اليوم الاحد 25 أغسطس 2019م
الأخبارالكوفية

5 قرارات لا بد منها لمواجهة "إسرائيل"...

الديمقراطية: ما تقوم به قوات الاحتلال من إعتقالات وإقتحامات بمثابة إجتياح جديد للضفة

13:13 - 15 أغسطس - 2019
الكوفية:

رام الله: وصفت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، في بيان لها اليوم الخميس، ما تقوم به قوات الإحتلال الإسرائيلي، وقطعان المستوطنين، من إعتقالات تطال عشرات المواطنين الفلسطينيين، وإقتحامات للبلدات والمدن الفلسطينية، وبشكل خاص للمسجد الأقصى، ما هو إلا إجتياح جديد، تعيد فيه إسرائيل إحتلال الضفة الفلسطينية في خطوات تحاول من خلالها ترهيب شعبنا الفلسطيني، وقمع مقاومته الباسلة، والعمليات البطولية التي تتوزع في أنحاء الضفة.

وقالت الجبهة في بيانها "إن مثل هذه السياسة الهوجاء والدموية، لم يعد ممكناً مواجهتها بالإكتفاء بالإدانة والإستنكار، أو مطالبة المجتمع الدولي بالتدخل، بل باتت تتطلب خطوات عملية من جانب القيادة الرسمية الفلسطينية، في سياق تطبيق ما تم التوافق عليه في المجلسين المركزي والوطني".

ودعت الجبهة اللجنة التنفيذية، التي من المقرر أن تجتمع اليوم الخميس، إلى تحويل إجتماعها من «تشاوري» إلى إجتماع عملي وتقريري تصدر عنه قرارات فاعلة وميدانية، وفي مقدمها:

1) وضع رؤية واستراتيجية وطنية لمدينة القدس المحتلة، تعزز صمود أهلها في مواجهة التغول الإسرائيلي، بما في ذلك توحيد مرجعياتها الوطنية، وتوفير الموازنات المالية الضرورية لإسناد اقتصادها المحاصر، ودعم مؤسساتها التربوية والصحية والإجتماعية والثقافية وغيرها، وإنقاذ الدور والمنازل والعقارات المهددة بالمصادرة بذريعة التخلف عن تسديد الضرائب لبلدية الإحتلال.

2) سحب الإعتراف بدولة الإحتلال، إلى أن تعترف هي بالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس على حدود 4 حزيران 67 والتوقف الشامل للإستيطان.

3) قرار ملزم بمقاطعة البضائع الإسرائيلية.

4) الإعلان عن مد الولاية القانونية للقضاء على كامل أراضي الدولة الفلسطينية.

5) دعوة المواطنين لمقاطعة الإدارة المدنية لسلطات الإحتلال.

وختمت الجبهة مؤكدة أن سياسة الرهان على الدعم الدولي، إذا لم تواكبها سياسة ميدانية في مقاومة الإحتلال، والإستيطان، فإنها ستبقى مجرد أمنيات بعيدة المنال.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
تويتر
فيسبوك