اليوم الاربعاء 12 يونيو 2024م
عاجل
  • مراسلنا: قوات الاحتلال تقتحم بلدة بيتا جنوب نابلس وتطلق قنابل الصوت والغاز
  • مراسلنا: الاحتلال يقصف منزلا في حي البرازيل جنوبي مدينة رفح جنوبي قطاع غزة
قوات الاحتلال تقتحم بلدة عنبتا شرق طولكرمالكوفية نادي الأسير: 9170 معتقلا من الضفة بعد مرور 250 يوما على حرب الإبادةالكوفية مراسلنا: قوات الاحتلال تقتحم بلدة بيتا جنوب نابلس وتطلق قنابل الصوت والغازالكوفية مراسلنا: الاحتلال يقصف منزلا في حي البرازيل جنوبي مدينة رفح جنوبي قطاع غزةالكوفية بث مباشر|| تطورات اليوم الـ 250 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية الاحتلال يعتقل 4 مواطنين عقب هجوم للمستعمرين على منازل المواطنين جنوب غرب الخليلالكوفية الاحتلال يعتقل شابا من ميثلون على معبر الكرامةالكوفية بالأرقام|| «الإعلام الحكومي» ينشر تحديثا لأهم إحصائيات عدوان الاحتلال على غزة لليوم الـ 250الكوفية مراسلنا: مدفعية الاحتلال تقصف المناطق الشرقية لحي الزيتون جنوب شرقي مدينة غزةالكوفية إصابة مواطن برصاص مستوطن في البلدة القديمة بالقدس المحتلةالكوفية مراسلتنا: مدفعية الاحتلال تقصف الأحياء السكنية لبلدة حولا جنوبي لبنانالكوفية «الكوفية» ترصد محاولات الأهالي انتشال جثامين الشهداء من تحت الأنقاض شمال القطاعالكوفية مراسلتنا: توقف مولد الكهرباء الثاني لمستشفى شهداء الأقصى بسبب نفاذ الوقودالكوفية مراسلنا: سلسلة غارات يشنها الاحتلال على أحياء مدينة رفح جنوب القطاعالكوفية مراسلنا: اشتباكات بين المقاومة وجيش الاحتلال في حي الشابورة وسط رفحالكوفية صادق: كلمة بلينكن خلال مؤتمر الاستجابة الطارئة لغزة عكست الموقف الأمريكي المنحاز لدولة الاحتلالالكوفية 6 شهداء وعدد من المصابين في قصف الاحتلال منزلا في حي الزيتون جنوب شرق غزةالكوفية سرايا القدس: قصفنا برشقة صواريخ مركزا تابعا للاحتلال على خط الإمداد لمحور نتساريم جنوب مدينة غزةالكوفية الاحتلال يستولي على جرافة من قرية زبدة جنوب غرب جنينالكوفية الاحتلال يقتحم قرى وبلدات في محافظة جنينالكوفية

هــدنـــة أو لا هــدنـــة

14:14 - 03 مايو - 2024
أكرم عطا الله
الكوفية:

بانتظار ما سيخرجه الحاوي بنيامين نتنياهو من جرابه وهو يرفض الهدنة بشكل قاطع، يتعلق سكان غزة بقشة أمل توقف ولو مؤقتاً هذا الكابوس الذي يدمر حياتهم منذ سبعة أشهر وهم يراقبون حالة التراخي الدولي في لجم أبشع عملية إبادة لشعب تحت الاحتلال، مع حالة الوهن التي تجتاح العالم أمام انهيار منظومته الأخلاقية التي أفاق عليها طلاب الجامعات في الولايات المتحدة.

أزمة الهدنة عادت لمربعها الأول بين حركة حماس وإسرائيل. فالحركة الفلسطينية ليس لديها سوى ورقة وحيدة لوقف حرب شطبها بعد تمكن الجيش الإسرائيلي من اجتياح غزة والتهديد بدخول آخر مدنه في الجنوب هي ورقة الأسرى، وهي ليست مستعدة لتسليمها لتستمر إسرائيل في حربها دون قلق متحررة من الخوف من قتلهم ومن ضغط الشارع، وستكون أشد شراسة فلا يمكن للحركة أن تسلم آخر أسير قبل أن تضمن نهاية الحرب.

وهذا ما تعتبره إسرائيل استمرار حكم حماس لغزة إذا ما توقفت الحرب عند هذه اللحظة ما يعني الفشل في تحقيق واحد من الأهداف المعلنة للحرب التي وعدت بها المواطن الإسرائيلي، صحيح أنها حققت أهدافاً غير معلنة أكثر أهمية بجعل قطاع غزة غير صالح للحياة، لكن العهد مع الناخب الإسرائيلي كان محدداً وواضحاً.

لا تستطيع حماس عقد صفقة لا تنهي الحرب ولا تستطيع إسرائيل عقد صفقة تنهي الحرب. تلك هي العقدة التي اصطدم بها الجانبان عندما اقتربا من الحديث عن الصفقة الكبرى وعودة كل أسرى إسرائيل وهو ما يتعارض مع رغبة الوسطاء من العرب وعواصم أوروبا وواشنطن التي بدت تتعرض لضغوط داخلية أخذت تحدث خلخلة في الداخل الأميركي، سواء بالتظاهرات الطلابية وما يقابلها من انحسار للحريات ومساس بالقيم الأميركية والعلاقات الداخلية.

وهذا ما جعل الولايات المتحدة التي أصيبت بإحباط هدنة رمضان التي قدمت خلالها واشنطن شهادة في صالح مرونة حركة حماس تعود لتطلب من الوسطاء التحرك من جديد، وهي مدركة للصعوبات وأولها الموقف الأميركي غير المفهوم فهو من جهة داعم لإسرائيل حتى النهاية وصولاً لهزيمة حماس التي ترى فيها الولايات المتحدة شرطاً لبقاء إسرائيل، وبين الحديث المتكرر عن عدم اجتياح رفح وخططها والبحث عن بدائل وهي تعرف أن عدم اجتياحها يعني عدم قدرة إسرائيل على تحقيق النصر الذي تريده واشنطن نفسها قبل إسرائيل

في وقف الحرب ما يشي بإخفاق إسرائيل التي لم تخرج منها سوى بوصمة فاشية يعبر عنها المزاج الشعبي العالمي، وهنا تبدو إسرائيل جميعاً تقف خلف الحرب بما فيها المعارضة، فالناطق السابق باسم يائير لابيد يعبر عن جزء من هذا الإجماع بقوله: «الصفقة الحالية هي خطأ أمني استراتيجي جسيم، ينبغي زيادة الضغط العسكري على غزة وهزيمة حماس حتى لا يبقى لها أي أثر»، وتيار غانتس الداعم للصفقة ولكن ليس لإنهاء الحرب أما الحكومة فهي تقوم بتحريض دوائر اليمين الاستيطاني ودوائر الليكود لتسعير حالة الرفض للصفقة وإدامة الحرب ليسوا آبهين بالأسرى واعتبار أن ثمنهم لا يساوي إعلان نهاية الحرب لأن النهاية كما تقول بعض الأوساط تشكل أزمة استراتيجية.

دوائر الجيش وأذرعه الأمنية لا تبتعد كثيراً عن هذا التقدير، بل إن الجيش الذي تلقى ضربة كبيرة ومسؤول عن أمن الدولة ومواطنيها وبقاء المشروع يصعب عليه قبول وقف الحرب وخصوصاً أن خسائر العملية البرية أقل كثيراً من تقديراته التي وضعها قبل الاجتياح البري، وأن الميدان أكثر سهولة مما كان يظن ومع الزمن تقل المقاومة وبات أمل حركة حماس بعدم اجتياح رفح معلقاً على الضغط الخارجي وليس القوة الذاتية، وهو جيش مجروح يدفع باتجاه صفقة لكن شريطة «ألا يوقف حربه التي يستعيد فيها كبرياءه» وقوة الردع المتآكلة وقوة الثقة بالمشروع الصهيوني الذي يؤتمن عليه.

لكن الطرفين إسرائيل وحماس يخضع كل منهما لضغوط هائلة، إسرائيل لضغوط خارجية مكثفة وحماس لضغوط داخلية أكثر ضراوة سواء لجهة الشارع الذي يتعرض لإبادة وتهجير أو لجهة الحفاظ على ما تبقى من حكمها.

لذا يدرك الطرفان حجم الاستعصاء في النهايات، يتم فيها استلهام النصوص الدينية مصدراً للقرار.

وهنا صعوبة الأمر سواء للحركة الفلسطينية أو سموتريتش الذي يشير لحرب «تؤدي إلى فناء الكنعانيين» وهو هذا ممثل التيار الأكثر تأثيراً في الحكومة وقد بات هذا التيار في هذه المرحلة المتحكم بالحكومة ويحكم إسرائيل، الصهيونية الدينية هي من تقود الدولة.

هذا الإدراك وتلك الضغوط تدفع كل طرف في حال فشل الصفقة لإلقاء اللوم على الآخر، وهذا ما يحاوله كل منهما وبالتحديد نتنياهو الذي لم يعد سلوكه تجاه الصفقة بحاجة لكثير من الاجتهاد لتفسيره وقد تمرس في الأشهر الأخيرة على التملص.

لذا سيحاول الطرفان إطالة أمد المفاوضات من خلال وضع تعديل جديد على ما يتم تقديمه ومشاورات جديدة ومفاوضات مزمنة .. تمديد الوقت مهم لنتنياهو وصولاً للانتخابات الأميركية يساعده في ذلك حجم الاستعصاء الكبير، إما أن تتنازل حماس عن وقف الحرب أو تتنازل إسرائيل عن الحرب وتلك معضلة الحرب والصفقة أو أن تبحث الأطراف عن مقاربة أخرى كما عرفات قبل أربعة عقود.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق