اليوم الثلاثاء 19 مارس 2019م
الأخبار الفلسطينيةالكوفية

الليلة.. من يكتب نهاية الآخر؟.. البايرن وليفربول على خط النار فى «جحيم أليانز أرينا»

15:15 - 13 مارس - 2019
الكوفية:

متابعات: وسط طموحات متضاربة .. والنبش فى الماضى الجميل أملا فى استعادته..

تتوقف دقات قلوب عشاق الساحرة المستديرة فى تمام العاشرة من مساء اليوم ، وتتجه نظرات عيونهم الحالمة الى استاد اليانز ارينا، حيث لقاء العودة المرتقب والحاسم لدور الـ 16 لدورى ابطال اوروبا بين بايرن ميونيخ الالمانى وليفربول الانجليزي، فى مواجهة لا تقبل القسمة على اثنين خاصة بعد انتهاء مباراة الذهاب بالتعادل السلبي.

تحظى هذه المباراة بأهمية خاصة لكونها بين فريقين من أقوى فرق أوروبا، سواء فى الوقت الراهن أو على مر التاريخ، كما تضم هذه المواجهة كوكبة من النجوم، ويأتى على رأسهم نجم مصر محمد صلاح، حيث إنه فى الوقت الذى يسعى فيه العملاق الإنجليزى لتحقيق لقب الدورى الغائب عن خزائنه منذ 29 عامًا، يراوده ايضا حلم كان فى المتناول العام الماضى وهو التتويج بلقب دورى أبطال أوروبا، والذى خسره أمام ريال مدريد فى المباراة النهائية.

ويرتفع ادرينالين التحدى للريدز للحفاظ على آماله فى التتويج ببطولة هذا الموسم، بعدما تنازل عن صدارة الدورى الإنجليزى لمانشستر سيتي، بالإضافة للخروج من بطولتى كأس الرابطة وكأس الاتحاد فى إنجلترا، لذلك سيدخل الريدز مواجهة الفريق البافارى بكل قوة، لذلك فإن ليفربول سيحاول عدم إنهاء موسمه مبكرا من خلال إقصاء البايرن على ملعبه، وإعادة إنجاز إنتر ميلان.

ويعول الريدز وجماهيره كثيرا على إنهاء صلاح صيامه عن التهديف، للخروج مع زملائه من «جحيم أليانز أرينا» بالفوز أو التعادل الإيجابى بأى نتيجة، ليحجز مقعدا له فى دور الثمانية الكبار، وذلك بعد أن انتهت مباراة الذهاب بالتعادل السلبي.

فى المقابل، لا تقبل هذه المباراة القسمة على اثنين بالنسبة للفريق الألماني، فلا بديل له عن الفوز فى الوقت الأصلي، أو بركلات الترجيح، فى حال ساد التعادل السلبى الوقتين الأصلى والإضافي، وهى نفس النتيجة التى آل إليها لقاء الذهاب.

وبالطبع فإن رغبة الريدز ستصطدم بقوة ألمانية كبيرة متمثلة فى بايرن ميونيخ، الذى يعيش فترة تألق واضحة خلال الفترة الأخيرة، من خلال ارتقائه لصدارة الدورى الألماني، بعد بداية متذبذبة للنادى البافاري، حيث يمتلك الفريق حاليًا سلسلة مباريات مميزة فى الفترة الأخيرة، كان آخرها أمام فولفسبورج بالفوز بنتيجة (6/0) فى الدورى الألماني، ليخطف الصدارة من بروسيا دورتموند بفارق الأهداف، قبل نهاية الموسم بفترة قصيرة، بعدما سيطر عليها الفريق الأصفر طويلا.

ويسير البطل الألمانى بنتائج جيدة جدًا من خلال عدم الخسارة فى آخر 17 مباراة، سوى مرة وحيدة فى كل البطولات، وكانت هذه الخسارة أمام باير ليفركوزن فى الدورى الألمانى بنتيجة (3/1) خارج ملعبه، كما ان ملعب «أليانز أرينا» هذا الموسم يعتبر حصنا منيعا لبايرن أمام المنافسين، حيث لم يتعرض الفريق البافارى للخسارة فى هذا الملعب، سوى مرة وحيدة أمام بروسيا مونشنجلادباخ، فى الدور الأول من الدورى الألمانى بنتيجة (3/0)، وهذا يدل على أن مهمة الفريق الإنجليزى ستكون صعبة.

بالاضافة الى ذلك فإن بايرن يمتلك خبرة كبيرة فى هذا الدور، من خلال عدم الخروج من الدور الثانى لدورى الابطال منذ موسم 2010/2011، عندما خسر أمام إنتر ميلان بالفوز فى إيطاليا بهدف نظيف، لكنه خسر بعدها على ملعبه فى ألمانيا بنتيجة 3/2 ليتأهل الانتر، ومنذ تلك المباراة حقق البايرن الفوز فى 11 مباراة أوروبية، وخسر ثلاث مباريات فقط.

وفى المباراة الثانية يستضيف برشلونة فريق ليون الفرنسى فى نفس توقيت مباراة ليفربول والبايرن، فى مباراة سهلة نسبيا لميسى ورفاقه، الذى يلعب على ارضه ووسط جمهوره ويحتاج الى الفوز ولو بهدف وحيد لضمان التأهل للدور ربع النهائى بعد انتهاء المباراة الاولى فى فرنسا بالتعادل السلبى بدون اهداف بين الفريقين، ويسعى برشلونة للفوز بالمباراة ومواصلة مشواره نحو نهائى البطولة، التى يحلم بالتتويج بها خاصة بعد خروج غريمه التقليدى الريال من البطولة، واصبح الطريق ممهدا للبارسا للوصول للمباراة النهائية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
تويتر
فيسبوك