اليوم الاربعاء 12 يونيو 2024م
قوات الاحتلال تقتحم بلدة عنبتا شرق طولكرمالكوفية نادي الأسير: 9170 معتقلا من الضفة بعد مرور 250 يوما على حرب الإبادةالكوفية مراسلنا: قوات الاحتلال تقتحم بلدة بيتا جنوب نابلس وتطلق قنابل الصوت والغازالكوفية مراسلنا: الاحتلال يقصف منزلا في حي البرازيل جنوبي مدينة رفح جنوبي قطاع غزةالكوفية بث مباشر|| تطورات اليوم الـ 250 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية الاحتلال يعتقل 4 مواطنين عقب هجوم للمستعمرين على منازل المواطنين جنوب غرب الخليلالكوفية الاحتلال يعتقل شابا من ميثلون على معبر الكرامةالكوفية بالأرقام|| «الإعلام الحكومي» ينشر تحديثا لأهم إحصائيات عدوان الاحتلال على غزة لليوم الـ 250الكوفية مراسلنا: مدفعية الاحتلال تقصف المناطق الشرقية لحي الزيتون جنوب شرقي مدينة غزةالكوفية إصابة مواطن برصاص مستوطن في البلدة القديمة بالقدس المحتلةالكوفية مراسلتنا: مدفعية الاحتلال تقصف الأحياء السكنية لبلدة حولا جنوبي لبنانالكوفية «الكوفية» ترصد محاولات الأهالي انتشال جثامين الشهداء من تحت الأنقاض شمال القطاعالكوفية مراسلتنا: توقف مولد الكهرباء الثاني لمستشفى شهداء الأقصى بسبب نفاذ الوقودالكوفية مراسلنا: سلسلة غارات يشنها الاحتلال على أحياء مدينة رفح جنوب القطاعالكوفية مراسلنا: اشتباكات بين المقاومة وجيش الاحتلال في حي الشابورة وسط رفحالكوفية صادق: كلمة بلينكن خلال مؤتمر الاستجابة الطارئة لغزة عكست الموقف الأمريكي المنحاز لدولة الاحتلالالكوفية 6 شهداء وعدد من المصابين في قصف الاحتلال منزلا في حي الزيتون جنوب شرق غزةالكوفية سرايا القدس: قصفنا برشقة صواريخ مركزا تابعا للاحتلال على خط الإمداد لمحور نتساريم جنوب مدينة غزةالكوفية الاحتلال يستولي على جرافة من قرية زبدة جنوب غرب جنينالكوفية الاحتلال يقتحم قرى وبلدات في محافظة جنينالكوفية

الحركة الطلابية ،،، الضمير الانساني الحر

11:11 - 29 إبريل - 2024
 ياسر الشرافي
الكوفية:

الشباب هم الحلقة الذهبية التي تتمحور في حياة الامم ، حيث النخبة الطلابية و الأكاديمية فيها هي الأنقى و الضمير الاخلاقي الاعلى صوتاً و فعلاً و إيمانًا ، الذي يتعاضد مع حق كل انسان على الكرة الارضية في حياة كريمة حرة رغم بعد المسافات بين الدول التي قربتها و مدت الجسور بينها وسائل التواصل الاجتماعي رغم حضر كثير من الحقيقة عن شعوب العالم خاصة المجتمعات الغربية ، فالطالب الشاب في مقتبل العمر لم يتلوث بعد ، و يمارس قناعاته مما تعلمه من الكتب و ليست عنده ازدواجية المعايير لحسابات شخصية ضيقة كما الكبار ، و بل يكون الثائر الصلب عندما يتعلق الامر ليست باختلاف الراي ، بل عندما يشاهد الظلم باعينه امام آلة قتل منظمة ، يقتل فيها من يقتل ، و يريدونه ان يكون شاهد زور على ما يقوم به السياسين من نفاق و بل يقتلون بايديهم ، و هذا ما يحدث في الولايات الامريكيه بالضبط مع الحركة الطلابية في الجامعات الامريكية إتجاه ما يشهده العالم من ابادة جماعية في غزة ، منذ اكثر من نصف عام يشاهدون كل طلاب العالم و خاصة الطلبة الامريكان كيفية تعامل الرئيس الامريكي و إدارته مع هذا القتل الممنهج و المخطط له مسبقاً و بل المشاركة فيه و إعطاءه الغطاء الاخلاقي للكيان الصهيوني و بالتوازي نزع الطابع الانساني لسكان اهل غزة بأنهم حيوانات بشرية ، و زد على ذلك حجب الاعلام الامريكي الموجه حقيقة ما يدور من قتل و دمار لم يشهده التاريخ الحديث من اسالة دماء بهذا الشكل المريب امام أعين شعوب المعمورة ، حيث ردة فعل الحركة الطلابية الشبابية ذهبت ابعد من ذلك في التصدي ضد هذا الظلم الانساني الذي يقع على الشعب الفلسطيني و بل كانت ردة فعلهم مضاعفة و اصبحوا قريبين جداً من العصيان المدني في تحدي واضح يمكن ان يهز و ان يسقط الطبقة السياسية في امريكا في جميع اركانها ، لان هؤلاء الطلاب اصبحوا على قناعة مطلقة ان ايديهم ملطخة بدماء الفلسطينيين ، حيث صوتوا لهذا الرئيس لايصاله إلى سدة الحكم ، مما يجعلهم متورطين ايضاً في سفك تلك الدماء ، لذلك امتدت شرارة هذا الحراك الطلابي في الجامعات الامريكية و بكل تأكيد سوف تنتشر تلك الشرارة في جميع جامعات الدول الاوروبية التي تتدعي الديمقراطية و التحضر و علو القيمة الانسانية و ايمانها المطلق بتلك القيم كما يدعون ، ليشاهد الطالب الغربي ان تلك القيم اكذوبة و ان هذا النظام الديمقراطي الذين يدعوه ساستهم الغربيين ليست له اي قيمة عندما تتقاطع المصالح الشخصية ضد المبادئ الطيبة و النقية التي فُطر الانسان عليها ، لذلك اصبح من المؤكد ان الشعوب الحرة و طلابها هم اشعاع النور الذي سينتصر لدماء كل المظلومين في كل انحاء العالم ، حيث الانتخابات في الدول الغربية على الابواب و سنشهد امام اعيينا كيف يكون مصير هؤلاء الساسة الغربيين الذين غاصوا بأخمس قدميهم و ايديهم في دماء اطفال و نساء فلسطين قبل شيبها و شبابها ، حيث الحركة الطلابية كانت و ما زالت في كل العالم هي السيف و الدرع الاخلاقي للحضارة الانسانية في الماضي و الحاضر و المستقبل ، و الصوت الأعلى و المؤثر و المقاتل في صد الظلم ضد الطغاة ، الذين تستروا بأقنعة قبيحة حتى يتلوث بها الاخرين ، حراك النخبة الطلابية و الاكاديمية في امريكا ضرب السردية الصهيونية بمقتل ، و كشف زيفها و كذبها و مظلوميتها المزيفة ، و من ثم كثير من هؤلاء الطلاب سوف يكون لهم دور سياسي في المستقبل ، يقود للتأثير المباشر علي صناع القرار في امريكا على عدم مجارات الكيان الصهيوني في تعري القيم الاخلاقية التي تنادي بها امريكا ، وهي الحرية و العدالة و المساواة و حقوق انسانية أُخرى غير قابلة للتجزئة أو العبث بها بازدواجية المعايير ، و تلفيق التهم لهذه الظاهرة النبيلة و نعتهم بالكراهية و اللا سامية ، فالانسان يبقى هو الأنسان و إن تعددت أعراقه أو لونه أو ثقافته أو معتقداته أو بيئته ، رغم مفاعيل و إشراقة هذا الحراك الطلابي الغربي لنصرة مظلومية الشعب الفلسطيني ، يبقى السؤال على قدر العشم اين الحركة الطلابية في الدول العربية و الاسلامية يا أبناء جلدتنا ؟؟؟؟؟

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق