اليوم السبت 02 مارس 2024م
عاجل
  • مراسلنا: قوات الاحتلال تستهدف المواطنين أثناء انتظارهم وصول شاحنات المساعدات إلى شارع الرشيد غرب غزة
  • مراسلنا: شهيد وعدد من المصابين في قصف إسرائيلي على بلدة القرارة شمال خان يونس
مراسلنا: قوات الاحتلال تستهدف المواطنين أثناء انتظارهم وصول شاحنات المساعدات إلى شارع الرشيد غرب غزةالكوفية الخارجية الصينية.. غزة تشهد كارثة إنسانية غير مسبوقةالكوفية مراسلنا: شهيد وعدد من المصابين في قصف إسرائيلي على بلدة القرارة شمال خان يونسالكوفية مصر تواصل الإسقاط الجوي للمساعدات في شمال غزةالكوفية مسؤولون إسرائيليون يوصون بحراسة مسلحة لشاحنات المساعدات في غزةالكوفية مركز الفلك الدولي.. رمضان يبدأ الإثنين 11 آذار الجاريالكوفية مراسلنا: شهيد و4 مصابين جراء قصف الاحتلال مجموعة مواطنين في الحي الياباني غرب خان يونسالكوفية نادي الأسير: ارتفاع عدد المعتقلين في الضفة إلى 7335 منذ السابع من أكتوبر الماضيالكوفية تقرير: الاحتلال يطلق موجة استعمار عاتية في الضفة بالتوازي مع حربه الوحشية على قطاع غزةالكوفية سلطة البيئة: البرنامج الأممي للبيئة تستجيب لطلب فلسطين بإجراء تقييم لآثار عدوان الاحتلال على غزةالكوفية ميلان يهزم لاتسيو في الدوري الإيطاليالكوفية هدنة رمضان..!الكوفية انتشال جثمان شهيد من دوار النابلسي في مدينة غزة ما يرفع عدد شهداء مجزرة الطحين إلى ١١٦الكوفية عن سياسة تجويع الفلسطينيينالكوفية بث مباشر.. تطورات اليوم الـ 148 من عدوان الاحتلال المستمر على قطاع غزةالكوفية الصحة: الاحتلال ارتكب 10 مجازر راح ضحيتها 92 شهيدا و156 مصابا خلال 24 ساعةالكوفية الصحة: ارتفاع حصيلة عدوان الاحتلال إلى 30320 شهيدا و71533 مصابا منذ 7 أكتوبر الماضيالكوفية الصحة: الاحتلال ارتكب 10 مجازر بحق العائلات في غزة راح ضحيتها 92 شهيدا و156 مصاباالكوفية 20 شهيدا و16 مصابا جراء قصف الاحتلال منزلا غرب مخيم جباليا شمال القطاعالكوفية الدوري الإسباني.. ريال مدريد يبحث عن تعزيز صدارته في فالنسياالكوفية

لعنة الاحتلال على شعبه ولعنة الفلسطيني

11:11 - 19 مارس - 2023
أكرم عطا الله
الكوفية:

ما يحدث في إسرائيل فتح شهية الكثير من المتابعين لتفسير الظاهرة التي تجتاحها، وإن كانت مرئية للمتخصصين الذين يتابعون المسار الإسرائيلي الصاعد بثبات نحو اليمينية بفعل الديمغرافيا التي حذر منها مبكرا الداعية أرنون سافير، وكان بقصد الديمغرافيا في مواجهة الفلسطيني.

ولم تتوقف مراكز الفكر عند الخطورة الأكبر على إسرائيل وهي الديمغرافيا اليهودية والانزياح داخل الكتلة اليهودية نفسها، والتي تمت رعايتها وتسمينها منذ ثمانينيات القرن الماضي بجملة من القوانين التي أفسحت للعائلات الدينية أن تتفرغ للإنجاب وقراءة التوراة والحصول على أعلى الرواتب.

أسباب كثيرة تقف خلف هذا الانزياح يمكن أن تكون مادة ثرية لعلماء الاجتماع منها البعد الديمغرافي ومنها الجين الوراثي التوراتي الذي رافقها منذ التأسيس، وترابط القومية بالدين بلا انفكاك ما جعل حزب مثل «ميرتس» يوما يقف إلى جانب إيهود باراك في قمة كامب ديفيد قبل أكثر من عقدين رافضا عودة اللاجئين الفلسطينيين؟ دون أن يتوقف أمام هذا الالتباس الكبير في برامجه اليسارية التقدمية وبين قوميته الدينية العنصرية ما يصلح مثالا دائما على مأزق التناقضات الكبير.

ولكن ما كان له دور أكبر في تسريع هذا الانحدار لحسم الخيارات ولفك التناقضات هو عامل الاحتلال الذي تحول إلى سوسة داخلية نخرت عظم المجتمع الإسرائيلي وأعادت صياغة قيمه نحو الحروب والهوس والعنف. هذا العنف الذي أصبح جزءا من يوميات الإسرائيلي وثقافته تجاه الآخر كان لا بد وأن يفعل فعله في إعادة صياغة العقل الإسرائيلي، ولا بد أن يتفرغ للداخل بين اليهود أنفسهم حين تسيطر سيكولوجيا العنف على المجتمع ويصاب بالهوس والتسلح ويصبح عقيدة اجتماعية.

قبل حوالي ربع قرن في نهاية التسعينيات، حدثت جريمة كبيرة هزت إسرائيل كان بطلها سائق تاكسي قام بقتل سائحتين كان يقلهما في منطقة إيلات، وفي التحقيق تبين أنه كان أحد عناصر القوة الخاصة التي شكلها شارون في قطاع غزة لتصفية الفدائيين في السبعينيات، واتضح أن هذا العنف كان مستمدا من وحشية الجرائم الذي ارتكبها السائق واعتياده على القتل.

لقد شهد المجتمع الإسرائيلي تحولا كبيرا في تكتلاته السياسية والاجتماعية إثر حرب أكتوبر العام 73، حيث أفقدت هذه الحرب التي هددت إسرائيل الجيش الإسرائيلي وهجه وحضوره الاستعلائي لصالح القوى اليمينية التي بدأت ترفع رأسها. وكان التعبير عن ذلك هو بداية المشروع الاستيطاني في الضفة الغربية وقطاع غزة الذي انطلق بعدها والذي يقف، الآن، ككتلة اجتماعية عبرت عن نفسها سياسيا وهي الكتلة التي تستهدف الدولة العميقة في إسرائيل وتقف خلف كل هذا التصدع الحاصل، فلولا الاحتلال لكانت إسرائيل أكثر تماسكا.

عندما تأخذ الإسرائيلي الذي أنهى دراسته للتو في حقل التكنولوجيا لتجعل منه قاتلا في ساحات الضفة الغربية أو قناصا على حدود قطاع غزة يتسلى بقتل الناس، هل يمكن أن يعود مواطنا مدنيا طبيعيا ؟. فحين تصبح الملاحقة والقتل جزءا من يوميات الحياة كما يحدث منذ عقود يصبح الحديث عن سيكولوجيا طبيعية ومواطن سوي شيئا من العبث وهذا يدركه علماء النفس فهي عملية تربية.

في الانتفاضة الثانية التي شهدت حكم آخر بقايا اليسار العلماني كان للصدام بين الشعبين الدور الأكبر في انزياحهما نحو اليمين، فذهبت إسرائيل لاستدعاء أرئيل شارون الرجل الأكثر عنفا في تاريخها والذي كان قد تمت إزاحته لدوره في مذبحة صبرا وشاتيلا لمواجهة الأمر، لينتقل المجتمع نحو يمينية عنيفة بسرعة شديدة قضت على اليسار الإسرائيلي، ومنذ ذلك التاريخ كان الحكم وما زال لليمين، فقط كان ذلك بفعل العامل الفلسطيني، هذا اليمين هو الذي يشرف الآن على جر إسرائيل نحو هاوية العالم الثالث.

قبل حرب حزيران 67 كانت إسرائيل قد سيطرت على الجزء الأكبر من فلسطين التاريخية وأقامت دولتها، وانشغلت ببناء نفسها واقتصادها وخصوصا مع المقاطعة العربية في الخمسينيات والستينيات لتعتمد على ذاتها وتعزز علاقتها بأوروبا. والحقيقة أنها تمكنت من تحقيق نجاح كبير ولكن بعد احتلالها للفلسطينيين دخلت في صراع يومي جعلت كل أبنائها قوة للسيطرة على شعب آخر مهمتهم الاستعباد والقتل والتنكيل وممارسة العنف، فأصبح ذلك ثقافة دخلت في مسامات لشعب كامل وأصبحت جزءا من هويته ليس فقط السياسية بل وأيضا الاجتماعية، ولا تمارس فقط تجاه الشعب الفلسطيني بل وأيضا لا بد وان تجد لها تعبيرات لدى الآخر الإسرائيلي وهذا ما نراه في خطاب الكراهية والعنف في إسرائيل.

لقد تحدث أكثر من مفكر يهودي وكاتب إسرائيلي عن خطورة الاحتلال على المجتمعات نفسها، وكان أبرزهم المفكر يشعياهو ليبوفيتش وحديثه عن حرب حزيران 67 والتي حملت إسرائيل «من الفخر القومي ونشوة النصر إلى القومية المتطرفة»، وإيلان باببيه وجدعون ليفي الذي يشير دوما لخطورة الاحتلال على المجتمع، لكن إسرائيل التي كانت ثملة بخمر الانتصار كما وصفها الكتاب الذي قام بتأليفه تشرشل الابن والحفيد عن حرب حزيران كانت ثملة بخمر الانتصار إلى الحد الذي لم تر فيه سرطان الاحتلال الذي سيأكلها من الداخل ... وتلك كانت لعنة الفلسطيني المزروع عميقا في الأرض.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق