اليوم الاحد 25 أغسطس 2019م
الأخبارالكوفية

خاص بالفيديو|| "محمد" أصغر مخرج فلسطيني حافظ على إرث والده الرسام "فتحي صقر".. ويستعد لـ"مسرحية دولية"

12:12 - 15 أغسطس - 2019
الكوفية:

غزة _ محمد عابد: ما يزيد علي ألفين لوحة فنية, عمرها شارف علي عشرون عاماً, لكنها مصفوفة فوق سطح منزله الكائن في مدينة رفح جنوب قطاع غزة, تلك اللوحات تعرضت للقصف كما تعرض كل قطاع غزة عدة مرات, انتقلت اللوحات إلي وسط مدينة رفح, ومن ثم إلي المخيم السعودي شمالي مدينة رفح, لينتهي بها المطاف هناك, "لوحات الفنان المرحوم فتحي صقر لم تري النور وهو علي قيد الحياة, ولكن ابنه محمد يسعي جاهداً للحفاظ علي هذا الإرث الذي يعتبره ثمين, لطالما حرص علي نقل تلك اللوحات من مكان إلي مكان أخر, علي الرغم من الوقت والجهد الذي يبذله, أيام متواصلة يقضيها محمد صقر في نقل لوحات والده من مكان إلى مكان أخر دون كلل وملل, كما ولجأ محمد صقر إلي العمل في المجال الفني في محاولة منه للسير علي طريق والده, ولكنه اتخذ جانباً فنياً أخر ألا وهو الكتابة والمسرح.

نقطة البداية من الأرض المحتلة (1948)

محمد صقر يتحدث لـ"الكوفية" عن مسيرة والده الفنية ويقول: "بدأت مسيرة والده الفنية منذ أن كان في المدرسة في الصف السادس الابتدائي حين كان يرسم سكيتشات لطلبة المدرسة وأصدقائه في الصف الدراسي, ومن ثم تطورت موهبته إلي رسم لوحات فنية طبيعية ومن ثم خرج للعمل داخل الأراضي المحتلة, خلال عمله في أحد المطاعم احتاج صاحب المطعم لرسام ليقوم رسم لوحة إعلانية لمطعمه, وحين تأخر الرسام الذي اتفق معه صاحب المطعم, عرض والدي المرحوم علي صاحب المطعم أن يقوم هو برسم تلك اللوحة مقابل أن يعطيه ثلاث أضعاف أجره, وفي حال لم تعجب اللوحة صاحب المطعم فان والدي سيعمل شهر مجانا في المطعم, وحين تم تجهيز اللوحة وجد صاحب المطعم اللوحة غاية الجمال والروعة وكانت هذه اللوحة بمثابة انطلاقة لمسيرته الفنية, وقرر هنا صاحب المطعم أن يكون هناك عمل مشترك بين فتحي صقر وبين صاحب المطعم, فقد وفر له صاحب المطعم كافة الإمكانيات اللازمة, ومن هنا انتشر اسم فتحي صقر في الأراضي المحتلة ".

قرابة ألفين لوحة فنية

وعن مشاركة والده المرحوم فتحي صقر في معارض فنية يقول محمد :" لقد شارك والدي في العديد من المعارض المحلية التابعة لمنظمة التحرير, والعديد من المؤسسات, وقد كان حريص علي إرسال لوحاته الفنية إلى خارج قطاع غزة, وذلك بسبب الوضع الأمني الذي يعيشه القطاع, وكذلك اعتقاله في سجون الاحتلال لعدة سنوات وهذا كان سبب حرمانه من إكمال تعليمه الجامعي, ولكنه حرص علي تنمية موهيته الفنية, من خلال القراء والتعليم, ليصبح عدد لوحاته الفنية قرابة ألفين لوحة فنية, حاول الحفاظ عليها أكثر من حفاظه علي نفسه, تلك اللوحات التي تم نقلها من مكان إلي مكان أخر, حين قصف منزلنا من قبل قوات الاحتلال, وكذلك حين اضطررنا إلي سكن منزل جديد وقمنا بنقل اللوحات تحت المطر".

وعن رسومات والده التي تتجاوز ألفين لوحه يقول محمد صقر أن :" رسومات والدي لم تقتصر علي الطبيعة, ولكن والدي رحمه الله قام برسم شخصيات وطنية كالشهيد ياسر عرفات والشهيد فتحي ألشقاقي وعالمية وكذلك الطبيعة الصامتة, وكذلك لوحات البادية ولوحات تراثية".

هذا وتمني محمد صقر أن توضع لوحات والده المرحوم في المكان المناسب خاصة وأنها بلغ عمر تلك اللوحات ما يزيد علي عشرون عاماً, والجميع يعلم أنه كلما زاد عمر اللوحة الزمني زاد ثمنها, وتمني أن يجد مكاناً مناسباً تحفظ فيه تلك اللوحات.

محمد صقر "أصغر مخرج" في فلسطين

بالانتقال إلي الحديث عن "أصغر مخرج" في فلسطين محمد صقر، أيضا يقول محمد صقر لـ"الكوفية" :" تبلورت موهبة الكتابة والمسرح من خلال مجموعة أفكار نمت في ذهني, وقمت ببلورتها في مجموعة قصص, حين كنت طالب في المدرسة حين كانت مدرستنا علي موعد مع عرض مسرحي أطلق عليه "حقي ضاع", حينها قمت أنا بترتيب كافة أعمال هذا العمل المسرحي, ومن ثم انطلقت في الأعمال المسرحية وكانت مسرحية "لفت نظر" التي تحدثت عن العنف الموجه من الآباء إلي الأبناء, حيث قمت بكتابة نص المسرحية وتوزيع أدوار الممثلين وكانت هذه المسرحية هي نقطة انطلاقتي إلي الأعمال المسرحية".

وتابع محمد صقر لـ"الكوفية" قائلا:" أنا أحب الكتابة , فقد كتبت عن كل شيء يخص حياتنا, كتبت عن الحب والسلام, عن المرأة وعن الحياة الاجتماعية وعن فلسطين, حاولت إيصال صورة مجتمعنا الفلسطيني في كل كتاباتي ".

محمد صقر أصغر مخرج فلسطيني:" هذا لقب حصلت عليه من خلال عملي كمخرج في الوسط الفني, حصلت علي هذا اللقب من خلال عملي مع مجموعة من المخرجين الكبار وأنا أصغرهم سناً, وهذا سبب نعتي بهذا اللقب".

علي أبواب من رحلوا

حاليا محمد صقر يجهز لمسرحية دولية أطلق عليها: "علي أبواب من رحلوا" تتحدث عن من رحلوا منذ نشأت الخلق سيدنا أدم و حتى يومنا هذا, مروراً بالأحداث الفلسطينية, مدة هذا العمل المسرحي تسعون دقيقة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
تويتر
فيسبوك