اليوم الثلاثاء 16 إبريل 2024م
عاجل
  • قوات الاحتلال تعتقل شابين بعد الاعتداء عليهما في بلدة سعير شمال شرق الخليل
  • مراسلنا: انتشار لطائرات "كواد كابتر" في "بلوك C" شرق النصيرات وسط قطاع غزة
ياغي: الاحتلال يقوم بـمجازر إبادة مستغلا حالة المجتمع الدولي بعد الهجوم الإيراني على إسرائيلالكوفية أبو رمضان: ما يحدث في قطاع غزة هو كارثة وحرب تجويع بدعم من الولايات المتحدة الأمريكيةالكوفية خيري: المنطقة تشهد صراعا بين الفعل ورده بعد الهجوم الإيراني على دولة الاحتلالالكوفية مراسل الكوفية: سلسلة من الاستهدافات للتجمعات السكنية في مناطق متفرقة بقطاع غزةالكوفية قوات الاحتلال تعتقل شابين بعد الاعتداء عليهما في بلدة سعير شمال شرق الخليلالكوفية مراسلنا: انتشار لطائرات "كواد كابتر" في "بلوك C" شرق النصيرات وسط قطاع غزةالكوفية الأمم المتحدة ستوجه نداء لجمع 2,8 مليار دولار لصالح غزة والضفة المحتلةالكوفية الدفاع المدني : 120 شهيدا ما زالوا تحت الأنقاض في محيط مجمع الشفاء لم نستطع الوصول إليهمالكوفية الخارجية الأمريكية: لم يتم إطلاعنا بالتفصيل على خطط الإخلاء من رفح أو الاعتبارات الإنسانية للعملية المحتملة هناكالكوفية جيش الاحتلال يقصف أبراجا سكنية في أرض المفتي شمال مخيم النصيرات وسط قطاع غزةالكوفية حزب الله: استهدف ‌‏مقاتلونا موقع البغدادي بقذائف المدفعيةالكوفية الإعلامي الحكومي بغزة: الاحتلال يسعى لإخلاء بيت حانون وشرقي جباليا في جريمة جديدة تحت غطاء مدفعي عنيفالكوفية مراسلنا: وصول 4 شهداء إلى مستشفى أبو يوسف النحار جراء قصف منزلا في رفحالكوفية جيش الاحتلال يقصف بطائرة مسيرة منزلا في مخيم الشاطئ غربي مدينة غزةالكوفية مناشدات للدفاع المدني بالتوجه إلى منزل صلاح قشلان بالقرب من مسجد ذو النورين بالمخيم الجديد لإنقاذ عائلة من تحت الأنقاضالكوفية طائرات الاحتلال ومدفعيته تقصفان شمال مخيم النصيرات وسط قطاع غزةالكوفية غالنت يعقد نقاشا خاصا حول الاجتياح البري لرفحالكوفية لواء متقاعد: بدلا من مهاجمة إيران لابد توجيه ضربة مركزة لسوريا ولبنانالكوفية الإفراج عن 20 مخطوفا مقابل 6 أسابيع هدنة.. المطالب الجديدة لحركة حماسالكوفية بعد الكشف عن رد حماس.. أهالي المختطفين:"لقد فقدنا كل أدوات الضغط"الكوفية

دحلان ... مستقبل وطن

11:11 - 28 فبراير - 2024
ثائر نوفل أبو عطيوي
الكوفية:

أكتب هذا المقال ليس من وحي الخيال بالمطلق، أو من منطلق الانتماء والتأييد والمناصرة للتيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح وللقائد الوطني محمد دحلان الذي يترأس التيار، هذا برغم أنني أشعر بالفخر والاعتزار والانتماء لهذا التيار وفكرته وقادته جميعا، وأكتب هنا من واقع حقيقي وملموس من كافة أبناء شعبنا في محافظات قطاع غزة.

وبعيدا عن الحرب ونتائجها اليومية ومعاناة شعبنا العظيم التي مازالت مستمرة، والذي أثبت شعبنا باختصار شديد رغم رائحة الموت التي تعم كل محافظات غزة، ورغم واقع النكبة المرير التي فرضته الحرب الشرسة، والذي يحتاج لمجلدات من السرد والكتابة، إلا أن شعبنا يثبت في كل يوم أنه على هذه الأرض ما يستحق الحياة، وأنه الشعب الذي يحب الحياة إذ ما استطاع إليها سبيلا...

في ظل الحرب المستمرة، والذي طال أمدها ضد شعب يتطلع للحرية والاستقلال والعيش في أمان وسلام عادل وشامل يضمن كرامته وحقوقه المشروعة في حلم الدولة والاستقلال ،أثبت القائد محمد دحلان أنه السد المنيع والجدار الوطني الأخير الذي يستند عليه شعبنا بكل ثقة وأمان، وأنه القائد الوطني الذي يدعم ويعزز ويحمي جموع الحالمين والبسطاء والفقراء والمهمشين من أبناء شعبنا الفلسطيني، من خلال حجم المساعدات والدعم الذي تسير عجلته بشكل مستمر ولم تنقطع والذي عمت وشملت تلك المساعدات كافة أبناء شعبنا في محافظات قطاع غزة ، وفق خطة ممنهجة ومدروسة تستهدف الجميع دون تمييز أو استثناء ،وهذا هو الواقع الملموس دون مبالغة.

حجم المساعدات المقدم من تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح ووصوله إلى كافة شرائح شعبنا المختلفة بجميع فئاته دون تمييز ، وهذا بشهادة المواطن والشارع في محافظات قطاع غزة، والثناء والشكر الشعبي لشخص القائد الوطني محمد دحلان وتيار الإصلاح، يثبت أنه ورغم ليل الحرب وشدة الدمار واستمرار العدوان أن شعبنا العظيم مازال متمسكا في التطلع لحياة كريمة يعمها الحرية والسلام ،من خلال مستقبل وطن قادم بكل تأكيد، عنوانه الوطني والسياسي تيار الإصلاح الديمقراطي وقائده الوطني محمد دحلان ورفاق دربه المناضلين الأوفياء.

في ذات السياق شكرا واحتراما لدولة الإمارات الشقيقة على ما تقدمه من مساعدات ودعم إنساني متواصل، وشكرا جزيلا لجمهورية مصر العربية الحاضنة الوطنية للقضية، وشكرا للملكة الأردنية الهاشمية، وشكرا لكافة الدول العربية ولكل أحرار العالم المناصرة لشعبنا وعدالة قضيته.

أمنياتنا العميقة بانتهاء الحرب والوصول للحرية والاستقلال وسلام عادل وشامل يضمن لشعبنا دولة مستقلة وفق ما نصت عليه المواثيق والقوانين الدولية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق