اليوم السبت 15 يونيو 2024م
عاجل
  • استشهاد المصور الصحفي محمود قاسم في استهداف طائرات الاحتلال "الإسرائيلي" منزله بمدينة غزة
  • طائرات الاحتلال تستهدف حي النصر شمالي مدينة رفح جنوبي قطاع غزة
  • الصحة: ارتفاع حصيلة عدوان الاحتلال إلى 37296 شهيدا و85197 مصابا منذ السابع من أكتوبر الماضي
  • الصحة: الاحتلال ارتكب 3 مجازر ضد العائلات في غزة راح ضحيتها 30 شهيدا و95 مصابا
استشهاد المصور الصحفي محمود قاسم في استهداف طائرات الاحتلال "الإسرائيلي" منزله بمدينة غزةالكوفية طائرات الاحتلال تستهدف حي النصر شمالي مدينة رفح جنوبي قطاع غزةالكوفية الرئاسية العليا لشؤون الكنائس: إسرائيل تغتال فرحة شعبنا بعيد الأضحىالكوفية أمريكا تنقل رصيف غزة العائم مؤقتا إلى ميناء أسدودالكوفية بث مباشر|| تطورات اليوم الـ 253 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية الصحة: ارتفاع حصيلة عدوان الاحتلال إلى 37296 شهيدا و85197 مصابا منذ السابع من أكتوبر الماضيالكوفية الصحة: الاحتلال ارتكب 3 مجازر ضد العائلات في غزة راح ضحيتها 30 شهيدا و95 مصاباالكوفية الاحتلال يعتقل شابين من بلدة بيتا جنوب نابلسالكوفية انتشال جثامين 8 شهداء من مناطق متفرقة في رفحالكوفية مصابون بنيران جيش الاحتلال "الإسرائيلي" في محيط دوار العلم غرب مدينة رفح جنوب قطاع غزةالكوفية صحة غزة: المستشفيات الميدانية جنوبي القطاع لا تزال تعمل بشكل جزئيالكوفية صحة غزة: 3500 طفل في القطاع مصابون بأمراض مزمنةالكوفية الصحة: 30 شهيدا و95 مصابا في 3 مجازر ارتكبها الاحتلال ضد العائلات في غزةالكوفية صحة غزة: 60 ألف سيدة حامل في القطاع معرضات لخطر الإجهاض ويعانين سوء التغذيةالكوفية صحة غزة: لدينا نحو 10 آلاف مصاب حالاتهم حرجة يحتاجون إلى العلاج خارج القطاعالكوفية صحة غزة: الواقع الإنساني في شمال غزة يشهد مجاعة وإبادة جماعيةالكوفية صحة غزة: جيش الاحتلال ارتكب جرائم إبادة جماعية في القطاع خلفت 15 ألف طفل شهيدالكوفية "أونروا": أكثر من 600 ألف طفل في القطاع لم يتلقوا خدمات تعليمية خلال العام الحاليالكوفية "أونروا": مدارس الوكالة تستخدم مراكز إيواء للنازحين بسبب استمرار الحربالكوفية 28 شهيدا في غارات وقصف إسرائيلي متواصل على مناطق متفرقة في قطاع غزة منذ فجر اليومالكوفية

الإبن الذي قتل أباه وأمه

16:16 - 25 مايو - 2024
د.نبيل عمرو
الكوفية:

برنياع المقصود في هذه المقالة ليس رئيس الموساد الذي اكتسب شهرة من خلال مشاغلته للمصريين والقطريين في محادثات وقف إطلاق النار والتبادل، وإنما المقصود هنا ناحوم الصحافي المخضرم صاحب العمود الرئيس في أكبر الصحف الإسرائيلية وأوسعها انتشارا يديعوت أحرونوت.

في وصف ينطوي على مفارقة، خلعه السيد برنياع على سيمحا روتمان، محدث الانقلاب القضائي الذي انشغلت به إسرائيل قبل انشغالها بالحرب على غزة، وقبل مذكرات مدعي عام محكمة الجنايات وقرارات محكمة العدل الدولية، قال الكاتب برنياع:

"إن روتمان رجل رائع، يذكرني أحياناً بالابن الذي قتل والديه وبعد ذلك طلب علاوة لأنه يتيم"

وهذا إن بدا نوعاً من السخرية بشخصية مرموقة في إسرائيل، إلا أنه في الحقيقة تعبير بليغ عن قادة إسرائيل وكيف يديرون سياساتها وحروبها تحت قيادة بنيامين نتنياهو.

ولتوضيح أكثر فإن ما يحدث في إسرائيل منذ الانقلاب القضائي، مروراً بالحرب التي لا تنتهي على غزة، هو من صنع أيدي حكومتها، وأدق تجسيد لهذه الحقيقة، اجماع الطبقة السياسية ومعها معظم الجمهور على أن نتنياهو يخوض معركته الشخصية ويجر إسرائيل وحتى أمريكا والمنطقة، إلى مآزق خطرة لا مخارج منها، مطالباً وهو يفعل ذلك، العطف عليه كيتيم والانجرار وراء مغامراته تحت مقولة أن اليتيم المظلوم من قبل الفلسطينيين بحاجة إلى رعاية العالم له، وهو يدمر بلداً ويبيد شعباً ويغلق منطقة بكاملها على حروب لا تتوقف، ويطلب بعد ذلك كله كيتيم من العالم أن يصدق بأنه يقوم بالدفاع عن إسرائيل وأمنها، وأنه يستحق بدل الإدانة والعقاب مكافأة.

نتنياهو "اليتيم" الذي يطالب بالدعم والتبني والتفهم، ليس فقط من قبل المرضعة الأمريكية المضمونة في جيبه، وإنما من باقي دول العالم، فهو لا يرى من دور لها إلا مباركة حروبه ومغامراته ومذابحه، تارة تحت شعار حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، وتارة أخرى تحت مقولة أنه يواجه موجة اللاسامية التي تجتاح العالم، ولكن دائما وفق أجندته الخاصة، التي أساسها "اكذب كثيراً كي يصدقك الناس أخيراً"

لو حسب نتنياهو خسائره وخسائر إسرائيل جرّاء حربه الشخصية وهروبه الدائم إلى الأمام بالتخطيط لحرب أوسع نطاقا في الإقليم لعلها توفر مخرجا له، لما استمر في اعتماد شعارات مخادعة لهذه الحرب التي لم تحسم بنصره المطلق لا في غزة، ولا في فلسطين، ولا في الإقليم ولا في العالم، ولكن ما الحيلة وكلمة لو ممنوعة من التداول السياسي خصوصاً حين يكون المعني بالأمر واحداً من طراز نتنياهو الذي يشبه من قتل أباه وأمه ليحصل على مكافأة يتيم.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق