القبر لوحة معدنية تحمل رقماً معيناً، ولهذا سميت بمقابر الأرقام لأنها تتخذ الأرقام بديلاً لأسماء الشهداء.

ويعلن الاحتلال هذه المقابر مناطق عسكرية مغلقة، وهي غير ثابتة وتتكشف معطيات متضاربة بين فترة وأخرى حولها، وإن كان تم تداول مواقع 4 مقابر معظمها في غور الأردن وقرب الحدود اللبنانية والسورية.

وترفض سلطات الاحتلال الإسرائيلي، إعطاء شهادات وفاة لذوي الشهداء أو تقديم قوائم بأسماء من تحتجز جثامينهم وأماكن وظروف احتجازهم، بل اعترفت بالفوضى والإهمال في احتجاز الجثامين وفقدان بعضها.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
تويتر
فيسبوك