اليوم الاربعاء 24 إبريل 2024م
عاجل
  • فايننشال تايمز عن مصادر مطلعة: الأمم المتحدة رفضت أي تنسيق مع إسرائيل لإجلاء المدنيين من رفح
  • أهالي أسرى الاحتلال يغلقون الشارع مقابل المقر الرسمي لرئيس الوزراء في القدس للمطالبة بصفقة تبادل
  • مراسلنا: استشهاد أم وطفليها إثر قصف الاحتلال منزل عائلة "حميد" بمخيم الشاطئ غرب مدينة غزة
بث مباشر.. تطورات اليوم الـ 201 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية فايننشال تايمز عن مصادر مطلعة: الأمم المتحدة رفضت أي تنسيق مع إسرائيل لإجلاء المدنيين من رفحالكوفية شهداء بينهم أم وطفلاها إثر قصف الاحتلال منازل في قطاع غزةالكوفية الصحة: رصدنا إصابات بالحمى الشوكية والكبد الوبائيالكوفية أهالي أسرى الاحتلال يغلقون الشارع مقابل المقر الرسمي لرئيس الوزراء في القدس للمطالبة بصفقة تبادلالكوفية أبو مهادي: الأولوية حاليا وقف العدوان ومحاسبة الاحتلال على جرائمه وليس الاعتراف بالدولة الفلسطينيةالكوفية مراسلنا: 3 شهداء في قصف الاحتلال منزل لعائلة البحابصة بحي السلام في رفحالكوفية للأسبوع الرابع.. لاحتلال يواصل إغلاق مدخل ديراستيا الرئيسيالكوفية ارتفاع حصيلة الجثث المكتشفة بالمقبرة الجماعية في مجمع ناصر إلى 334الكوفية الصحة: ارتفاع عدد شهداء العدوان على غزة إلى 34262 شهيدا و 77229 مصاباالكوفية بورصة فلسطين تعقد اجتماع الهيئة العامة العادي عن العام 2023الكوفية مراسلنا: استشهاد أم وطفليها إثر قصف الاحتلال منزل عائلة "حميد" بمخيم الشاطئ غرب مدينة غزةالكوفية بدء اجتماع الدورة غير العادية لمجلس الجامعة العربية لبحث استمرار جرائم الاحتلال في غزةالكوفية "التعاون الإسلامي" ترحب باعتراف جمهورية جامايكا بدولة فلسطينالكوفية مراسلنا: مدفعية الاحتلال تقصف بلدة المغراقة بالتزامن مع إطلاق النار من الرشاشات الثقيلةالكوفية مراسلنا: ارتفاع حصيلة الجثث المكتشفة بالمقبرة الجماعية في مجمع ناصر إلى 334الكوفية مراسلنا: 4 شهداء في قصف الاحتلال النصيرات وسط القطاعالكوفية الرئيس المصري: أي عمليات عسكرية في رفح ستسفر عن تداعيات كارثية على الوضع الإنساني بغزةالكوفية الرئاسة المصرية: السيسي يشدد على ضرورة وقف الحرب في غزة ويحذر من أي عمليات عسكرية في رفحالكوفية مراسلنا: اندلاع مــواجـــهات بين شبان وقوات الاحتلال بعد اقتحامها بلدة عزون شرق قلقيليةالكوفية

للمتحدثين عن معاناة الغزي الإنسانية عبر الفضائيات

10:10 - 26 فبراير - 2024
فراس ياغي
الكوفية:

لهؤلاء نقول المعاناة الإنسانية سببها الإحتلال والعدوان وليس السابع من أكتوبر هو الذريعة لذلك...يبدو انهم لم يقرأوا برنامج حكومة نتنياهو سموتريتش وبن غفير التي وضعت الخطط لحسم الصراع وتقسيم الأقصى مكانيا، ولم ينتبهوا الى مخطط الهجوم على قطاع غزة الذي كان يعد له لكي يتم تنفيذ البرنامج أعلاه وهو حسم الصراع نهائيا وتقسيم الأقصى مكانيا...ايضا لم ينتبهوا الى ان الخطة لضرب القطاع بالطريقة التي تحدث الآن وهي كانت معدة لاجل توحيد المجتمع الإسرائيلي بعد الإنقسام القضائي، وكل ذلك كان معد قبل حدث السابع من أكتوبر.
صحيح أن إسرائيل مارست تطهير عرقي وإبادة ولكن ليس بسبب ذريعة السابع من اكتوبر ولكن ضمن مخطط سابق اصلا وكانت تبحث عن اي شيء لبدء الهجوم على القطاع، فهي جلبت الخمس بقرات الحمراء ليس اعتباطا، وتقسيم الأقصى وتنفيذ خطط التطبيع وطريق الهند اسرائيل اوروبا لا يمكن ان يتم بدون إنهاء المقاومة في غزة ولاحقا في لبنان.
الغزي يعاني ويدفع ضريبة كبرى وهذا صحيح، ولكن الحرب لم تنتهي بعد لنقول انتصرت اسرائيل والاهداف لم تتحقق، يكفي ان نشير إلى ان كل العالم الآن يتحدث عن الدولة الفلسطينية بعد أن تم نسيانها، بل اعتقد البعض الذي يتحدث الآن عن المعاناة الإنسانية أن المقاومة وحماس باعت القضية لأجل تصاريح عمل ولأجل الشنط القطرية، وبعد ان ثبت بطلان هذا الكلام، بدأ الحديث عن المعاناة الإنسانية وعن السابع من اكتوبر على انه ذريعة للإحتلال وهذا الكلام بالتأكيد يقوله كل من يفكر بالمقاومة الذكية، المقاومة التي تتعايش مع الإحتلال وتبحث فقط عن جزء محدد وتحت عنوان الكف لا يناطح المخرز.
الآن الحديث بهذه الطريقة لا يجدي نفعا فبدل الصراخ والحديث عن المعاناة الافضل الحديث عن كيفية مساعدة المنكوبين، والضغط لوقف العدوان، ودعم فكرة الحل عبر حكومة تكنوقراط والتركيز على الموقف الدولي الذي يدعو لدولتين، وتحميل امريكا وإسرائيل المعاناة الإنسانية للغزي وليس للمقاومة..
اصوات كثيرة وبالتاكيد من حقها ان تعبر عن رايها، ولكن لا ان تجرنا لعنوان ان إسرائيل دولة نووية وبعبع يجب أن يرضخ له الجميع، فقد ثبت ان هذا البعبع اصبح ارنب في السابع من اكتوبر، وثبت انه فقط يتلذذ في قتل المدنيين والاطفال والنساء، وثبت أنه مجرم لدرجة تشبيه رئيس البرازيل لولا دي سيلفيا بأن ممارساته تشبه ما قام فيه هتلر في الحرب العالمية الثانية.
هناك دائما من يريد إنكار الحق في المقاومة، ويريد تفصيل الامور بمقاساته الخاصة بإعتبار أنه يرفع برنامج السلام ومزيد من السلام والحياة مفاوضات، ومن حقه ذلك، لكن ليس من حقه فرض هذا الرأي على غيره...
عندما تكون هناك وحدة وطنية شاملة وتشمل الجميع، يصبح اي يتحرك يجب ان يكون بالتوافق، ولكن في ظل الإنقسام ووجود برنامجين لا يلتقيا، بل الغيت الانتخابات عام 2021 التي كان من الممكن ان تمنع حدوث السابع من اكتوبر تحت حجة القدس، رغم ان مسألة القدس كان معروف بأنها بحاجة لنضال كبير لفرض الانتخابات فيها خاصة بعد اعتراف ترامب فيها كعاصمة ابدية لإسرائيل، اي ان المواضيع كانت تقاس وتفصل وفق معايير شخصية اكثر من كونها حزبية، لانه لو جرت الانتخابات في تلك الفترة لحدث انقلاب داخلي فلسطيني اساسه انهاء الانقسام الذي لا يريده البعض.
على كل الميدان هو الفيصل وهو الذي سيحدد كل معالم المرحلة، وليس الشكوى والصراخ الذي لن يجدي نفعا سوى انه يتم إستغلاله لصالح إستمرار العدوان.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق