اليوم الجمعة 31 مايو 2024م
عاجل
  • شهداء ومصابون جراء قصف الاحتلال مبنى سكني بحي الدرج في مدينة غزة
شهداء ومصابون جراء قصف الاحتلال مبنى سكني بحي الدرج في مدينة غزةالكوفية بث مباشر|| تطورات اليوم الـ238 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية "الخارجية" ترحب بقرار سلوفينيا الاعتراف بدولة فلسطينالكوفية مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين غرب نابلسالكوفية مراسلنا: قصف مدفعي يستهدف وسط وغربي مدينة رفحالكوفية الخارجية الأمريكية: مشروع قرار مجلس الأمن المقترح من الجزائر بشأن رفح غير متوازنالكوفية مراسلنا: شهيدان إثر غارات الاحتلال غربي مدينة رفحالكوفية جيش الاحتلال: دمرنا نفقا في جباليا وانتشلنا منه جثثا لمختطفينالكوفية صافرات الإنذار تدوي بشكل متواصل في زرعيت بالجليل الغربيالكوفية شرطة الاحتلال تعتقل متظاهرين اثنين خلال مشاركتهما بمظاهرة حيفا المطالبة بوقف الحربالكوفية أونروا: حرب غزة أدت لتجاهل صارخ لمهمة الأمم المتحدة وهجمات شنيعة على موظفينا ومرافقناالكوفية انتشار كثيف لشرطة الاحتلال في حيفا قبل مظاهرة للداخل المحتل للمطالبة بوقف الحربالكوفية شركة الاتصالات: انقطاع خدمات الاتصال الخلوي في مدينة رفح بسبب العدوان المستمرالكوفية مستوطنون يقتحمون تجمع عرب المليحات شمال غرب أريحاالكوفية الاحتلال يعتقل شابا ويداهم مغسلة مركبات شرق قلقيليةالكوفية وزير الخارجية البريطاني يعرب عن قلقه من فرض إسرائيل قيودا مالية على السلطةالكوفية الاحتلال يجبر مقدسيا على هدم منزله ذاتيا في العيسويةالكوفية منظمة أنقذوا الأطفال: آلاف الأطفال قتلوا بسبب الاستخدام العشوائي للأسلحة المتفجرة في رفح وكل أنحاء غزةالكوفية منظمة أنقذوا الأطفال: على بريطانيا تعليق مبيعات الأسلحة لإسرائيل والمطالبة بوقف إطلاق النارالكوفية الاحتلال يعتقل شابا ويخلف دمارا في البنية التحتية في جنين ومخيمهاالكوفية

كيف تبدو «الحرب ضد غزة» بعيون اسرائيليين بارزين؟

13:13 - 20 إبريل - 2024
أسعد عبد الرحمن
الكوفية:

تزخر الصحافة العبرية، يوميا تقريبا، بمقالات وتحليلات لكبار الصحفيين والباحثين السياسيين والعسكريين الإسرائيليين بمناسبة مرور نصف عام على هجوم 7 تشرين الأول/أكتوبر. وفي هذا السياق، وعن نتائج ما بعد "طوفان الأقصى"، نختار – من "طوفان" الكتابات هذه، خلاصات استنتجها إسرائيليون بارزون. ونبدأ بالكاتب الإسرائيلي (بن كاسبيت) أحد أهم محللي صحيفة “معاريف” حيث كتب يقول: "إسرائيل قطار خرج عن مساره. عربة تم تحريرها من القاطرة. عربة بدون سائق… لقد أفادت شبكات إعلامية جادة في العالم أن المحادثة الأخيرة بين الرئيس الأمريكي جو بايدن ونتنياهو كانت دراماتيكية، وقد جعل بايدن نتنياهو يفهم أنه لم يكن على بعد خطوة من النصر، بل على بعد خطوة من التدمير النهائي للتحالف بين أمريكا وإسرائيل".

من جانبه، يرى كبير محللي صحيفة “يديعوت أحرونوت” (ناحوم برنياع): “في الأشهر الستة من حرب غزة لم نحقق أيا من الأهداف التي طرحناها في بدايتها. لا الأهداف الطموحة، الخيالية، التي عرضها نتنياهو، ولا الأهداف الأكثر واقعية التي عرضتها قيادة الجيش. لم نسحق حماس، ولم نسقط حكمها، ولم نوقف النار في غلاف غزة وفي الجليل ولم نُعِد الأسرى ومن تم إخلاؤهم من بيوتهم".

في السياق، كتب المحلل الإسرائيلي (شمعون شيفر) تحت عنوان: “أخرجوا من غزة فورا”: “لقد مر نصف عام منذ الانهيار الجليدي الذي تعرضنا له، والواقع لا يقدم لنا أسبابا كثيرة للعزاء، فمنذ ذلك الحين انضم أعداؤنا القريبون والبعيدون أيضا إلى الجهود الرامية للتغلب علينا. إن الملخّص المؤقت للحرب على غزة يقودنا، في رأيي المتواضع، إلى نتيجة واحدة: أخرجوا من غزة فورا، وابذلوا أقصى الجهود لإعادة الأسرى. لا خيار. يحيى السنوار يؤخّرنا عن كل شيء، ولن يتخلّى ولن يستسلم”.

من جهته، يرى ‏الكاتب الإسرائيلي ألون مزراحي أن “التاريخ سيحكم على الأشهر الستة الأخيرة باعتبارها واحدة من أكثر الإنجازات (الفلسطينية) العسكرية العبقرية والمذهلة في التاريخ العسكري كله، وهو أمر لا يمكن تصوره. لا أحد كان يعتقد أنهم يمكن أن ينجحوا في هذا الأمر، لكنهم فعلوا ذلك وغيروا التاريخ إلى الأبد. فلسطين لن تعود إلى الظل مرة أخرى. حركة حماس، الحركة الفلسطينية الصغيرة، لم تهزم إسرائيل فحسب، بل هزمت الغرب بأكمله”.

أما المسؤول العسكري السابق (يتسحاق بريك) فقد كتب مستخلصاً: ” بعد مرور نصف سنة على الحرب، نتنياهو وغالانت وهليفي خسروا السيطرة بصورة مطلقة على الوضع. ان هؤلاء /الزعماء/ هم سبب الكارثة الكبرى التي حدثت لنا منذ المحرقة، ومنذ السنوات التأسيسية للدولة، وهم يقودوننا الآن الى كارثة أكبر بمئات المرات من تلك التي حدثت في غلاف غزة”. وفي عنوان مقالته في “معاريف 2024-4-7 لخص المحلل السياسي بن كسيبت وجهة نظره اذ كتب يقول "بعد نصف سنة، أعضاء العصابة المسؤولة عن أكبر اخفاق في تاريخنا لا يزالون في مناصبهم". أما المحلل العسكري عاموس هرئيل فقد كتب في هارتس ،2024-4-5 “إسرائيل اليوم في احدى أسوأ النقاط التي مرت بها: فهي عالقة في حرب لم تنجح في حسمها حتى الآن، وتواجه كل التصدعات والاستقطابات الاجتماعية العميقة التي تختبئ وراء غبار المعارك”.

ومن جهته، أجمل الكاتب الجريء والشهير جدعون ليفي الموضوع كله في خلاصة الخلاصات حين كتب يقول: ” ليست لدى أحد في إسرائيل فكرة بشأن الكيفية التي ستكون فيها نهاية إحدى أبشع الحروب في تاريخنا، والتي تتراكم أضرارها بسرعة مذهلة، بينما إنجازاتها توازي الصفر، وهي فعلياً غير موجودة، لذلك، علينا أن نستجمع شجاعتنا، ونقول في ذكرى مرور نصف سنة على الحرب: كان من الأفضل لو لم تنشب.. ولن يكون في إمكان أي مجهر الكتروني دقيق ومتطور ينقب في أنقاض غزة أن يعثر على إنجاز واحد حققته إسرائيل في الحرب، ويمكن بالعين المجردة رؤية جبال من الركام غير المسبوق”.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق