اليوم الجمعة 31 مايو 2024م
عاجل
  • شهداء ومصابون جراء قصف الاحتلال مبنى سكني بحي الدرج في مدينة غزة
شهداء ومصابون جراء قصف الاحتلال مبنى سكني بحي الدرج في مدينة غزةالكوفية بث مباشر|| تطورات اليوم الـ238 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية "الخارجية" ترحب بقرار سلوفينيا الاعتراف بدولة فلسطينالكوفية مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين غرب نابلسالكوفية مراسلنا: قصف مدفعي يستهدف وسط وغربي مدينة رفحالكوفية الخارجية الأمريكية: مشروع قرار مجلس الأمن المقترح من الجزائر بشأن رفح غير متوازنالكوفية مراسلنا: شهيدان إثر غارات الاحتلال غربي مدينة رفحالكوفية جيش الاحتلال: دمرنا نفقا في جباليا وانتشلنا منه جثثا لمختطفينالكوفية صافرات الإنذار تدوي بشكل متواصل في زرعيت بالجليل الغربيالكوفية شرطة الاحتلال تعتقل متظاهرين اثنين خلال مشاركتهما بمظاهرة حيفا المطالبة بوقف الحربالكوفية أونروا: حرب غزة أدت لتجاهل صارخ لمهمة الأمم المتحدة وهجمات شنيعة على موظفينا ومرافقناالكوفية انتشار كثيف لشرطة الاحتلال في حيفا قبل مظاهرة للداخل المحتل للمطالبة بوقف الحربالكوفية شركة الاتصالات: انقطاع خدمات الاتصال الخلوي في مدينة رفح بسبب العدوان المستمرالكوفية مستوطنون يقتحمون تجمع عرب المليحات شمال غرب أريحاالكوفية الاحتلال يعتقل شابا ويداهم مغسلة مركبات شرق قلقيليةالكوفية وزير الخارجية البريطاني يعرب عن قلقه من فرض إسرائيل قيودا مالية على السلطةالكوفية الاحتلال يجبر مقدسيا على هدم منزله ذاتيا في العيسويةالكوفية منظمة أنقذوا الأطفال: آلاف الأطفال قتلوا بسبب الاستخدام العشوائي للأسلحة المتفجرة في رفح وكل أنحاء غزةالكوفية منظمة أنقذوا الأطفال: على بريطانيا تعليق مبيعات الأسلحة لإسرائيل والمطالبة بوقف إطلاق النارالكوفية الاحتلال يعتقل شابا ويخلف دمارا في البنية التحتية في جنين ومخيمهاالكوفية

تومـاس فريدمـان والنصائح المسمومة‎..

20:20 - 16 إبريل - 2024
هاني المصري
الكوفية:

 دأب توماس فريدمان، الصحافي الأميركي الشهير، والمقرب من الرئيس الأميركي جو بايدن، منذ وقوع طوفان الأقصى، على تقديم نصائح لحكومة بنيامين نتنياهو، على الرغم من إدراكه أنها لن تأخذ بها. وتتمحور هذه النصائح حول ضرورة ألا تكتفي إسرائيل بشن الحرب على الفلسطينيين، وإنما أن ترفق في حربها خطة سياسية لليوم التالي، تتبنى فيها ما يسمى "حل الدولتين"، فمن خلال هذا الطريق يمكن عزل حركة حماس، وإضعافها، وتقوية "المعتدلين" الفلسطينيين الذين تمثلهم السلطة، التي هي بحاجة إلى تجديد حتى تستحق الحصول على الدولة.

لا ينبس فريدمان ببنت شفة بشأن حدود الدولة الفلسطينية التي يطالب بها، ولا ما هي عاصمتها، وهل ستكون ذات سيادة ومستقلة، وأين سيذهب نحو مليون مستعمر مستوطن مزروعين في أراضي الضفة الغربية المحتلة؟ فهو يريد الدولة الفلسطينية ليس لكي تقدم حلًا عادلًا ولو بشكل نسبي للقضية الفلسطينية بل يريدها حلًا لإسرائيل لتحقيق الأمن الأفضل لها، ولمنع تحوّلها إلى دولة ثنائية القومية، وتكف عن كونها دولة يهودية، وتفتح الطريق أمامها لتعميم التطبيع، وتمكين دولة الاحتلال من الهيمنة على المنطقة؛ أي ليس لأن قيام الدولة تجسيد لحق تقرير المصير للشعب الفلسطيني.

في مقاله الأخير الذي نشره الأسبوع الماضي في صحيفة "نيويورك تايمز"، بعنوان "إسرائيل: وقف إطلاق النار، واحتجاز الرهائن، ومغادرة غزة، وإعادة التفكير في كل شيء"، ذهب فريدمان أبعد من السابق، وطالب حكومة نتنياهو بأن تغادر غزة وتعقد صفقة تبادل وتبقي على "حماس" في الحكم في قطاع غزة؛ لأن سقوطها من دون توفر بديل جاهز سيحول القطاع إلى "صومال"؛ أي إلى فوضى، وهذا سيضر إسرائيل؛ لأن "حماس" بعد الحرب ستكون ضعيفة، وسيؤدي هذا إلى وضعها أمام مسؤولياتها إزاء الكارثة التي تعرض لها الشعب الفلسطيني جراء قيامها بطوفان الأقصى، وهذا الطريق الأفضل لنزع شرعية حركة حماس وفض جمهورها عنها وتمهيد الطريق لتولي السلطة المسؤولية عن قطاع غزة.

فريدمان متشائم من إمكانية قبول حكومة اليمين المتطرف بنصائحه، بل يتوقع أن تمضي في حربها من دون طرح أفق سياسي، وهذا يؤدي إلى إعادة احتلال قطاع غزة؛ ما يقطع الطريق على قيام الشرق الأوسط الجديد الذي يخطط لرسمه بايدن، والذي سيجدد مساعيه لتحقيقه من خلال دمج إسرائيل في المنطقة وتطبيع العلاقات معها، وهذا المخطط يتعذر تحقيقه من دون الاعتراف بالدولة الفلسطينية، ولو وفق نمط من الأنماط التي لا تشكل بها تهديدًا لإسرائيل من خلال أن تكون عمليًا منزوعة السلاح والسيادة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق